وزارة العدل تحقق في انتهاكات القانون الجنائي

252

وزارة العدل تحقق في انتهاكات القانون الجنائي
مسؤول مغربي يدعو إلى إصلاح المنظومة التربوية

الرباط ــ الزمان
قدمت وزارة العدل والحريات المغربية التي على رأسها مصطفى الرميد، المحسوب على حزب العدالة والتنمية الحاكم على مواصلة محاربة الفساد، وذلك بإقدامه الدعوة إلى إجراء تحقيق بشأن مخالفات للقانون الجنائي يهم 5 مؤسسات عمومية و 16 جماعة ترابية، من بين المؤسسات والجماعات التي تضمنها تقرير المجلس الأعلى للحسابـات .
وحسب بيان ديوان وزير العدل والحريات، أنه بعد دراسة وزارة العدل والحريات لتقرير المجلس الأعلى للحسابات لسنة 2012، أمرت النيابات العامة المختصة بإجراء أبحاث في المخالفات التي تضمنها التقرير المذكور.
وأشار ذات المصدر إلى أن الوكيل العام لدى المجلس الأعلى للحسابات، كان قد أحال تقريرين بشأن سنة 2012 على هذه الوزارة، التي أحالتهما بدورها على النيابة العامة المختصة.
من جهة أخرى، لم تبق إلا أيام قليلة على الدخول المدرسي والجامعي بالمغرب، والذي سينطلق ابتداءً من العاشر أيلول سبتمبر الجاري، حيث بدأت الاستعدادات، والتسجيلات في المؤسسات التعليمية بمختلف الأسلاك، ويأتي هذا الموسم في ظل عدد من الوقائع، ترمي إلى إصلاح المنظومة التعليمية بالمغرب، وخاصة بعد تعيين العاهل المغربي الملك محمد السادس للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، كما أن الموسم الجديد تلقي على ظلاله نقاشات وسجالات من طرف الحكومة ومركزيات المنظمات النقابية بعد التصريح الرسمي وإعلان وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة أن السن القانوني للإحالة على التقاعد يظل محددا في 60 سنة، بالنسبة لكافة الموظفين بمن فيهم موظفي وزارة التربية الوطنية وفي 65 سنة بالنسبة للأساتذة الباحثين بالتعليم العالي ومؤسسات تكوين الأطر. وكان مرسوم صدر أخيرا موقع باسم عبدالاله ابن كيران رئيس الحكومة جاء من أجل معالجة إشكالية الخصاص المترتب عن المغادرة لبلوغ حد السن خلال السنة الدراسية والجامعية، وذلك بإرساء قواعد تشريعية واضحة وقارة بعد أن كان يتم اللجوء إلى بعض الإجراءات الاستثنائية من بينها التعاقد والتوظيف المباشر، والتي لم تعد ممكنة في ظل القوانين الجاري بها العمل.
على صعيد آخر، كشف مصدر لـ الزمان من وزارة التعليم العالي بالمغرب أن 250 ألف طالب يسجلون هذه السنة في المؤسسات الجامعية، مقابل 195 ألف طالب في السنة الماضية، ويضيف ذات المصدر ما يعني ارتفاعا بنسبة 8 في المئة، العدد الإجمالي للمقبلين الجدد على الدراسة الجامعية رفع عدد الطلبة المسجلين هذه السنة إلى 600 ألف طالب، مقابل 602 ألف في السنة الماضية. من جهته دعا وزير مغربي إلى إعطاء أهمية للمواد العلمية المدرسة، وقصد الوزير المغربي مادة الرياضيات، وخاصة في سلك التعليم الابتدائي. وأوضح ذات المسؤول الحكومي أن الهدف من ذلك الرفع من أعداد المقبلين على التخصصات العلمية في الجامعة.
وقال لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر إن عدد الحاصلين على شهادة البكالوريا ارتفع بنسبة 6 في المئة هذه السنة. وقال غير أنه للأسف، هناك ارتفاع بـ 17,98 في المئة في أعداد خريجي الآداب والعلوم الاجتماعية، وانخفاض بنسبة 2 في المئة في عدد المتخرجين في تخصص الرياضيات . مضيفا أن أعداد المقبلين على التخصصات العلمية يتراجع بالمغرب على عكس ما هو مسجل على الصعيد العالمي.
كما كشف لحسن الداودي خطته لإيجاد حل لهذه المشكلة، موضحا أنه سيبحث مع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني إمكانية عدم اللجوء مجددا إلى الحاصلين على الإجازة في الآداب والحقوق الذين قال إنهم لا يتوفرون على المستوى المطلوب لتدريس مادة الرياضيات. من جانب آخر، دعا مسؤول رفيع المستوى بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين إلى رفع التحدي والرهان من أجل التفكير في إصلاح طموح وواقعي، يعرضه الفاعلون في المنظومة التربوية ويحتضنه المجتمع.
AZP02

مشاركة