واشنطن تطلب من القاهرة الإنضمام إلى التحالف الدولي والمفتي يرفض التصديق على إعدام المرشد

322


واشنطن تطلب من القاهرة الإنضمام إلى التحالف الدولي والمفتي يرفض التصديق على إعدام المرشد
عبوة ناسفة تقتل 11 من قوات الأمن في سيناء
القاهرة ــ مصطفى عمارة
قالت مصادر أمنية وطبية إن هجوما بعبوة ناسفة وبالرصاص أسفر عن مقتل 11 من قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء أمس.
في وقت توعّد أعضاء بتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام داعش بـ’مفاجآت داخل مصر ، ودعوا، في رسائل نشروها عبر حساباتهم على موقعى التواصل الاجتماعي ‘فيس بوك وتويتر ، أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من القوى الإسلامية بـتحالف دعم الشرعية إلى الانضمام إلى داعش والتخلى عن قياداتهم.
فيما نقلت وكالة الانباء الالمانية عن مصادر رفيعة في وزارة الداخلية أن أجهزة الأمن المصرية قادرة على مواجهة جميع التحديات.
من جانبها كشفت مصادر بوزارة الخارجية المصرية ل الزمان ان الوفد الامريكي الذي بدا زيارته امس للقاهرة برئاسة رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الامريكي وعضوية 8 من اعضاء الكونجرس بحث مع المسئولين المصريين موضوع تشكيل تحالف دولي لمحاربة الارهاب في المنطقة لمحاربة خطر التنظيمات الارهابية وعلي راسها تنظيم داعش وبحث التعاون الامني بين مصر والولايات المتحدة في المرحلة المقبلة.
واكد المصدر ان مصر لن تتورط في أي عمل يمكن ان يهدد امنها الا انها في الوقت نفسه علي استعداد للتعاون مع أي قوي في مكافحة الارهاب وتاتي زيارة الوفد الامريكي بعد اعلان الولايات المتحدة ارسال سفيرها الجديد الي القاهرة نهاية سبتمبر القادم على صعيد آخر كشفت مصادر سيادية ان رفض مفتي الجمهورية التصديق علي احكام اعدام مرشد الاخوان وعدد من قادة الاخوان الاخرين فيما يعرف بقضية مسجد الاستقامة اثار غضب الاجهزة السيادية والقيادية بالدولة والتي رات ان رفض المفتي التصديق علي تلك الاحكام سوف يتسبب في صدام محتمل بين المفتي وعدد من القضاه وتجنيا لحدوث هذا الصدام كشفت المصادر ان هناك توجه يلقي قبول من الرئاسة باحداث تبادل في المناصب داخل المؤسسة الازهرية حيث يتم ترشيح المفتي لرئاسة جامعة الازهر بعد انتهاء ولاية د. اسامه العبد الرئيس الحالي الذي سوف تنتهي مده تقاعده وردا علي الحملة الموجهه ضد اكد د. شوقي علام مفتي الجمهورية ان رايه في قضايا الاعدام استشارية ويتم النظر اليها فقط من الناحية الشرعية لا من الناحية القانونية او السياسية .
وأضافت المصادر الأمنية أن اثنين منهم قتلا جراء انفجار عبوة ناسفة على الطريق وقتل الباقون بالرصاص اثناء محاولتهم الفرار من الموقع.
وصعد متشددون في سيناء هجماتهم على الشرطة والجيش منذ اعلان الجيش عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين في تموز 2013.
وامتد نطاق التفجيرات والهجمات من سيناء إلى القاهرة ومناطق أخرى في البلاد. وألحقت الهجمات الضرر بقطاع السياحة الحيوي للاقتصاد.
وقالت جماعة انصار بيت المقدس المتشددة التي تتمركز في سيناء الشهر الماضي إنها ذبحت أربعة أشخاص اتهمتهم بإبلاغ اسرائيل بمعلومات أدت إلى شن غارة قتل فيها ثلاثة من مقاتلي الجماعة في تموز. قال أبوسياف المصرى، أحد أعضاء ‘داعش ‘انتظروا مفاجآت في مصر خلال أيام . واتهم الجماعة بأنها تعبث بمستقبل شبابها ‘الإخوان بمصر عاملين زي اللي بيقعوا في حفرة وبيشدوا معهم الشباب .
وأضاف موجهاً حديثه لشباب الجماعة والمؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسى ‘نصيحتي للشباب الصادق الواعي ابتعدوا عن هذا العبث وعززوا أنفسكم لما هو أهم وقادم لأنكم أصحاب قضية خاسرة .
وقال أبوعزام الغزاوى، القيادى بالتنظيم، موجهاً رسالته لمؤيدى مرسى ‘احذروا هذه الأحلام والتهيؤات تحت قيادة ما يسمى تحالف دعم الشرعية ومظاهراتهم التي أصبحت ضد الشرع تماماً الآن لأنها مهلكة وانتحار وتثبيط لجهاد الشباب وموت بلا ثمن، وقضيتك هي الشريعة وليست الشرعية .
وانتقد جماعة الإخوان المسلمين، واعتبر القيادات الذين ينادون بالمصالحة خونة، وقال ‘لماذا تركت أمريكا تركيا وقطر الداعمين للإسلام والإسلاميين من وجهة نظركم، فلتجهزوا مزابل التاريخ لقيادات الإخوان بمصر الأيام القادمة .
في المقابل، أكدت مصادر رفيعة المستوى في وزارة الداخلية أن أجهزة الأمن في مصر قادرة على مواجهة جميع التحديات، ومستمرة في توجيه الضربات الاستباقية لجميع تنظيمات الإرهاب في كل مكان، وهذه الجماعات فقدت قدرتها على التأثير في الشارع المصرى الذي أصبح يساند أجهزته الأمنية.
وقالت المصادر إن جهاز الأمن الوطنى يتابع تحركات العناصر الإرهابية التي هربت إلى الخارج بدقة، ويلاحق المتواجدة في الداخل، وهناك خطة لتأمين المنشآت الحيوية والمواطنين والشوارع والمرافق المهمة على أعلى مستوى.
وأضافت أن ‘رجال الشرطة لن تؤثر فيهم مثل هذه الدعايات، ويدركون أنهم في معركة مستمرة مع قوى الشر بكل أشكالها، وهى معركة لا تتوقف أبداً، من يفكر في العبث بأمن مصر وشعبها سيدفع الثمن غالياً .
من جانبه، حذر صبرة القاسمى، القيادى الجهادى السابق، من الاستهانة بهذه الرسائل. وقال إن داعش لديه خلايا داخل مصر ورسائل أعضائه لمؤيدي مرسي هدفها ضمهم للتنظيم. وتوقع تنفيذ التنظيم عمليات إرهابية في مصر، وتوحُّد جميع التنظيمات الإرهابية والجهادية تحت راية واحدة لمواجهة الجيش المصري.
AZP01