هدوء‭ ‬حذر‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬بانتظار‭ ‬حوار‭ ‬سياسي

247

الإمارات‭ ‬ترحب‭ ‬بالانفراج‭ ‬في‭ ‬السودان

الخرطوم‭ ‬‭- ‬ابو‭ ‬ظبي‭ – ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬بدأت‭ ‬المتاجر‭ ‬بفتح‭ ‬أبوابها‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬بعدما‭ ‬أعلن‭ ‬المتظاهرون‭ ‬انتهاء‭ ‬حملة‭ ‬عصيان‭ ‬مدني‭ ‬استمرت‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬السودان‭ ‬وموافقتهم‭ ‬على‭ ‬استئناف‭ ‬المحادثات‭ ‬مع‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الحاكم،‭ ‬بينما‭ ‬التزم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬منازلهم‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬العمليات‭ ‬الأمنية‭ ‬الدامية‭ ‬الأسبوع‭ ‬الفائت‭.‬

فيما‭ ‬رحبت‭ ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الأربعاء‭ ‬ب‭ ‬«الانفراج»‭ ‬في‭ ‬السودان،‭ ‬بعد‭ ‬قبول‭ ‬قادة‭ ‬حركة‭ ‬الاحتجاج‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬الثلاثاء‭ ‬انهاء‭ ‬العصيان‭ ‬المدني‭ ‬الذي‭ ‬خاضوه‭ ‬اثر‭ ‬عملية‭ ‬قمع‭ ‬دامية،‭ ‬واستئناف‭ ‬المباحثات‭ ‬مع‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الحاكم‭ ‬بهدف‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬حل‭ ‬للازمة،‭ ‬بحسب‭ ‬الوسيط‭ ‬الاثيوبي‭. ‬وكتب‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬الاماراتي‭ ‬للشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬أنور‭ ‬قرقاش‭ ‬في‭ ‬حسابه‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬تويتر‭ ‬«الانفراج‭ ‬الحالي‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬يدعو‭ ‬للتفاؤل‭ ‬وندعو‭ ‬أن‭ ‬يؤسس‭ ‬لإتفاق‭ ‬يقود‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬عبر‭ ‬شراكة‭ ‬حقيقية‭ ‬وثابتة»‭. ‬وأكد‭ ‬قرقاش‭ ‬«ولا‭ ‬يسعنا‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ننظر‭ ‬بكل‭ ‬تقدير‭ ‬إلى‭ ‬جهود‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإثيوبي‭ ‬أبي‭ ‬أحمد‭ ‬لتجسير‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬تجاه‭ ‬الحل‭ ‬السياسي»‭. ‬وكان‭ ‬قرقاش‭ ‬أعلن‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬الثلاثاء‭ ‬أن‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬تتواصل‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬الأطراف‭ ‬في‭ ‬السودان،‭ ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬«الإنتقال‭ ‬السلمي»‭. ‬ويأتي‭ ‬الاختراق‭ ‬الأخير‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الطريق‭ ‬المسدود‭ ‬الذي‭ ‬وصل‭ ‬إليه‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الذي‭ ‬أطاح‭ ‬بالرئيس‭ ‬عمر‭ ‬البشير‭ ‬وقادة‭ ‬الحركة‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬المطالبين‭ ‬بحكم‭ ‬مدني‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬وساطة‭ ‬قادها‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإثيوبي‭ ‬آبي‭ ‬أحمد‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬دعا‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬العسكريين‭ ‬وقادة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬لحل‭ ‬الأزمة‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬عملية‭ ‬فض‭ ‬الاعتصام‭ ‬خارج‭ ‬مقر‭ ‬القيادة‭ ‬العامة‭ ‬للجيش‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬التي‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬العشرات‭. ‬ويتوقع‭ ‬أن‭ ‬تدعم‭ ‬زيارة‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركي‭ ‬لشؤون‭ ‬إفريقيا‭ ‬تيبور‭ ‬ناج‭ ‬الذي‭ ‬سيلتقي‭ ‬بممثلين‭ ‬عن‭ ‬الجانبين،‭ ‬الجهود‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الدولية‭ ‬لكسر‭ ‬الجمود‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭. ‬

وجاءت‭ ‬العودة‭ ‬التدريجية‭ ‬للحياة‭ ‬إلى‭ ‬طبيعتها‭ ‬بعدما‭ ‬كشف‭ ‬مبعوث‭ ‬آبي‭ ‬الإثيوبي‭ ‬أن‭ ‬قادة‭ ‬الحركة‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬والمجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الحاكم‭ ‬وافقوا‭ ‬على‭ ‬استئناف‭ ‬المحادثات‭ ‬بينما‭ ‬أعلن‭ ‬منظمو‭ ‬التظاهرات‭ ‬انتهاء‭ ‬العصيان‭ ‬المدني‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬لثلاثة‭ ‬أيام‭.‬

