وزير الدفاع العراقي: اتفاق مبدئي لإنهاء الأزمة بين بغداد وأربيل

 

 

 

بغداد-اربيل -الزمان

أعلن وزيرالدفاع العراقي سعدون الدليمي بالوكالة ، الأربعاء، عن التوصّل إلى اتفاق مبدئي شامل لحل للأزمة بين بغداد وأربيل، سيتم التوقيع عليه بصفة نهائية خلال اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان في أربيل الأحد المقبل.

غير ان الاقليم الكردي لا يزال يحتفظ بشكوكه في حال عدم تطبيق المادة ١٤٠ من الدستور .

وقال الدليمي في مؤتمر صحافي عقده اليوم في ختام اجتماعه مع وزير (البيشمركة) في إقليم كردستان العراق شيخ جعفر شيخ مصطفى، ووزير داخلية الإقليم كريم سنجاري، إنه “تم خلال اجتماع اليوم التوصّل إلى اتفاق حل شامل للأزمة، بعد أن قدّمت الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان رؤية إيجابية بشأنها”.

وأوضح أن الطرفين قدّما ورقتي عمل تم إنضاجها وباتت أقرب إلى الإعلان النهائي، مشيراً الى أن “الورقتين تم تحويلهما إلى اللجنة العليا المشتركة ليتم إقرارهما في اجتماع يعقد في أربيل الأحد المقبل”.

وكانت الأزمة بين حكومتي بغداد وأربيل نشبت على خلفية تشكيل الحكومة الاتحادية قيادة قوات دجلة التي أنيط بها مهام إدارة الملف الأمني في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين، أعقب ذلك اشتباك مسلّح بين هذه القوات وقوة تابعة لحرس الحدود الكردية (البيشمركة) في قضاء طوزخورماتو جنوب كركوك منتصف الشهرالماضي.

وفي محاولة لنزع فتيل الأزمة أجرى الجانبان جولتي مباحثات في بغداد مؤخراً، انتهت الى طريق مسدود، فيما حمّل كل منهما مسؤولية فشل تلك المباحثات الى الآخر.

على صعيد متصل 

أدانت كتلة التحالف الكردستاني البرلمانية العراقية زج المعتقدات المذهبية والطائفية في الخلافات السياسية، ودعت إلى تعزيز الوحدة الوطنية في البلاد.

ورأت الكتلة في بيان نشر على موقع حزب التحالف الوطني الكردستاني اليوم الأربعاء ان “مثل هذه الطروحات لا تنسجم مع الدستور والقانون والقيم الوطنية التي يعلن الجميع الإلتزام بها”.

ودعت إلى “ضرورة تجنب كل ما من شأنه بث الفرقة بين المواطنين على تباين مذاهبهم ومعتقداتهم وأفكارهم”، وطالبت بتجنب” أي شكل من أشكال التصعيد”.

وحثت الكتلة على “العمل المشترك لتحري ما يعزز النسيج الوطني وترسيخ السلم الأهلي، وليس النفخ في ما يضر مكونات الشعب، التي لن تتحقق طموحاتها إلا من خلال التماسك وتضافر الجهود في بناء الدولة المدنية الديمقراطية الاتحادية”.

ويأتي بيان كتلة التحالف الكردستاني على خلفية الأزمة السياسية الجديدة بالعراق ،الناجمة عن اعتقال عشرة من عناصر حماية وزير المالية السني القيادي بالقائمة العراقية رافع العيساوي بتهمة الضلوع بأعمال إرهابية.

مشاركة