واشنطن ندعم المهمة الفرنسية من دون إرسال قوات إلى مالي

225

واشنطن ندعم المهمة الفرنسية من دون إرسال قوات إلى مالي
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا امس ان الولايات المتحدة تؤيد التحرك الفرنسي في مالي لكنها لا تعتزم في الوقت الراهن ارسال قوات الى الدولة الواقعة في غرب افريقيا ومازالت تدرس كيف يمكنها مساعدة القوات الفرنسية التي تقاتل مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة هناك.
وقال بانيتا في مؤتمر صحفي هذا الجهد الذي تقوم به فرنسا يدعمه المجتمع الدولي والولايات المتحدة أيدت ما يقوم به الفرنسيون ونأمل ان نتمكن من العمل مع الفرنسيين لتقديم اي مساعدة يحتاجونها في هذا الجهد. ونأمل في نهاية الأمر أن يتمكنوا من النجاح في تحقيق درجة اعلى من الأمن في مالي .
وقال بانيتا في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه ونظيره البرتغالي في المرحلة الاولى من جولة اوربية لا تفكير في ارسال اي عسكريين امريكيين على الارض هذه المرة . وجاء توضيح موقف واشنطن في الوقت الذي تشن فيه فرنسا غارات جوية لليوم الخامس من تدخلها العسكري في مالي. وأرسلت فرنسا مئات الجنود الى مالي وشنت غارات جوية منذ يوم الجمعة في منطقة صحراوية شاسعة سيطر عليها العام الماضي تحالف اسلامي يضم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي وجماعة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا وجماعة أنصار الدين. ويساور قوى غربية واقليمية القلق من أن يستخدم المسلحون شمال مالي كقاعدة انطلاق لشن هجمات دولية.
وقال بانيتا للصحفيين الاثنين ان الولايات المتحدة تدرس امداد فرنسا بطائرات استطلاع ونقل.
واضاف امس انه لم يتخذ قرارا بعد بشأن نوع المساعدة التي ستقدم لفرنسا أو موعد ذلك.
وقال لا ندرس ارسال اي قوات أمريكية على الارض هذه المرة. أثنينا على فرنسا لقيامها بهذا الجهد ومحاولة منع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي ..هؤلاء الارهابيون وأعضاء القاعدة من التمكن من اقامة قواعد لعملياتهم في مالي .
وتابع بانيتا ان الحرب العالمية لاحتواء الارهاب مازالت مستمرة.
وقال الحقيقة هي أن الحرب على الارهاب مستمرة واحرزنا تقدما جيدا وحددنا قدراتهم على شن نوع الهجمات التي يرغبون في شنها لكن الحرب على الارهاب مستمرة .
وقال مسؤول بارز بوزارة الدفاع الأمريكية ان واشنطن مستعدة لتبادل معلومات مخابراتية مع فرنسا.
AZP01