هولاند لميقاتي لن نتدخل في شؤون لبنان


هولاند لميقاتي لن نتدخل في شؤون لبنان
واشنطن تبلغ السنيورة دعمها مشاورات سليمان و14 آذار يحذر من فتح جبهة الجنوب
باريس ــ بيروت ــ الزمان
أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن فرنسا لن تتدخل في الشؤون اللبنانية الداخلية، ولن تعطي دروسا للبنانيين، لكنها تتمنى على كل الأطراف اللبنانية أن تعتبر نفسها معنية بإيجاد حل للأزمة الراهنة .
وقال خلال استقباله رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي امس أدعو اللبنانيين الى وعي أهمية استقرارهم ووحدتهم وتعاونهم على تخطي الأزمات المحيطة بهم . وحيا موقف الحكومة اللبنانية من تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان لكي يساق المجرمون الى العدالة . وشدد على أن فرنسا تحترم موقف لبنان بالنأي بالنفس عن الأحداث في سوريا وتدعمه وتعتبره موقفا حكيما ، وقال إن فرنسا ستقف بجانب لبنان في تحمل أعباء اغاثة النازحين السوريين في لبنان، وفي تلاقي التداعيات الاقتصادية للوضع السوري على لبنان . وإذ شدد على دعم وحدة لبنان وسيادته واستقراره ، لفت إلى عزم فرنسا على دعم الجيش اللبناني، والنتائج العملية لهذا الدعم ستظهر خلال الاسابيع المقبلة، انطلاقا من ثقة فرنسا بأن الجيش اللبناني هو المؤسسة التي تستطيع تأمين استقرار لبنان . على صعيد آخر أعلنت السفارة الأمريكية في بيان امس، ان السفيرة الأمريكية مورا كونيلي التقت امس رئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة، وبحثا التطورات الجارية في لبنان والوضع على صعيد أوسع في منطقة الشرق الأوسط، كما بحثا رحلته الى الولايات المتحدة مؤخرا، بما في ذلك لقاءاته مع مسؤولين امريكيين. وأعادت كونيللي التأكيد على دعم الولايات المتحدة للجهود التي يقودها رئيس الجمهورية ميشال سليمان، لمناقشة المضي قدما بحكومة تعكس تطلعات الشعب اللبناني وتعزز استقرار وسيادة لبنان واستقلاله . ودعت في الوقت عينه جميع الأطراف الى ممارسة ضبط النفس واحترام استقرار لبنان وأمنه . وجددت التزام الولايات المتحدة الأمريكية بلبنان مستقر وسيد ومستقل . من جانبها حذرت الأمانة العامة لقوى آذار التي يترأسها سعد الحريري من أي مغامرة تحاول فتح جبهة الجنوب اللبناني، كما حدث يوم الاثنين الماضي مع اكتشاف صواريخ معدة للاطلاق من الجنوب . فيما قال الامن اللبناني امس ان قذيفة اطلقت من جنوب لبنان على اسرائيل.
وكان الجيش اللبناني أعلن، في بيان أصدره، أنه في اطار التدابير الأمنية المشددة التي يتخذها الجيش في مختلف المناطق اللبنانية، وخصوصاً على الحدود الجنوبية، عثرت دورية تابعة للجيش في المنطقة الواقعة بين بلدتي حلتا والماري قضاء حاصبيا على الحدود اللبنانية وفلسطين المحتلة على صاروخي غراد عيار 107 ملم معدين للاطلاق .
وعلى خلفية ذلك، شهدت الحدود الدولية في جنوب لبنان بعدها حالة من الاستنفار والترقب تحسباً من أي تطور أمني يترافق مع العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.
وبينما أكدت قوى 14 آذار في بيان أصدرته بعد اجتماعها الدوري، امس، تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرّض لهجومٍ مركّز من قبل اسرائيل ويدفع ثمن الوحشية التي تمارس بحقّه ، طالبت الجامعة العربية والمجتمع الدولي بحماية غزّة بقرارٍ يحذر اسرائيل من شنّ حربٍ هي بندٌ في دعاية الانتخابات الداخلية الاسرائيلية وسياسات التجاذب الاقليمية .
وفي بيانها، شددت الأمانة العامة على موقفها الداعم لائتلاف المعارضة السورية، لافتة الى أنها تراهن على أن يشكّل هذا الائتلاف تعبيراً ناجحاً يخدم تطلعات الشعب السوري.
وقال البيان ندعو الدولة اللبنانية الى أن تتعامل معه ائتلاف المعارضة السورية بصفته الواقعية، وباعتباره الجهة الصالحة والوحيدة للتباحث في شأن العلاقات اللبنانية ــ السورية ومستقبلها .
AZP01