هيئة الإستثمار تكشف عن خارطة طريق جديدة  للنهوض بواقع الإقتصاد 

384

العراق ولبنان يبحثان الفرص المتاحة في إعمار المدن المتضرّرة

هيئة الإستثمار تكشف عن خارطة طريق جديدة  للنهوض بواقع الإقتصاد

بغداد – فائز جواد

كشفت الهيئة الوطنية للاستثمار عن الشروع بتنفيذ خارطة ستراتيجية تهدف الى تحويل القطاعات الاساسية في العراق الى منتجة للنهوض بواقع الاقتصاد.

 ونقل بيان تلقته (الزمان) امس عن رئيس الهيئة سامي الاعرجي عقب الاجتماعات المشتركة مع الوفد اللبناني برئاسة محمد شقير قوله ان (الخطة الخمسية والعشرية المقبلة للاقتصاد العراقي تتضمن تحويل القطاعات الاساسية في العراق الى قطاعات منتجة تحقق ارباح للدولة من خلال خارطة استثمارية معدة لهذا الغرض مع اعادة صياغة قطاع عراقي خاص من خلال التركيز على المشاريع المتوسطة والصغيرة بالقطاعات كافة).

واضاف ان (هناك ادارة مالية ونقدية صارمة وقوية تعتمد على انتقال مؤسسات مالية مهمة بالدولة من حالة التداول الشخصي والورقي الى النظام الالكتروني بالتعاون مع جهات دولية مختلفة وبما يضمن تقليص مخاطر الفساد الاداري وتحقيق ايرادات مالية مهمة للدولة).

انفتاح اقتصادي

مشيرا الى (افتتاح اكثر من 20 منفذ حدودي من شانه ان يسهم في الانفتاح الاقتصادي المطلوب كما يمنح الفرص لمزيد من الانضباط الحدودي).

واكد الاعرجي ان (هناك منجزات اقتصادية مهمة يجب ان تظهر بشكل واضح خلال مدة مئة يوم  التي حددتها الحكومة العراقية وبمتابعة مباشرة وتفصيلية من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وصولا للاهداف المنشودة للنهوض بالاقتصاد), داعيا الشركات اللبنانية الى (اخذ دورها في سوق العراق بشكل ينسجم مع العلاقة التاريخية والاجتماعية بين البلدين).

من جانبه , استعرض وزير الاتصالات نعيم الربيعي (ابرز الفرص الاستثمارية المتاحة في الوزارة مع اليات واشكال الاستثمار التي يمكن دخول الشركات بها في اختصاصات مختلفة بالاضافة الى مشاريع لاعادة البنى التحتية واستثمارها فضلا عن شركات الترانزيت ونقل البريد بين المحافظات ومشاريع البوابات الالكترونية وغيرها من المشاريع المهمة).

لافتا الى ان (امكانية التعامل مع الوزارة بشكل مباشر او من خلال الشركات المختصة في مجالات الانترنيت والمعلوماتية وشركات البريد وباشكال استثمارية مختلفة بين القطاعين العام والخاص), معربا عن امله بأن (تكون المشاركة اللبنانية في هذا المجال اكثر فاعلية مما هي عليه الان).

بدوره , اكد رئيس صندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة مصطفى الهيتي ان (الصندوق يعمل من خلال موارده المالية المتمثلة بالموازنة الاتحادية وتنسيق القروض والمنح لاغراض اعادة اعمار وتأهيل المناطق المتضررة من الارهاب وتعويضها من خلال التاهيل او المشاريع الجديدة).

مؤكدا (طرح نحو 440 مشروعا استثماريا في قطاعات مختلفة ضمن حملة اعادة اعمار هذه المناطق خلال الايام المقبلة). فيما اعلن رئيس مؤسسة التمويل الدولية زياد بدر عن ستراتيجية لدعم القطاع غير النفطي بالعراق .

وقال بدر ان (المؤسسة تواكب سترتيجية البنك الدولي والمتمثلة بدعم القطاع غير النفطي في العراق من خلال ازالة المعوقات التي تواجه القطاع المحلي والاجنبي وتحسين بيئة الاستثمار عبر اتفاقيات تم ابرامها مع جهات من بينها هيئة الاستثمار مع التركيز على قطاعات التنمية واعادة الاعمار مستهدفين في ذلك المستثمر العراقي في الداخل والخارج).

فتح غرفة

من جهته، اكد السفير اللبناني لدى بغداد  علي الحبحاب (عزم بلاده فتح مكتب غرفة التجارة والصناعة لتقوية العلاقات العراقية – اللبنانية ويكون متخصص بملف اعادة اعمار العراق لتزويد اي شركة لبنانية بالمعلومات المطلوبة).

ووصل الوفد الى بغداد امس الاول برئاسة شقير ويضمن رجال اعمال من مختلف المجالات والاختصاصات للتباحث بشأن المشاركة في اعادة اعمار المناطق المتضررة وكذلك المساهمة في المشاريع الاستثمارية المطروحة من قبل العراق.

الى ذلك عقد المجلس التنسيقي العراقي السعودي اجتماعاً في بغداد لبحث عدد من الملفات الاقتصاية أبرزها تطوير منفذي عرعر وجميمة وإنشاء المدينة الرياضية المهداة من السعودية.

وقال مسؤول في الدائرة الإعلامية بوزارة التخطيط أحمد الجاف في تصريح امس إن (الاجتماع عقد في بغداد وبحضور الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق وممثلو الجهات ذات العلاقة من الهيئات العامة للجمارك والضرائب والمنافذ ومن الجانب السعودي الأمين العام لمجلس التنسيق السعودي عبدالرحمن الحربي وممثلون عن وزارة التجارة والاستثمار والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة).

مشاركة