هل التعليم سلعة؟

295

هل التعليم سلعة؟

التعليم اصبح سلعة يقتات فُتات الفقراء والمساكين

العلم شبه معدوم في المدارس الحكومية والمعلم اصبح مهزلة للعلم والتعليم، هنا في المدارس الحكومية يهان المعلم مربي الأجيال بعد أن كان له هيبة ووقار واحترام ،

_ من المسؤول عن ذلك..؟ أين رقابة الدولة ؟و إلى أين أنتم ذاهبون بالعلم الى اي قاع متجهون بالطلبة ؟

من نناشد ..؟ الوزير ..!؟ وأين هو من مصلحة الطالب في تغيير المنهج ، كل عام دراسي جديد يتم تغيير المنهج، أنت تعلم أن تغيير منهج ليس من مصلحة الطلبة ومع هذا يجري التغيير ، ماذا جنيتم..؟ هل وجدتم فائدة من تغيير الفرع العلمي إلى احيائي وتطبيقي؟ … لا فائدة بل هذا التغيير مجرد تشتيت للطلبة ضياع للمستقبل ، وهل وجدتم في المدارس الأهلية تطور لافت للنظر والتعليم المجاني بائس ، لماذا وجود مدارس أهلية او السماح بفتح مدارس أهلية ولدينا من المدارس الحكومية ما تغطي المجتمع وزيادة فوق ذلك والمعلم في الأهلية هو نفس المعلم في الحكومية، من ماذا تشتكي المدارس الحكومية؟ الاهمال من الوزير ومن مدير عام التربية ومن المشرفين، لا توجد رقابة ولا مراقبين ولا مدير مدرسة لديه ضمير ، المدارس الأهلية متميزة ليس بكادر كفوء كل الكوادر كفوءة سواء كانت في مدارس حكومية أو مدارس أهلية ولكن تفتقر المدارس الحكومية إلى قيادة إلى مدير يقود الكادر بشكل سليم ويحتاج كي يكون مدير لديه قيادة إلى مشرف لديه ضمير والى مدير عام حريص على الطلبة وليس على ما يحصل عليه من المال ، المدارس الأهلية ليست متميزة بزيادة كتاب او لغة على حساب الطالب ، الطالب هو الذي يمد هذه المدارس بالمال كي تكون متميزة ، بغض النظر عن الوزير ، في كل محافظة من محافظات العراق مدير عام لتربية تلك المحافظة ، هل نناشدكم كي تكونوا أوفياء لمصالح ابناءكم ، اذا كان ابن المحافظة ذاتها غير حريص على أبناء محافظته فمن يكون احرص منه ، من اين أبدأ بالحديث عن الاهمال وعن الرشوة وعن الغش ؟ ماذا يفعل هذا المدير العام (ابن المحافظة) ؟ مدير عام لتربية محافظةبحالها بمعنى أنه مسؤول عن كل صغيرة وكبيرة تخص المدارس في تلك المحافظة، فقط يزور المدارس ب استقبال فخم بالورود والسجادة الحمراء مهنىء تلك المدرسة ويجلس على مكتبه من غير سؤال ولا مناقشة مصلحة الطلبة وماذا يعاني الطالب ، أناشد أو نناشد واخص وانا بنت الانبار مدير عام تربية الانبار ان تعيد النظر في الكم الهائل من المدارس الأهلية في الانبار التي تزورها حضرتك بين الحين والآخر ، والتي لا داعي لها الا يدور بينك وبين نفسك سؤال كم من المدارس الأهلية التي تسرق تعب الآباء ولماذا هذه المدارس ولدينا مدارس حكومية في كل شارع مدرسة أو مدرستين ويكاد يفوق عدد الكادر التدريسي أعداد الطلبة فكر قليلا في طلبة المحافظة هم من مهامك ومسؤولياتك، اذا لم تكن أهل لإدارة التربية وعموم مدارس المحافظة فلماذا انت مدير اذا لم تكن جدير بمسؤوليتك اتجاة الطلبة إذن بماذا انت جدير ، دع مصلحتك أيها المدير جانبا ودع منصبك في الجانب الآخر وأعد النظر في إلغاء المدارس الأهلية جميعا وأعد ترتيب وترميم وتأهيل المدارس الحكومية و التزود لما تفتقر والمتابعة الشديدة ، وأعد للمعلم هيبته بأن يزاول مهنته كما في السابق ، والنظر في بناء جيل متميز بفكر ناضج طَموح معتمد على نفسه بالتعليم المجاني وليس بالتعليم الأهلي، الذي نجاحه وتميزه معتمد على الاهل ، فالمدارس الأهلية فقط إشعارات ، لا تصنع من طلاب محافظتك جيل يعتمد على الاتكاليه والنجاح مقابل المال ، نحن الآن مقبلين لعام دراسي جديد فلنبدأ التغيير بالتوجه إلى المدارس الحكومية واعتقد ان مدارسنا الآن في المحافظة لا تفتقر لشيء سوى الحرص والمتابعة الشديدة وحث الكوادر على التدريس الجيد والسليم ، وكذلك النظر في تعيين الخريجيين من الدرجات الوظيفية التي تأتي للمحافظة هي حصة أبناء المحافظة دون مقابل للمال بل التعيين بالمجان وحسب الكفاءات والدرجات ، لماذا سلب طموح الخريج بالمال ، الكثير من الخريجين شهاداتهم على الأرصفة امنح فرص بالتعين لكل متخرج ويحمل شهادة وان كان عزل المعلمين والمدرسين كبار السن أصحاب الخمسين عام للتقاعد من لديه خدمة ثلاثون عام او أكثر فهو بلا شك متعب غير قادر على إعطاء درس للطلبة امنح مكانه لشاب متخرج يكول لديه القدرة على إعطاء دروس أكثر طاقة وتفاعل وفهم لمعرفة كفاءات وطاقات الشباب ، جدد الكوادر بطاقات شبابيه قادرة على فهم وتذليل الصعاب أمام الطلبة .. في النهاية أقول لا ترفعوا من قيمة طالب مهمل كسول على حساب جهود طالب كفوء بالغش والرشوة،

سرقتم الكثير والكثير والكثير دعوا جهود الطلبة المتميزين من الضعفاء والفقراء لا تستقووا عليهم وتسرقوا أحلامهم.

(كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )

نوره أحمد – الأنبار

مشاركة