وانهارت‭ ‬المفاوضات‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬جرّاء‭ ‬اختلاف‭ ‬الطرفين‭ ‬على‭ ‬مسألة‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الحكم‭ ‬الجديدة‭ ‬سيكون‭ ‬عسكريًا‭ ‬أم‭ ‬مدنيًا‭.‬

وصباح‭ ‬الأربعاء،‭ ‬جاب‭ ‬مراسل‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬أحياء‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬السودانية‭ ‬ولاحظ‭ ‬أن‭ ‬حافلات‭ ‬كانت‭ ‬تنتظر‭ ‬الركاب‭ ‬عند‭ ‬محطات‭ ‬توقفها‭ ‬المعتادة‭ ‬بينما‭ ‬فتحت‭ ‬بعض‭ ‬المتاجر‭ ‬أبوابها‭.‬

‭(‬بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬الزمان‭)‬

‭ ‬تعزيزات‭ ‬أمنية‭ ‬

وبقي‭ ‬سوق‭ ‬الذهب‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬مغلقًا‭ ‬فيما‭ ‬بدا‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬السكان‭ ‬فضلوا‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬بسبب‭ ‬الانتشار‭ ‬الكثيف‭ ‬لقوات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أحياء‭ ‬المدينة‭.‬

وقالت‭ ‬سمر‭ ‬بشير‭ ‬الموظفة‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬خاصة‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬«ألازم‭ ‬منزلي‭ ‬لانني‭ ‬قلقة‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬وهي‭ ‬مسلحة»‭.‬

وواصلت‭ ‬قوات‭ ‬الدعم‭ ‬السريع‭ ‬المتهمة‭ ‬بلعب‭ ‬دور‭ ‬أساسي‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬القمع‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬تسيير‭ ‬دوريات‭ ‬باستخدام‭ ‬شاحنتها‭ ‬الصغيرة‭ ‬المميزة‭ ‬والمزودة‭ ‬برشاشات‭ ‬ثقيلة‭.‬

وقال‭ ‬عدة‭ ‬سكان‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬إنهم‭ ‬فضّلوا‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬لأن‭ ‬الانترنت‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬للعمل‭ ‬بالكامل‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬بعد‭ ‬انقطاع‭ ‬شبه‭ ‬كامل‭ ‬مساء‭ ‬الاثنين،‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬المكاتب‭ ‬أكثر‭ ‬تعقيدا‭.‬

ومددت‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬الخاصة‭ ‬عطلة‭ ‬عيد‭ ‬الفطر‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭.‬

الإمارات‭ ‬ترحب‭ ‬بالانفراج‭ ‬في‭ ‬السودان

هدوء‭ ‬حذر‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬

بانتظار‭ ‬حوار‭ ‬سياسي

الخرطوم‭ ‬‭- ‬ابو‭ ‬ظبي‭ – ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬بدأت‭ ‬المتاجر‭ ‬بفتح‭ ‬أبوابها‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬بعدما‭ ‬أعلن‭ ‬المتظاهرون‭ ‬انتهاء‭ ‬حملة‭ ‬عصيان‭ ‬مدني‭ ‬استمرت‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬السودان‭ ‬وموافقتهم‭ ‬على‭ ‬استئناف‭ ‬المحادثات‭ ‬مع‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الحاكم،‭ ‬بينما‭ ‬التزم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬منازلهم‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬العمليات‭ ‬الأمنية‭ ‬الدامية‭ ‬الأسبوع‭ ‬الفائت‭.‬

