هل تسقى بالطفِ عطاشى ؟

هل تسقى بالطفِ عطاشى ؟

موسى عبد شوجة

       أنصارٌ   للعالمِ  تحكي

     في طفٍ   قدسيٌّ    مكي

      تفدي المولى  وله  تبكي

يا هذا الكونُ ألا تدري

أزهارٌ    عبقت  بالنحرِ

فاضت تقوىً بشذا العطرِ

أنصارٌ    للعالمِ   تحكي

{ { {

          -النص الاول-

    في   يومِ   العاشرِ   أندبكم

  أشواقاً       حرى     كالجمرِ

  قد    هلت     أقمارٌ     تترى

 أنوارُ   المجدِ    بها     تسري

  في    يومِ     العاشرِ    أنصارٌ

تحكي     عن    مكنونِ    الطهرِ

    تحكي     عن    حبٍ   مكنونٍ

  نهرُ    الأيثارِ     به      يجري

 وقلوبٌ      تهتفُ     بالطفِ

أرواح      تُحمِل        بالكفِّ

 فاحتْ     أيماناً      كالزهرِ

فاضت  تقوىً  بشذا   العطرِ

أنصارٌ      للعالمِ      تحكي

{ { {

           -النص الثاني –

    صولاتٌ    رفعتْ     قاماتٍ

   تمتدُ       سبيلاً        للحشرِ

  صولاتٌ     باركها    المولى

  حزّت        أعناقاً        للكفرِ

  في     يومِ    العاشرِ   موعظةٌ

  ودروسٌ       شعتْ        كالدرِّ

   تحكي    عن    أيمانٍ      يسمو

  بالنفسِ       وفت           للنذرِ

     أنصارُ    للحقِ      ترعى

    لاتخشى  بالموتِ    جزعا

  تتسابقُ    في  وهجِ الفجرِ

فاضت  تقوىً    بشذا العطرِ

 أنصارٌ     للعالمِ       تحكي

         -النص الثالث-

  عن  راياتٍ   خفقتْ    تمشي

    ولها    نطقتْ    أيُّ      الذكرِ

    تكشفُ   عن    فتحٍ   موعودٍ

   مهما   سحقوا   ضلع  الصدرِ

 عن    أفئدةٍ   ……    عن   أكبادٍ

ورزايا      من      صبرٍ      مرِّ

 أفلاكٌ         دارتْ          أحقاباً

تلثمُ        طفاً        بسنا      البدرِ

 ونساءٌ     بالطفِ     أسرى

 وهوادجُها    ظلت    ذكرى

أنصارٌ    في  مقلِ    الدهرِ

فاضت تقوىً    بشذا  العطرِ

أنصارٌ      للعالمِ     تحكي

{ { {

        –  النص الرابع –

 تحكي    عن    فتحٍ      تدركهُ

عن      روحٍ    تسمو    بالفخرِ

 قد     طالَ   الليلُ   فهل    يأتي  ؟

صبحٌ        كالموجِ   على  البحرِ

 فالنفسُ        ترنو            مشرقةً

وستشرقُ        راياتُ      النصرِ

 وسيظهرُ       نجلُ         المختارِ

ويحطم       جبروت        المكرِ

فالليلُ      سراباً       يتلاشى

وستسقى   بالطفِ    عطاشى

 بشواطىء  موعود     العصرِ

فاضت   تقوىً  بشذا    العطرِ

أنصارٌ      للعالمِ        تحكي.

مشاركة