هذا صوتك يكشف عالم المقامرين على مباريات كأس العالم في المغرب


هذا صوتك يكشف عالم المقامرين على مباريات كأس العالم في المغرب
الدار البيضاء الزمان خسرتُ مبالغ مهمة على طاولات المراهنة في مونديال البرازيل؛ فأغلب الفرق التي راهنت على فوزها في الدور الأول، لم تفز ، يقول أشرف 19 عاماً بابتسامة مغتصبة تعلو ملامحه، ليعود إلى الجدال مع صديقه إسماعيل حول توقعاته لباقي المباريات.
هنا صوتك دخلت أحد أشهر مقاهي المقامرين الشباب في المدينة القديمة بالدار البيضاء، وتابعت مباريات معهم. منهم من راهن على فوز أحد فريقيها، ومنهم من اختصر متعة الفرجة في اسم لاعب بعينه، يفتتح التسجيل . الساعة تشير إلى الرابعة والنصف. حركة دؤوب يعرفها مقهى للمقامرين بالمدينة العتيقة. الجميع يتسابق لحجز زاوية تضمن فرجة ممتعة. بالنسبة لـعبد الحكيم 21عاما المهتم بأسماء اللاعبين الذين سيشاركون اليوم في المقابلة، فإنه واثق من أن ذاك اللاعب بعينه هو من سيسجل الهدف الأول في المقابلة التي تبدأ بعد نصف ساعة. يقول لـ هنا صوتك رغم أنني خسرت الرهان في عدد كبير من المباريات، ما زلت أتبع حظي إلى أن أجده أو يجدني . نراهن لكي نخسر، لا لكي نربح؛ فأنت يمكنُ أن تراهن على فوز منتخب ويحصل العكس ، هكذا قال أشرف لــ هنا صوتك ، مشيرا إلى أن المونديال خلّف عدة مفاجآت ، ويضيف راهنتُ على فرق، خصوصا المنتخبات الكبرى كإسبانيا، والكاميرون .
انطلقت المباراة. صمت عميق يعم أرجاء المقهى. الجميع يتابع الدقائق الأولى بتركيز. توقفت ماكينة اليانصيب. توقف الرهان. توقف التخمين.الكل يتابع باهتمام محاولات تسجيل الهدف الأول.السب والشتم يشتدان كلما ضاعت إحدى محاولات التسجيل. انتهى الشوط الأول، بدون أهداف. صمت يطبق على المكان مرة أخرى، يكسره تعليق عبد اللطيف 22 عاماً الذي يقول لـ هنا صوتك الرابح الأول هو الشركات التي تشتري أوهامنا انطلق الشوط الثاني على إيقاع السب والشتم وراء كل محاولة يفوّت فيها المنتخب الإيطالي تسجيل هدف. عيون المقامرين تتطلع إلى الشاشات. هيا هيا. سجل الهدف، سجل.. سجل ، هكذا يصي إسماعيل، وعلامات التأثر على ملامحه، ليخيم على المكان صمت طيلة الشوط الثاني، إلى أن تمكن فريق أوروجواي في الدقيقة 81 من تسجيل هدف عن طريق اللاعب دييغو جودين. هدف خيّب توقعات المتفرجي الذين راهن أغلبهم على فوز إيطاليا، وجعل إسماعيل يعلق بنبرة حزينة لا يعقل أن تفوز الأوروجواي ، لتكون هذه آخر جملة نسمعها قبل أن يغادر الجميع المكان في غضون عشر دقائق، بدون تعليق.
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Issue 4848 Tuesday 1/7/2014
الزمان السنة السابعة عشرة العدد 4848 الثلاثاء 3 من شعبان 35 هـ 1 من تموز يوليو 2014م
AZP20

مشاركة