والدة بشارالأسد وابنتها بشرى في طرطوس لحضور عزاء أصف شوكت

التلفزيون الحكومي يعلن اداء وزير  الدفاع الجديد اليمين امام الأسد في أول ظهور بعد مقتل مساعديه 

بيروتالزمان

 

 

طرطوس -عاصي علم الدين

قال التلفزيون السوري انه تم تشييع جنازة ثلاثة من كبار مسؤولي الامن قتلوا في التفجير الذي وقع في العاصمة السورية دمشق يوم الاربعاء الماضي دون ان يذكر ما اذا كان الرئيس السوري بشار الاسد قد حضر المراسم.

وقتل في الهجوم على مقر الامن القومي بدمشق كل من آصف شوكت صهر الاسد ونائب وزير الدفاع وداود راجحة وزير الدفاع وحسن تركماني معاون نائب رئيس الجمهورية.

وأثناء تشييع الجنازات الرسمية أعلن التلفزيون السوري اليوم ان رئيس المخابرات السورية هشام بختيار توفي متأثرا بجروح أصيب بها في تفجير الأربعاء.

وقال تلفزيون المنار التابع لحزب الله اللبناني ان ماهر شقيق الاسد الاصغر حضر الجنازة التي اقيمت عند نصب في العاصمة السورية دمشق.

ولم يظهر الاسد منذ تفجير الاربعاء سوى مرة واحدة. وامس الخميس عرض التلفزيون السوري لقطات له بينما كان وزير الدفاع الجديد يؤدي امامه اليمين ليحل محل راجح.

وقال شهود انه بعد انتهاء الجنازة الرسمية نقل جثمان راجح الى كنيسة في دمشق حيث أقيمت الصلوات على روح وزير الدفاع السابق المسيحي قبل ان يدفن.

وذكر سكان انه تم  نقل جثمان شوكت بطائرة  حيث دفن في قريته قرب طرطوس على البحر المتوسط.

) – وكان  قال التلفزيون السوري الرسمي

الخميس إن وزير الدفاع الجديد فهد جاسم الفريج أدى اليمين امام الرئيس بشار الأسد الذي لم يظهر علنا منذ تفجير أسفر عن مقتل ثلاثة من كبار المسؤولين الأمنيين.

وعرض التلفزيون لقطات  لمراسم أداء اليمن ولم يحدد أين تم.

وأكد  مصدر امني لوكالة فرانس برس الخميس ان والدة الرئيس السوري بشار الاسد وشقيقته توجهتا الى مدينة طرطوس (غرب) لدفن آصف شوكت، صهر الاسد الذي قتل الاربعاء مع مسؤولين آخرين اثنين في تفجير استهدف مقر الامن القومي بدمشق.

واكد هذا المصدر ان “انيسة الاسد ارملة الرئيس الراحل حافظ الاسد وابنتها بشرى ونساء اخريات من محيطهما توجهتا مساء امس (الاربعاء) بالطائرة الى اللاذقية (شمال غرب) لتتوجهن بعد ذلك الى طرطوس”.

 

ومطار اللاذقية هو الاقرب الى طرطوس التي يتحدر منها آصف شوكت زوج بشرى الاسد.

 

وقال هذا المصدر “ستشاركن في الدفن وتتلقين العزاء بوفاة آصف شوكت”، موضحا ان الجنازة ستجرى الجمعة

التزم الرئيس السوري بشار الاسد الصمت الخميس غداة التفجير الذي اسفر عن مقتل ثلاثة من اقرب مساعديه احدهم صهره آصف شوكت.

ولم يدل رئيس الدولة الذي يتحدث نادرا للاعلام، باي تصريح ولم يظهر علنا.

 

 

وتبنى العملية النوعية الكبيرة الجيش السوري الحر الذي يشكل منشقون عن الجيش غالبية سكانه.

مشاركة