وزير الداخلية الجزائري يهاجم المشككين بنزاهة انتخابات البرلمان

196

وزير الداخلية الجزائري يهاجم المشككين بنزاهة انتخابات البرلمان
الجزائر ــ يو بي اي هاجم وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية المشككين في نزاهة الانتخابات البرلمانية المقررة في 10 مايوــأيار المقبل، مؤكدا أنه يستحيل على الحكومة أن تشتري ذمم 400 ألف موظف مكلف بالاشراف على العملية الانتخابية. وتساءل ولد قابلية كيف يمكن للادارة السلطات الادارية أن تتحكم بـ 400 ألف عون مؤطر للانتخابات؟ انهم المشككون يقولون ان هؤلاء الأعوان هم تحت وصاية وسلطة وتصرف الادارة، هؤلاء الأعوان مواطنون وعيب أن نتهمهم ونشكك في اخلاصهم ووطنيتهم . ودعا الى قيام الجميع بمهامه بكل شفافية ونزاهة، بدون الرضوخ لأي جهة . وأمر الوزير ولاة المحافظات الـ 48 التي تتشكل منها الجزائر بالحياد والابتعاد عن أية شبهة قد تمس بمصداقية العملية الانتخابية أو الضمانات التي تضمنتها قوانين الاصلاح السياسي معتبرا الانتخابات المقبلة اعلانا للقطيعة مع الانتخابات السابقة .
وبدأت بالجزائر الأحد الماضي رسميا حملة الانتخابات بمشاركة 44 حزبا سياسيا وآلاف المرشحين الأحرار وسط تضارب التوقعات حول من سيفوز بين حزبي السلطة والاسلاميين. وتجري هذه الحملة لأول مرة بدون قانون الطوارئ الذي ألغاه الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة في شباط»فبراير 2011 بعد 19 عاما من فرضها بسبب العنف المسلح في البلاد، وهو القانون الذي انتقدته أحزاب المعارضة ورأت فيه تقييدا للحياة السياسية والاعلامية في البلاد. وارتفع عدد الناخبين الجزائريين المشاركين في الانتخابات المقبلة الى 21.664 مليون ناخب. ويبلغ عدد الناخبين الرجال 11.7 مليون ناخب أي 54.3 بالمائة من العدد الغجمالي بينما يبلغ عدد النساء 9.8 ملايين ناخب وهو ما يمثل 45.6 بالمائة.
/4/2012 Issue 4179 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4179 التاريخ 21»4»2012
AZP02

مشاركة