واشنطن تحمّل إيران المسؤولية والبعثات تواجه مخاطر جسيمة في العراق

755

أوساط سياسية تدين الإستهداف وترى إرهاب المدنيين عملاً غير مسوّغ

واشنطن تحمّل إيران المسؤولية والبعثات تواجه مخاطر جسيمة في العراق

بغداد – قصي منذر

واشنطن – مرسي ابو طوق

تواجه البعثات الدبلوماسية في العراق مخاطر جسيمة، ولاسيما بعد تجدد القصف الصاروخي على المنطقة الخضراء امس الاول، وتسجيل خسائر مادية اثر احتراق ست عجلات داخل احدى المقار القريبة من السفارة الامريكية في بغداد ، واستهجنت اوساط سياسية هذا الاستهداف ورأت ان ارهاب المدنيين عمل غير مسوغ  وسيؤدي الى نتائج وخيمة يدفع ثمنها الجميع بلا استثناء. واعلنت قيادة العمليات المشتركة، ان (الصواريخ التي استهدفت المنطقة الخضراء أنطلقت من منطقة الكرادة)، في حين اكدت مصادر امنية (العثور على منصة اطلاق الصواريخ في منطقة السلام المعروفة بالطوبجي). لكن خلية الاعلام الامني اكدت ان (الصاروخين سقطا على المنطقة الخضراء، من دون وقوع إصابات وان المتابعة مستمرة من قبل القوات الأمنية لملاحقة المسؤولين عن تلك الهجمات. وقالت الخلية انه (من خلال التدقيق اتضح سقوط ثلاثة  صواريخ، صاروخان منها سقطا على المنطقة الخضراء والثالث في منطقة الحارثية ، كان انطلاقها من حي السلام نتج عنها أضرار في اربع عجلات مدنية، كما تم العثور على منصات إطلاق الصواريخ من قبل قطعات قيادة عمليات بغداد). ورأى رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر (ان استعمال السلاح والقصف واستهداف المقار الدبلوماسية يزداد ويتعاظم فيزداد ويتعاظم الخطر على ارواح المدنيين وتهون هيبة الدولة اكثر فاكثر)، فيما وراى رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي ، ان استمرار استهداف البعثات الدبلومسية سيؤدي الى نتائج وخيمة يدفع ثمنها الجميع بلا استثناء.وقال علاوي في تغريدة على تويتر (ليس من شيم العراقيين ولا من اخلاقهم نكث العهد وترويع الضيف، فمقرات البعثات الدبلوماسية كانت عبر التأريخ مؤمّنةً ومحترمةً في الدول والجهات التي تحترم نفسها)، واضاف ان (استمرار تعرض تلك المقرات للاعتداءات وسط عجز فاضح عن وقفها او الحد منها سيؤدي الى نتائج وخيمة يدفع ثمنها الجميع بلا استثناء). ووصف رئيس تحالف الفتح هادي العامري، قصف البعثات الدبلوماسية بالعمل غير المبرر تحت أي ذريعة كانت. وقال العامري في بيان امس (ندين بشدة العودة الى قصف البعثات الدبلوماسية وإرهاب المدنيين وهو عمل غير مبرر تحت أي ذريعة كانت)، داعيا الأجهزة الأمنية الى (القيام بواجبها في حماية البعثات الدبلوماسية). واستنكر رئيس تحالف عراقيون عمار الحكيم، استهداف البعثات في بغداد.وقال الحكيم في بيان ان (بعض التصرفات الفردية المستنكرة ما تزال تعمل على استهداف البعثات ولاسيما في المنطقة الخضراء ، غير آبهة بعواقبها الوخيمة التي اهونها تعريض سمعة العراق وهيبة الدولة للتساؤل والتشكيك أمام الرأي العام العالمي فضلا عن تعريض أرواح ساكني المناطق المحيطة بها للخطر)، مجدد (مطالبته للحكومة بتأمين الحماية اللازمة للبعثات في العراق والتعامل بحزم ازاء هذه الاعمال حفاظا على سمعة البلاد وأمن مواطنيها). وكشف الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي ، إنه يمتلك معلومات قد يفصح عنها في الوقت المناسب بشأن استمرار عمليات قصف البعثات.وقال الخزعلي في تغريدة على تويتر، إن (استمرار استهداف المنطقة الخضراء رغم القرار الواضح من الهيئة التنسيقية للمقاومة ، وبهذه الكيفية التي يحدث فيها في كل مرة سقوط صواريخ على المناطق السكنية دون حدوث أي إصابات حقيقة أو خسائر في السفارة، تضع الكثير من علامات الاستفهام بشأن الجهة المستفيدة من ذلك). الى ذلك ، دان رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني ، الهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء. وكتب البارزاني على حسابه في موقع تويتر (أدين الهجوم الذي شُن على السفارة الأمريكية في بغداد)

.وحمّل المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إيران مسؤولية الهجمات الأخيرة التي وقعت على قوات بلاده والمدنيين في العراق. وقال برايس (نحن ما زلنا نعمل على تحديد ما جرى بالفعل، وكما قلنا سابقاً سنحمّل إيران مسؤولية أعمال وكلائها الذين يهاجمون ألامريكيين)، وتابع ان (بلاده سترد بطريقة محسوبة وسنستخدم مجموعة من الأدوات في الوقت والمكان اللذين نختارهما، ولكن ما لن نفعله هو الهجوم والمجازفة بالتصعيد الذي يخدم إيران ويسهم في محاولاتها لزيادة زعزعة استقرار العراق).

مشاركة