هل تغير رأي الشعب العراقي تجاه  إسرائيل ؟

624

هل تغير رأي الشعب العراقي تجاه  إسرائيل ؟

ليس لدى العراق وإسرائيل أي علاقات دبلوماسية رسمية حيث أن السابق لا يعترف بهذه الأخيرة. وقد أعلن العراق الحرب على الدولة اليهودية التي تأسست حديثًا في عام 1948 ومنذ ذلك الحين ظلت العلاقات بين الدولتين عدائية في أحسن الأحوال.

كما شاركت القوات العراقية في الحروب اللاحقة ضد إسرائيل في عامي 1967 و1973.

وفي عام 1981 قصفت إسرائيل، التي تخشى هجومًا آخر من العراق، مفاعلًا نوويًا عراقيًا تحت الإنشاء في التويثة، جنوب شرق بغداد، زاعمة تهديدًا للأمن القومي. ولم يرد العراق. خلال حرب الخليج العربي، أطلق العراق 39 صاروخ سكود باليستي معدل على إسرائيل بالرغم من عدم وجود أي عدوان من إسرائيل آنذاك. إسرائيل، وتحت ضغط من الولايات المتحدة، لم تنتقم أبدًا كما أن ساسة العراق الجدد بعد 2003 بعضهم يتبنى سياسية الانفتاح على “إسرائيل” حتى لو كان الأمر بشكل سري أو علني كما فعل سابقًا النائب العراقي مثال الألوسي خلال زيارته لتل أبيب 2005 وقد طرح مثال وغيره نقطة أن الجميع لديهم علاقة مع تل أبيب، فلماذا الضحك على أنفسنا بطرح المعاداة والحقيقة غير ذلك؟ لا يمكن إنكار غياب الإجماع العراقي على القضية الفلسطينية منذ مطلع الألفية بسبب الأسباب أعلاه مجتمعة ومتفرقة، ولكن لا يمكن أيضًا إغفال أن التراكم التاريخي ودماء شهداء العراق في حروبه للدفاع عن فلسطين، وبعد القضية الدينية كون الأقصى ثالث الحرمين وأولى القبلتين سيبقى في ضمير ووجدان عدد غير قليل من الشعب العراقي وأن الأسباب أعلاه أغلبها مؤقتة ستزول بزوال مسبباتها وتنتهي. تبقى الحقيقة أن الشعب الفلسطيني شعب تعرض للإرهاب الصهيوني رغم كل ما يحاول الإعلام ترويجه وأن “إسرائيل” لم تكن يومًا متعاطفة مع الشعب العراقي وقضاياه وإنما كانت دائمًا جزءًا من المشكلة وليست جزءًا من الحل، وكل القرائن تدل على أن الصهاينة استخدموا داعش كما فعل غيرهم، وهذا دليل على أنهم شركاء بالدم العراقي كما فعلوا بالدم الفلسطيني ومحاولتهم لطمس الحقائق .

الى كل مسؤؤل عراقي سرق العراق وزار اسرائيل ..

يجب  أن تتم محاكمتكم يا خونة..

الخيانة العظمى.

احمد عباس الذهبي

مشاركة