وزيرة ونائبة ينتقدان تصريحات الممثل المصري يوسف شعبان المغاربة لاتفرقهم خطابات الفتنة والعنصرية

568


وزيرة ونائبة ينتقدان تصريحات الممثل المصري يوسف شعبان المغاربة لاتفرقهم خطابات الفتنة والعنصرية
الرباط ــ عبدالحق بن رحمون
في خرجة جديدة، وغير مسؤولة للممثل المصري يوسف شعبان، جرَّت عليه وابلا من الازدراء، ومن ردود فعل منتقديه، حيث ادعى يوسف شعبان في حوار تلفزيوني أن حسن البنا قدم إلى مدينة الإسماعيلية المصرية من المغرب، وأنه يهودي كان من بين مراميه تشكيل جماعة إسلامية، تضرب في العمق استقرار مصر، هذا حسب تأويلات الفنان المصري. واعتبرت تصريحات يوسف شعبان تجاه المغرب إساءة مغرضة، انضافت للاساءة التي اقترفتها الاعلامية المصرية أماني الخياط، قبل شهرين، حينما اتهمت المغرب باتهامات باطلة، وقدمت في برنامجها صورة سلبية لا أخلاقية، إذ وصفت المغرب في برنامجها المعروف صباح أون تي في بأن اقتصاده مبني على الدعارة، وأن نسبة المصابين بالإيذر في المغرب، تبلغ مستويات متقدمة مقارنة بباقي البلدان العربية والإفريقية. كما صرحت حينها المذيعة المصرية بأن ملك المغرب أتى بالإسلامين إلى الحكم خوفا من ثورات الربيع العربي. هذا الحادث أسال مدادا كثيرا، وأثر سلبا على العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة والرباط. واضطرت الخارجية المصرية للاعتذار للمغاربة. مما جعل الدبلوماسية المصرية تعلن اعتذارها، وقالت وزارة الخارجية المصرية حينئذ فى بيان لها إنها وإذ تؤكد أن هذه التصريحات لا تمثل بأي حال من الأحوال سوى صاحبها، ولا تعبر مطلقا عن مواقف وسياسات مصر حكومة وشعبا التي تكن كل الإعزاز والتقدير للمملكة المغربية الشقيقة وقيادتها الرشيدة.
أما بخصوص التصريحات المسيئة ليوسف شعبان والتي كان سببها لسانه الذي ليس فيه عظم، ومن غير فرامل، حينما صرح في حوار تلفزيوني مع قناة البلد وفي شريط مسجل من برنامج الحوار المذكور الذي تناقلته عدد من مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إلكترونية وصار كالنار على الهشيم، حيث صرح أن الإمام حسن البنا ينحدر من المملكة المغربية وأنه حل بمصر لتأسيس جماعة الإخوان المسلمين، وقال إن 8 من أصل 10 مواطنين مغاربة يهود. وردا على الممثل المصري يوسف شعبان قالت النائبة البرلمانية الغرفة الأولى نعيمة بنيحي إن يوسف شعبان لم يسئ للمغاربة بل أساء لنفسه. . مضيفة أعتقد أن يوسف شعبان في هذا الشريط لم يسئ إلى المغاربة، ولكنه أساء لنفسه، لأنه أثبت أنه جاهل بتشكيلة الشعب المغربي، الذي تعايش فيه اليهود والمسلمون، دون أدنى مشكل،رغم أن نسبة اليهود كانت قليلة جدا، قبل موجات العنصرية التي أصبحت تجتاح العالم في السنوات الأخيرة، والتي زاد من تأجيجها خلطنا بين اليهود والصهاينة. وأوضحت النائبة نعيمة بنيحيى أنه رغم جهل يوسف شعبان بالأمور، يتحدث بكل ثقة عن موضوع يجهله جهلا تاما، وهذا مع الأسف تقول نعيمة بنيحيى هو الذي يحصل في الآونة الأخيرة، حيث يناقش البعض كل المواضيع ويقدم الدورات التكوينية في كل المجالات، ويقوم المسؤولون السياسيون بدروس في العلوم الشرعية ويصبح بعض فقهاء الدين متخصصين في البورصة، وبعض الأئمة أخصائيين في ترسيخ رسائل الكراهية والعنصرية، ويصبح عدد من الاقتصاديين متخصصين في المصطلحات اللغوية النابية ، الشيء الذي جعل الرؤى تفتقد للوضوح والأشخاص تائهين بين كثرة المعلومات خاطئها ربما أكثر من صحيحها.
من جانبها، وجهت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء شرفات أفيلال، نقدا لادعا، حينما قالت إن يوسف شعبان فنان كبير ومقتدر، أحبه الجمهور المغربي وتابع بشغف أعماله الفنية. لكنها أوضحت أن يوسف شعبان بتصريحاته الأخيرة هي تصريحات محرضة على الكراهية والعنصرية تجاه مكون أساسي من مكونات الشعب المغرب الوحيد والموحد وتجاه ديانة سماوية.
كما خاطبت الوزيرة المغربية وقالت للفنان يوسف شعبان لقد أثبتم السيد يوسف شعبان عن جهلكم العميق لمكونات وتركيبة المجتمع المغربي بأبعاده الدينية والثقافية والتاريخية . وأكدت الوزيرة المغربية في تدوينتها على صفحتها على الـ فيس بوك نحن شعب واحد، أمة واحدة وبلد واحد . وأكدت في الأخير شرفات أفيلال، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء أن على الفنان المصري أن يكون مطمئنا لأن المغاربة لاتفرقهم الخطابات الداعية إلى نزع الفتنة والكراهية والعنصرية في قلوبهم وتقول شرفات لأن المغاربة ببساطة شعب يحب السلم والانسانية.
AZP20