وتناثرت قيودي – نجلاء جميل

357

وتناثرت قيودي – نجلاء جميل

ضاعت حروفي على عتبات قيدي

تصرخ الويلات

تلملم بقايا النبضات

يا هذا .. عراك سطوك لم ينلني

أ نسيت أني أصل الحكايات

أنسج من دجى ألمي

أملا يعانق النجمات

لا تظن أني لك خاضعة

وسلاسل قيدك لي مانعة

فمثلي أضاءت كل المجرات

فتية الروح أنا ..

أنثى عربية هنا ..

حرة أبية تقيم في أيسري

رغم كل الملمات

من زفرات همسها

تتسابق لرحيقها  العبرات

وتبقى من حين لآخر

تسترق منها أجمل النظرات

يا هذا … رمت انهزامي

فما علمتَ أنني أعتلي عرش الصباحات

وزهو  الربيع .. مني ،

يستجدي  ندى الزهرات

أيا أنت .. هاك قيدي ، حَار مني

توارى .. تقهقر على أبواب روحي

 وازدانت أسفاري بأعذب الكلمات

 قف.. ترجّل ..

فأنا في عمقك أرحل

أيها المسجون في أروقة الأنا أزل ضباب الجهل  ، واعقل

ثم تذكر ، قول الحبيب  محمد شقائقكم نحن  ، وقوارير هو زانها ..

فما نحن إلا جذور  لأسمى الروايات.

مشاركة