هنية إلى طهران ودمشق تعد حماس عدواً وترفض التطبيع معها


هنية إلى طهران ودمشق تعد حماس عدواً وترفض التطبيع معها
روسيا تبني ثمانية مفاعلات لإيران
روما طهران
موسكو الزمان
كشفت مصادر إيرانية مطلعة أن رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية سيصل إلى طهران غدا الأحد ، للمشاركة في الاجتماع السابع للجمعية العامة لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية .
فيما أكّد مصدر حكومي سوري أن الخلاف بين القيادة في دمشق وحماس الفلسطينية أكبر من أن ينتهي في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن موقف السلطات من حركة الجهاد الإسلامي أفضل وقابلة للتحسن بشكل جيد.
وقال المصدر لوكالة آكي الإيطالية تتخذ القيادة السورية موقفاً متشدداً من حماس وتعتبرها أحد شركاء أعداء سوريا، ولن تقبل بإعادة المياه إلى مجاريها مع هذه الحركة حتى لو حاول قادتها عبر إيران مد الخيوط والأقنية ، حسب تعبيره
وكشف المصدر عن محاولات يقوم بها كبار قادة الحركة للتوسط عبر إيران لإعادة العلاقة مع القيادة السورية ، آخرها لقاء مشعل بمسؤولين إيرانيين، على حد وصفه
وأضاف المصدر لدى القيادة السورية قناعة بأن من يأتي من غزة هم أعضاء في الحركة ومرسلين بعلمها، وهم شركاء للمسلحين والإرهابيين في سورية على حد وصفه.
وتابع المصدر كذلك ترى القيادة السورية أن موقف حركة الجهاد أفضل وأكثر توازناً، وهي التزمت الحياد ولم تتعامل مع المسلحين وأبقت على الحد الأدنى من العلاقة مع السلطات السورية، وهو أمر تثمنه لها القيادة السورية التي تبدي استعداداً أكبر لإعادة العلاقة مع هذا الفصيل الفلسطيني ، وفق قوله.
ولقد وردت أنباء عن لقاء جرى مؤخرا في الدوحة بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل ومساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان. ونقلت وكالة الانباء الايرانية شبه الرسمية، فارس، عن مشعل قوله إنه لن ينسى الدعم الذي قدمه الرئيس السوري بشار الأسد والشعب السوري لفلسطين، مشيداً بدعم إيران لمحور المقاومة. ولقد أعلن مشعل، الذي أبدى في وقت سابق دعمه للانتفاضة في سوريا، في خطاب الثلاثاء الماضي أن حركته تحترم خصوصيات الدول ولا نتدخل بشؤونها . وتمنى في خطابه الخير لشعوب أمتنا كافة، والتطلّع لأن تحقّق الشعوب العربية، التي نهضت ولن تعود إلى الوراء، طموحاتها
ونقلت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية عن المصادر قولها إن هنية سيلقي كلمة أمام المشاركين في الاجتماع السابع للجمعية العامة لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية المقرر خلال الفترة من 25 لغاية 27 أيار» مايو الجاري في قاعة المؤتمرات الدولية بمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية في العاصمة طهران. وتوترت العلاقات بين طهران وحماس على خلفية الأزمة السورية، فيما رجحت مصادر أخرى أن تكون زيارة هنية هي بداية للمصالحة الإيرانية مع حماس.
وفي السياق ذاته، قال الشيخ علي كريميان الأمين العام لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية، إن المؤتمر سيعقد بحضور 300 قناة تلفزيونية وإذاعية ومؤسسة للإنتاج من مختلف الدول الإسلامية.
ونقل الموقع الإعلامي لإتحاد الإذاعات عن كريميان قوله إن هذه الدورة من المؤتمر ستعقد تحت شعار وسائل الإعلام للصحوة، صوت المقاومة، مواجهة الفتن الدينية .
وأعلن الأمين العام لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية عن إقامة السوق الخامس للأفلام الإسلامية ، و المعرض الرابع للتقنية الإعلامية ، ومهرجان الإتحاد بالتزامن مع المؤتمر السابع للجمعية العامة للإتحاد، مضيفاً أنه سيتم خلال مهرجان الإتحاد تكريم كاتب بارز للسيناريو على مستوي العالم الإسلامي.
وأكد الشيخ كريميان أن هناك مواضيع مختلفة ستطرح في هذا المؤتمر، ومن أهمها قضية فلسطين ، و قضية سوريا ، و المقاومة والاستكبار العالمي ، و التكفير والتكفيريون ، و وسائل الإعلام وطرق مواجهتها للفتن الدينية ، و الحرب الناعمة وطرق مواجهتها ، و وسائل الإعلام الحديثة وطريقة الاستفادة منها .
وأشار الشيخ كريميان إلى أنه سيتم طرح قضية الحرب الناعمة وضرورة مواجهتها في المؤتمر السابع لإتحاد الإذاعات.
من جانبه قال مصدر مقرب من مفاوضات بين روسيا وإيران إن موسكو تعتزم توقيع عقد مع طهران هذا العام لبناء مفاعلين نوويين آخرين في محطة بوشهر للطاقة في إطار اتفاق أوسع لبناء ما يصل إلى ثمانية مفاعلات في الجمهورية الإسلامية.
ولم يتضح على الفور كيف سيؤثر الأمر على محادثات القوى العالمية الست مع إيران بشأن أنشطة مثيرة للجدل في برنامجها النووي. وقاومت إيران مطالبات بخفض قدرتها على تخصيب اليورانيوم وأشارت إلى خطط لبناء شبكة من مفاعلات الطاقة النووية في المستقبل.
وتريد القوى الغربية أن يؤدي أي اتفاق دائم مع إيران إلى تهدئة الشكوك في قدرتها على تطوير أسلحة نووية عن طريق التخصيب. وتنفي إيران أي نية لذلك.
وانتهت المحادثات الأسبوع الماضي دون تحقيق تقدم يذكر ومن المقرر استئنافها في فيينا في يونيو حزيران.
وبنت روسيا المفاعل النووي الايراني الوحيد الذي يعمل في محطة بوشهر.
وقال المصدر قد توقع إيران وروسيا اتفاقية حكومية هذا العام لبناء بين أربعة وثمانية مفاعلات نووية وعقد بناء أول مفاعلين كإضافة لبوشهر بموجب الاتفاق.
وقالت شركة روس اتوم النووية الروسية في وقت سابق إنها تجري محادثات مع إيران بشأن امكانية بناء مفاعلات أخرى هناك لكنها لم تكشف أي تفاصيل. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي روس اتوم اليوم.
وتراجعت المخاوف الغربية من ان يسهم مفاعل بوشهر في تطوير ايران أسلحة نووية بعد ان وعدت طهران باعادة الوقود المستنفد في المحطة الى روسيا.
وصوتت موسكو لصالح أربع مجموعات من عقوبات مجلس الأمن الدولي على إيران بسبب نشاطها النووي المثير للجدل لكنها تنتقد بشدة إجراءات إضافية فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتصفها بأنها عرقلة للدبلوماسية الساعية إلى تسوية دائمة مع طهران
AZP01