هيثم يوسف بلقاء حصري مع (الشرقية) في أعلى قمة كورك

امير الحب مشتاق لشقته الصغيرة في زيونة بغداد

هيثم يوسف بلقاء حصري مع (الشرقية) في أعلى قمة كورك

أربيل- سعدون الجابري

ضيفت قناة (الشرقية) عبر برنامج (كلام الناس) الفنان المغترب هيثم يوسف في  لقاء حصري أجراه مقدم البرنامج علي الخالدي في أربيل ومصايفها الجميلة وعلى جبالها الشاهقة .. وكان فريق ( كلام الناس ) له إتصال مع امير الحب قبل مجيئه من أمريكا ، ليستقبله في مطار أربيل الدولي .وعن ذلك قال يوسف لـ(الزمان) ( الحمد لله وصلنا العراق وتحديداً مدينة أربيل الجميلة ، حيث عندي عقد أحياء حفل غنائي في مدينة ( هو لير ) ، وقبل الحفل التقاني كادر قناة الشرقية ، الأعلامي علي الخالدي وزملائه الأعزاء في مطار أربيل ) .مضيفاً ( حقاً جولة ممتعة بصحبة الخالدي وكاميرات البرنامج التي وثقت جولتي في مركز مدينة أربيل ومدنها السياحية الرائعة ، وصعودنا على أعلى قمة لجبل كورك الشاهقة ، وأنا مسرور في هذه الجولة وحسن الاستقبال لي في المطار أو الفندق أو المناطق السياحية .. شكراً للشرقية وشكراً لمن رحب بي بالمطار أو في المنتجعات السياحية من ناس عرب وأكراد) .

وقال الخالدي في حواره الطويل مع أمير الحب هيثم يوسف(كثير من الزملاء والزميلات الإعلاميين في قناتنا ( الشرقية ) ومنهم الإعلامية الكبيرة رقية حسن .. سألوني كيف حققت هذا الحوار مع الفنان هيثم يوسف ؟  كونه بعيد عن الأعلام وعن عدسات الكاميرات). مضيفاً ( نعم الفنان الكبير هيثم صعب بقبول دعوات المقابلات الصحفية والتلفزيونية ، الحمد لله إستجاب لدعوتنا له قبل مجيئه للإقليم ، حيث كان بيني وبينة إتصال هاتفي ورحب بنا ).موضحا ان(يوسف يتخوف أو يخشى أي لقاء صحفي أو تلفزيوني بسبب ( السوشال ميديا ) . وهو يبين لنا : سبب تخوفي هو صراحتي ونيتي الصافية مع الجميع .. لكني أتحفظ الآن).

الفن والنجومية

مقدم البرنامج سأل يوسف عن أكثر مكان يشتاق له .. ومتى دخل الفن ؟ فأوضح يوسف : (شوقي الكبير لبلدي الحبيب العراق .. ولمدينة بغداد والمنصور وبغداد الجيدة وأي محلة فيها ، وكذلك لشقتي الصغيرة في محلة زيونة بالعاصمة الحبيبة بغداد ، وأن شاء الله تتحسن الظروف الأمنية بالعراق ونعود لبلدنا العزيز) . لافتاً (أني من مواليد  1969 دخلت الفن عام  1983 وأنا نجم و صبي كنت .. لكن إحترافي للفن وأصبحت نجماً بالغناء وانا شاباً ، بداياتي التي برزت فيها بالغناء أغنية عيونك حلوه وكذلك أغنية ياناس .. هذه الأغاني كانت من أحلى ما غنيت) .

 وبين يوسف (أخي ليث فنان جيد كملحن وكصوت .. لحن لي الكثير من الأغاني لكنه غير محظوظ بالعمل الفني!  أنا أحب الغناء العراقي والعربي كذلك .. كنت أستمع للفنانين  داخل حسن وأيضاً وحيدة خليل و سعدون جابر و عبد الحليم حافظ و عبد الوهاب وأيضاً أحب أستمع للمطرب التركي أبراهيم طاطلس والمطرب العراقي الشاب حسين غزال وغيرهم)مشيراً ( بالنسبة لوالدي هو قدوتي بالعمل .. لديه شعبية كبيرة وهو رجل منفتح وأجتماعي بنفس الوقت ، كان يشجعني بعملي الفني وهو الداعم الأساسي لي).

 كرة القدم

الخالدي حاور يوسف في أعلى قمة جبل في أربيل ( جبل كورك ) وسأله عن أختيار جمهوره لأغانيه .. وأيضاً ما مدى حبه لكرة القدم وهل هو برشلوني .. وأي فريق عراقي يتابعة بالدوري الممتاز .

أمير الحب أجاب : (الجمهور صعب الأختيار للأغاني التي غنيتها، منهم من يحب الأغاني السريعة لي ، والبعض الآخر يحب الأغاني الهادئة والخفيفة .. ولكل واحد منهم ذوق بسماع الأغاني ). وأكد يوسف (فيما يخص حبي لكرة القدم والفرق الرياضية التي أحبها ،  أنا صحيح كنت برشلوني سابقاً .. لكن حبي للفرق الرياضية العراقية جعلني أهتم بمتابعتها ومنها : أندية الزوراء والشرطة ونفط الوسط ونادي النجف وهو فريق مخيف .. كنا سابقاً في عمان بالأردن نلتقي ونلعب (الطوبة) سوية مع الراحل أحمد راضي والمتألق نور صبري وغيرهما، لكن بعد سفري الى أمريكا واستقراري فيها لم أمارس لعبة كرة القدم هناك .. كذلك أحب لعبة البليارد وكذلك الدومينو ولا العب البوبجي ).  وأختتم الخالدي الحلقة بجزئها الأول في أربيل ومدنها الجميلة .. والجزء الثاني من اللقاء سيكون في عدد من مدن كردستان العراق .

فريق عمل (كلام الناس) مؤلف من: الأعـــــداد والتقديم : علي الخالدي ،مخرج ميداني ومدير تصوير : عمر الجابري، التصوير : سرمد بليبل، علي الطرفي ،المتابعة الصحفية: سعدون الجابري والمونتاج : أسامة أياد.

مشاركة