هذا ماجرى في الحي الكرخي

هذا ماجرى في الحي الكرخي

بغداد – الزمان

 هي رواية تدور احداثها في منطقة الكرخ من بغداد ,وبالتحديد بعد سقوط بغداد عام  2003. هي صراع بين الخير والشر ، المتمثل بتنظيم القاعدة  ، والذي حاول تدمير السلم المجتمعي، وزعزعة اواصر النسيج العراقي ، المعروف والمتعدد الطوائف بشيعته وسنته .تجري الاحداث دراميا ، تجسدها مجموعة من الشخصيات الكرخية  والعربية والاجنبية ،  فمنهم من بقى على مبدأه،  ومنهم من استجاب لهذا التنظيم المتطرف. استطاعت الرواية ومن خلال السرد ان تصور حياة هؤلاء مايحبون ومايكرهون، من خلال التعرض لحياتهم الشخصية، ومافيها من تناقضات سايكولوجية ، فقسم منهم تجده يعشق ويحب، وقسم آخر ضالع في الاجرام، وبائع ضميره لهذه القوى الاجرامية . في هذه الرواية عمدت ان اظهر الجانب الشخصي المتمثل بمشاعرهم وانفعالاتهم الشخصية، من حب وكره واجرام، وبطريقة درامية، وباسلوب روائي متماسك فنيا ومتسلسل الاحداث، ولم انسى جانب الخير ،والذي في نهاية الرواية لم يستسلم لظلامية هذه الاحداث المفجعة، والتي يندى لها جبين الانسانية. من خلال احداث هذه الرواية استطعت ان أتجول مع القارئ في احياء الكرخ وأزقتها، مثل : الرحمانية والشيخ علي والشيخ معروف والعلاوي وشارع حيفا وغيرها من المحلات. في رواية( هذا ماجرى في الحي الكرخي)، تجد مواضيع الحب والبغض والخيانات والاكشن وحتى الكوميديا في بعض الاحيان، جميع الشخصيات هي من نسج الخيال، فهو دمج بين الواقع الذي حدث بعد سقوط النظام السياسي في تلك الفترة، وبين تجسيد شخصيات خيالية، واي تشابه او تطابق هو من قبيل الصدفة، فهذه الرواية وعلى المنظور البعيد يمكن ان تكون مرجعا تاريخيا ارشيفيا، وباسلوب روائي وليس اخباري كما يظن البعض، لما جرى في تلك الحقبة المظلمة والدامية، وكذلك هي تجسيد لوحدة  شعبنا العراقي،بكافة طوائفه ومذاهبه

مشاركة