فيما‭ ‬رحبت‭ ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الأربعاء‭ ‬ب‭ ‬«الانفراج»‭ ‬في‭ ‬السودان،‭ ‬بعد‭ ‬قبول‭ ‬قادة‭ ‬حركة‭ ‬الاحتجاج‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬الثلاثاء‭ ‬انهاء‭ ‬العصيان‭ ‬المدني‭ ‬الذي‭ ‬خاضوه‭ ‬اثر‭ ‬عملية‭ ‬قمع‭ ‬دامية،‭ ‬واستئناف‭ ‬المباحثات‭ ‬مع‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الحاكم‭ ‬بهدف‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬حل‭ ‬للازمة،‭ ‬بحسب‭ ‬الوسيط‭ ‬الاثيوبي‭. ‬وكتب‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬الاماراتي‭ ‬للشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬أنور‭ ‬قرقاش‭ ‬في‭ ‬حسابه‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬تويتر‭ ‬«الانفراج‭ ‬الحالي‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬يدعو‭ ‬للتفاؤل‭ ‬وندعو‭ ‬أن‭ ‬يؤسس‭ ‬لإتفاق‭ ‬يقود‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬عبر‭ ‬شراكة‭ ‬حقيقية‭ ‬وثابتة»‭. ‬وأكد‭ ‬قرقاش‭ ‬«ولا‭ ‬يسعنا‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ننظر‭ ‬بكل‭ ‬تقدير‭ ‬إلى‭ ‬جهود‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإثيوبي‭ ‬أبي‭ ‬أحمد‭ ‬لتجسير‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬تجاه‭ ‬الحل‭ ‬السياسي»‭. ‬وكان‭ ‬قرقاش‭ ‬أعلن‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬الثلاثاء‭ ‬أن‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬تتواصل‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬الأطراف‭ ‬في‭ ‬السودان،‭ ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬«الإنتقال‭ ‬السلمي»‭. ‬ويأتي‭ ‬الاختراق‭ ‬الأخير‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الطريق‭ ‬المسدود‭ ‬الذي‭ ‬وصل‭ ‬إليه‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الذي‭ ‬أطاح‭ ‬بالرئيس‭ ‬عمر‭ ‬البشير‭ ‬وقادة‭ ‬الحركة‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬المطالبين‭ ‬بحكم‭ ‬مدني‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬وساطة‭ ‬قادها‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإثيوبي‭ ‬آبي‭ ‬أحمد‭.‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬دعا‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬العسكريين‭ ‬وقادة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬لحل‭ ‬الأزمة‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬عملية‭ ‬فض‭ ‬الاعتصام‭ ‬خارج‭ ‬مقر‭ ‬القيادة‭ ‬العامة‭ ‬للجيش‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬التي‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬العشرات‭. ‬ويتوقع‭ ‬أن‭ ‬تدعم‭ ‬زيارة‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركي‭ ‬لشؤون‭ ‬إفريقيا‭ ‬تيبور‭ ‬ناج‭ ‬الذي‭ ‬سيلتقي‭ ‬بممثلين‭ ‬عن‭ ‬الجانبين،‭ ‬الجهود‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الدولية‭ ‬لكسر‭ ‬الجمود‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭. ‬

‭(‬بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬الزمان‭)‬

وجاءت‭ ‬العودة‭ ‬التدريجية‭ ‬للحياة‭ ‬إلى‭ ‬طبيعتها‭ ‬بعدما‭ ‬كشف‭ ‬مبعوث‭ ‬آبي‭ ‬الإثيوبي‭ ‬أن‭ ‬قادة‭ ‬الحركة‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬والمجلس‭ ‬العسكري‭ ‬الحاكم‭ ‬وافقوا‭ ‬على‭ ‬استئناف‭ ‬المحادثات‭ ‬بينما‭ ‬أعلن‭ ‬منظمو‭ ‬التظاهرات‭ ‬انتهاء‭ ‬العصيان‭ ‬المدني‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬لثلاثة‭ ‬أيام‭.‬

وانهارت‭ ‬المفاوضات‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬جرّاء‭ ‬اختلاف‭ ‬الطرفين‭ ‬على‭ ‬مسألة‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الحكم‭ ‬الجديدة‭ ‬سيكون‭ ‬عسكريًا‭ ‬أم‭ ‬مدنيًا‭.‬

وصباح‭ ‬الأربعاء،‭ ‬جاب‭ ‬مراسل‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬أحياء‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬السودانية‭ ‬ولاحظ‭ ‬أن‭ ‬حافلات‭ ‬كانت‭ ‬تنتظر‭ ‬الركاب‭ ‬عند‭ ‬محطات‭ ‬توقفها‭ ‬المعتادة‭ ‬بينما‭ ‬فتحت‭ ‬بعض‭ ‬المتاجر‭ ‬أبوابها‭.‬

‭(‬بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬الزمان‭)‬

‭ ‬تعزيزات‭ ‬أمنية‭ ‬

وبقي‭ ‬سوق‭ ‬الذهب‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬مغلقًا‭ ‬فيما‭ ‬بدا‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬السكان‭ ‬فضلوا‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬بسبب‭ ‬الانتشار‭ ‬الكثيف‭ ‬لقوات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أحياء‭ ‬المدينة‭.‬

وقالت‭ ‬سمر‭ ‬بشير‭ ‬الموظفة‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬خاصة‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬«ألازم‭ ‬منزلي‭ ‬لانني‭ ‬قلقة‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬وهي‭ ‬مسلحة»‭.‬

وواصلت‭ ‬قوات‭ ‬الدعم‭ ‬السريع‭ ‬المتهمة‭ ‬بلعب‭ ‬دور‭ ‬أساسي‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬القمع‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬تسيير‭ ‬دوريات‭ ‬باستخدام‭ ‬شاحنتها‭ ‬الصغيرة‭ ‬المميزة‭ ‬والمزودة‭ ‬برشاشات‭ ‬ثقيلة‭.‬

وقال‭ ‬عدة‭ ‬سكان‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬إنهم‭ ‬فضّلوا‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬لأن‭ ‬الانترنت‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬للعمل‭ ‬بالكامل‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬بعد‭ ‬انقطاع‭ ‬شبه‭ ‬كامل‭ ‬مساء‭ ‬الاثنين،‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬المكاتب‭ ‬أكثر‭ ‬تعقيدا‭.‬

ومددت‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬الخاصة‭ ‬عطلة‭ ‬عيد‭ ‬الفطر‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭.‬

مشاركة