هدنة بين حماس وإسرائيل بضمانات مصرية : إيقاف صواريخ غزة مقابل إنهاء الاغتيالات وتسهيل تنقل الفلسطينيين


القاهرة ــ رام الله
غزة ــ الزمان
توصّلت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، امس، إلى اتفاق للتهدئة. وقال مصدر مصري قريب من محادثات التهدئة بين إسرائيل والفلسطينيين إن اتفاق وقف إطلاق النار يشمل ضمانات مصرية.
واضاف أن الاتفاق يتضمن انهاء الاغتيالات والتوغلات ويضمن ايضا تسهيل تنقلات الفلسطينيين. وقالت المصادر ان الهدنة تتضمن وقف اطلاق الصواريخ من غزة. ونص اتفاق الهدنة تقوم إسرائيل بوقف كل الأعمال العدائية في قطاع غزة براً وجواً. وتقوم الفصائل الفلسطينية بوقف كل الأعمال العدائية من قطاع غزة تجاة إسرائيل بما في ذلك إطلاق الصواريخ والهجمات عبر الحدود. وفتح المعابر وتسهيل حركة الأشخاص والبضائع وعدم تقييد حركة السكان والتعامل مع إجراءات تنفيذ ذلك بعد 24 ساعة. ويتم تناول القضايا الأخرى إذا ما تم طلب ذلك. ونص الاتفاق ان الية التنفيذ هي حصول مصر على ضمانات من كل طرف بالالتزام.
والتزام كل طرف بعدم القيام بأي أفعال من شأنها الخروج عن هذه التفاهمات، وفي حال وجود أي ملاحظات يتم الرجوع لمصر باعتبارها راعية للتفاهم. وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحافي مع نظيرها المصري محمد كامل عمرو مساء امس ان وقف اطلاق النار سيبدأ سريانه بعد ساعة ونصف من موعد المؤتمر.
وقال مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي إن الفصائل الفلسطينية وإسرائيل توصلتا برعاية مصرية، مساء امس إلى اتفاق للتهدئة ووقف إطلاق النار بينهما. وأعلن عمرو انه تم التوصل الى هدنة بين حركة حماس الفلسطينية واسرائيل وان وقف اطلاق النار في غزة سيسري بداية من الساعة 19,00 ت غ من مساء امس. وأكد الوزير المصري ان جهود مصر من اجل التهدئة اتاحت الاتفاق على وقف لاطلاق النار يبدا عند الساعة 21,00 بتوقيت القاهرة اي الساعة 19,00 تغ. وقالت كلينتون من جانبها ان الولايات المتحدة ترحب بالاتفاق اليوم على وقف اطلاق النار. وفي الايام القادمة ستعمل الولايات المتحدة مع شركائها في المنطقة على تدعيم هذا التقدم المحرز. فيما التقت وزيرة الخارجية الامريكية الرئيس المصري محمد مرسي اثر مباحثات اجرتها مع مسؤولين اسرائيليين في القدس كما التقت الرئيس الفلسطيني محمود عباس برام الله. من جانبه عاد بان كي مون الامين العام للامم المتحدة الى القاهرة بعد زيارة مكوكية التقى خلالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل ان يلتقي عباس في رام الله حيث اكد على حل الدولتين. فيما اكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على حل الدلتين خلال مؤتمر صحافي عقده مع عباس في رام الله.
وبدا التوصل الى اتفاق هدنه ابعد مما كان متوقعا حتى عصر امس مع تشدد الجانبين حيث تصر حماس على ضمانات دولية بمنع اسرائيل من اغتيال قادتها ورفع الحصار عن غزة المرفوضين من الطرف الاخر. فيما تريد اسرائيل انهاء قصفها بالصواريخ الامر الذي ترفضه حماس. وصعب من التفاوض حول الهدنة جرح سبعة عشر اسرائليا في انفجار في حافلة وسط تل ابيب قرب مبنى وزارة الدفاع الاسرائيلية بحسب ما اعلنت خدمات الطوارئ في اسرائيل بينما وصفها مسؤول اسرائيلي بالاعتداء الارهابي . فيما اشادت حماس بالهجوم الذي انتقدته عواصم القرار في العالم بواشنطن ولندن وباريس وموسكو وعدته محاولة لعرقلة مفاوضات الهدنة الجارية في القاهرة بين مبعوث اسرائيلي ووفد يمثل حركتي حماس والجهاد الفلسطينتين. في وقت استمرت الغارات الجوية الاسرائيلية على غزة حاصدة المزيد من ارواح المدنيين.
وهاجمت اسرائيل أكثر من 100 هدف في غزة بينها سلسلة مبان لحكومة حماس في هجمات قال مسؤولون طبيون انها قتلت عشرة اشخاص بينهم طفل عمره عامان.
وقال مسؤولون طبيون في غزة ان 146 فلسطينيا أكثر من نصفهم مدنيون وبينهم 36 طفلا قتلوا في الهجوم الاسرائيلي. وقال الجيش ان قرابة 1400 صاروخ أطلق على اسرائيل مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وجندي.
من جانبها اعلنت الرئاسة المصرية ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عاد امس الى القاهرة للقاء مرسي بعد ان التقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو .
وجاء الانفجار في تل ابيب بينما كانت كلينتون تجري محادثات في القدس حول التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في القدس حيث اكد متحدث باسم السفارة الامريكية بأنهما أجريا محادثات للمرة الثانية في يومين.
وصرح صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان كلينتون ابلغت عباس خلال اللقاء أن الادارة الامريكية تبذل كل جهد ممكن لتحقيق وقف فوري لاطلاق النار في قطاع غزة فيما اكد الجانب الفلسطيني ان كل فصائل العمل السياسي بما فيها حماس»الجهاد تسعى لتثبيت تهدئة شاملة ومتبادلة . وأشار عريقات الى أن الجهد الكبير الذي يبذل الآن يتمثل في سرعة الوصول الى وقف لاطلاق النار مؤكدا بهذا الصدد ان مصر هي بوابة التهدئة . وتابع قائلا إن عباس أبلغ كلينتون كذلك أن غزة تواجه كارثة انسانية محققة ومجزرة انسانية لذلك يجب العمل على وقف ذلك فورا مبينا أن عدد الشهداء الذين سقطوا بسبب العدوان الاسرائيلي بلغ 139 شهيدا الى جانب اصابة اكثر من 1100 شخص بينما عائلات بكاملها تدمر وتدفن تحت الأنقاض . وأعرب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عن أمل القيادة الفلسطينية بتحقيق التهدئة بأسرع وقت.
AZP01