وزير الداخلية كما عرفته  – علي كاظم

327

وزير الداخلية كما عرفته  – علي كاظم

عندما صوّت مجلس النواب على الفريق الدكتور ياسين الياسري وزيرا للداخلية كانت فرحتي مضاعفة كوني عملت معه في التسعينات عندما كنت برتبة رائد والفرحة الثانية انه أبن الشرطة وخريج كليتها وهو أول وزير للداخلية منذ عام 1958  يكون من ضباط الشرطة بعد أن جرت العادة أن يكون وزيرها من خارج مسلك الشرطة  . وقد عرفت  الياسري عن قرب,يعمل بصمت ويدع عمله يتكلم نيابة عنه . عمل في دوائر الجنسية منذ أن تخرج من كلية الشرطة حتى اصبح مديراً عاماً  لها بعد عام  2003وأشرف على الوضع الجديد لدوائر الجوازات والجنسية والأحوال المدنية وسعى بجدية لإكمال البطاقة الموحدة التي رأت النور قبل سنتين رغم الصعوبات التي واجهتهم في بداية المشروع  وأيضا في عهده اشرف على منظومة الجوازات الجديدة وكان له بصمة واضحة في مديرية الجنسية والأحوال المدنية مازال العاملون فيها يتحدثون عنه ومنذ ان تسلم عمله في وزارة الداخلية باشر في الجولات الميدانية لدوائر قوى الامن الداخلي وفي زيارته لإحدى دوائر الشرطة  خاطب الوزير احد الضباط  الذي تلكأ في انجاز معاملة احد المواطنين بالقول ” ذني السوالف عوفهن آني ضابط شرطة  ” والغاية من كلامه توجيه رسالة الى كل ضباط الشرطة ” العمل بجد من اجل المواطن بدون تبريرات وروتين  فشعار الداخلية ,الشرطة في خدمة الشعب ” ويجب أن نجسد  هذا الشعار على أرض الواقع وليس كلام نطلقه ويذهب مع الريح .  يوم السبت الماضي أستفدت شخصيا من توجيه الوزير عندما جعله دواماً رسمياً في مديريات قوى الامن الداخلي  . فذهبت الى مديرية المرور في التاجيات وقمت تبديل اجازة السوق وكان الوزير قد زار هذه الدائرة قبلي بأيام وأمر العاملين فيها بالتعاون  مع المواطن وتقديم المساعدة الممكنة له  وفق القانون.

 وهذا ما لمسته بنفسي عندما أستبدلت اجازة السوق القديمة ورأيت السرعة في إنجاز العمل والتعاون  الرائع من قبل رجال المرور مع المواطن . وللأمانة رأيت كل رجال المرور يبذلون أقصى جهدهم لإكمال معاملات المواطنين .

وعندما ذهبت لدفع رسوم الإجازة البالغة خمسين الف دينار رأيت رجال المرور يجلسون في كابينة لايوجد فيها اجهزة تبريد وتوجد مراوح عمودية فقط ورغم الحر لا أنهم يؤدون عملهم بكل إخلاص. الجولات الميدانية التي يقوم بها وزير الداخلية تجعل اجهزة قوى الامن الداخلي اكثر عملا وعطاء وايضا يطلع الوزير على واقع اجهزة الشرطة عن قرب على المشاكل التي تواجههم في العمل وكيفية تذليلها. أملي كبير في الياسري وهذا أمل كل العاملين في اجهزة الشرطة وكذلك المواطنين أن يطور عمل هذه الأجهزة التي تصب في نهاية الأمر في خدمة المواطن الذي فرح عندما علم أن وزير الداخلية الجديد هو ضابط شرطة وطالما كنا نردد ” الرجل المناسب في المكان المناسب بالتأكيد هذا الشعار ينطبق على وزير داخليتنا الذي أتمنى له كل الموفقية .

مشاركة