وجع العراق

440

وجع العراق
إلى الصديق الشاعر علي الفتَّال
دعني…أُلملمك..انتظارات
على وهج المواقد…
في المقاهي المتعبات
فَلَكَمْ نأت..
بالذكريات..الذكريات
دعني…أُلَوَِن وجهك الباكي
بأوجاع السنين
دعني…أُنشِّف دمعة الإسفلتِ
والباعة في الأسواق
والقلب المهشَّمَ
وارتجاف العين..والعيدَ الحزين
وأُبارك الجدريَّ
في وجه الصبايا…والنهار
دعني…أُطارد لهفتي السكرى
بحلم الانتظار
فالليل غولٌ يسرق الأحبابََ
من بين الحدائقِ والعيون
دعني…
أُغنِّي للجراح الباسقات
فالشمس تصطبح الجنائزَ…
في دموع الأُمَّهاتِ
وكلُّ ما قد فات..مات
ما زال نزفي يقتفي أثرَ المسافر
في مجاهيل العراق
دعني أُناغي طيفه
المغزول من طين العراق
فالقبر لا تعلوه..
شاهدة الحضور
ما زال نزفي يقتفي أثر المسافر
في مجاهيل العراق
ولأنه بوح البخور
قد هام في عشق التكايا والزهور
حفظت له دمه المراق
فأخي(صباحٌ)(1)طائرٌ
ما زال مجهول الإقامة
كالعراق
دعني أُفجِّر جرحك اليتلو
تباريح الزمان
دعني أُحنِّي صبرك الدامي
كما حنَّا حديقته
(جمان)(2)
فالحلم تخنقه الظنون
والليل تشربه العيون
وعشائر الغربان تنذر يا عراق
(يا موطني)
يا موطن الآهات يا رجع الدموع
يا جرح عاشوراء
يا وجع الشموع
قل لي:أما قد آن لليل الرحيل؟
هل تحتسي دمك السبيل؟
أم تكتسي وجهاً يعلِّمنا النفاق
إنِّي أرى الطوفان
في الأرض استفاق
دعني أُقبِّل نزفك المجنون
يا جرح العراق
*****
1)صباح ضاحي التميمي/أعْدِمَ بعد فشل الانتفاضة الشعبانية 1991ولم يُعْثَر على جثَّته حتى الآن.
2)جمان علي الفتَّال/استُشهِد أثناء الانتفاضة الشعبانية،المشار إليها آنفاً ودُفِن في حديقة داره وبعد انتهاء الانتفاضة نُقِل إلى مقبرة العائلة..
عودة ضاحي التميمي – بغداد
/4/2012 Issue 4185 – Date 28 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4185 التاريخ 28»4»2012
AZPPPL

مشاركة