هدف عراقي يقصي أسود الرافدين أبرز عناوين يوم آسيا

671

الإمارات تعلن التحدي أمام أستراليا

هدف عراقي يقصي أسود الرافدين أبرز عناوين يوم آسيا

{ أبو ظبي – وكالات: شهد اول امس الثلاثاء، ختام منافسات ثمن نهائي كأس آسيا 2019، واكتمال عقد المتأهلين إلى ربع نهائي البطولة. ورغم أن طموحات العرب كانت كبيرة بتمثيل أكثر في ربع النهائي، إلا أن البطولة شهدت بعض المتغيرات في ظل التطور الواضح لبعض المنتخبات الآسيوية والتي نجحت في إقصاء العديد من المنتخبات العربية. التقرير يستعرض أهم مشاهد ختام ثمن نهائي البطولة. العراق يغادر رغم التصريحات المتكررة للاعبي منتخب العراق، عن عزمهم الوصول لأدوار نهائية بالبطولة، إلا أنهم اصطدم بمنتخب قطر المنظم والمُنسجم. ولعب العنابي بانضباط عال واستغل الكرات الثابتة جيدا، ليحرز منها الهدف الذي نقله لربع النهائي، فيما أخفق أسود الرافدين في استثمار الفرص التي سنحت له ليودع هو الآخر البطولة. ويواجه الشمشون الكوري الجنوبي نظيره القطري في الدور ربع النهائي، بعد أن تأهلا الفريقين بفوزيهما في المباراتين. لقطات – الجمهور العراقي الكبير، الذي حضر المباراة خرج بخيبة أمل كبيرة، بعد خروج منتخبهم الوطني، مع الخسارة والدموع التي ذرفها الجمهور، إلا أنه بقى مساندا للاعبين حتى نهاية المباراة. – غابت ركلات الترجيح عن اليوم الأخير في منافسات ثمن النهائي، فيما انتهت المباراة الأولى بين كوريا الجنوبية والبحرين بالشوطين الإضافيين. – الهدف القطري جاء بأقدام لاعب من أصل عراقي، فبسام الراوي هو نجل اللاعب السابق هشام علي، الذي مثّل منتخب العراق وأندية الزوراء والطلبة، وقد انضم نجله بسام للعنابي بنظام التجنيس. – حافظ حارس مرمى المنتخب القطري، سعد الشيب، على نظافة شباكه، رغم مرور 4 مباريات، خاضها الفريق، ليقود منتخب بلاده للعبور إلى ربع النهائي دون أن يتلقى هدف. مسلسل الخروج العربي فاز منتخب كوريا الجنوبية، بنتيجة (2-1) على نظيره البحريني، ضمن منافسات دور الـ16 لبطولة كأس آسيا المقامة حاليا بالإمارات. وسجل لكوريا الجنوبية، هوانج هي تشان في الدقيقة 44، وكيم جين في الدقيقة 107، بينما سجل للبحرين محمد الرميحي في الدقيقة 77. ومنتخب البحرين هو رابع فريق عربي يودع كأس آسيا من دور الـ 16 بعد السعودية وعمان والأردن. الشوط الأول أول تهديد في المباراة كان من منتخب البحرين، حيث أرسل محمد مرهون تسديدة قوية في الدقيقة 4، على يسار حارس كوريا سيونج، لكنها مرت إلى الخارج. وحصل منتخب البحرين على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 22، نفذها محمد مرهون، حيث سدد بقوة لتمر الكرة أعلى مرمى كوريا الجنوبية. وسيطرت كوريا الجنوبية على الكرة، لكن دون أي تهديد صريح لمرمى منتخب البحرين، حيث كان الأخير هو الأخطر في التسديدات. وسدد عبد الوهاب علي الصافي، كرة من على حدود منطقة الجزاء، لكنها مرت بعيدا عن مرمى كوريا الجنوبية في الدقيقة 30. وأولى الفرص الخطيرة لكوريا الجنوبية، بدأت عن طريق سون هيونج مين بتمريرة بينية في منطقة جزاء البحرين، للاعب هوانج لكن الحارس سيد علوي كان في الموعد، وأمسك بالكرة في الدقيقة 32. ونجح هوانج في تسجيل الهدف الأول لمنتخب كوريا الجنوبية، في الدقيقة 44، من أول تسديدة على المرمى حيث أرسل لي يونج كرة عرضية من الجهة اليمنى، ولكن الحارس أبعدها قبل أن تعود أمام هوانج الذي سدد كرة قوية في مرمى البحرين. الشوط الثاني وفي الشوط الثاني، سدد هوانج كرة بالقدم اليسرى لكنها اصطدمت بالدفاع البحريني في الدقيقة 49. وأجرى ميروسلاف سكوب، المدير الفني لمنتخب البحرين أول تغيير، بالدفع بسامي الحسيني بدلا من علي مدن، ثم مهدي حميدان بدلا من محمد مرهون بينما دفع باولو بينتو، المدير الفني لكوريا الجنوبية، على مدار الشوط الثاني بسي يونج جو بدلا من لي تشونج يونج، ثم دونج وون، بدلا من تشان هوانج، وأشرك سيونج وو بدلا من هوانج بيوم. وانطلق سيد ضياء لاعب منتخب البحرين من الجبهة اليسرى، وأرسل كرة عرضية لكن دفاع كوريا الجنوبية حولها إلى كرة ركنية في الدقيقة 68. وسدد جمال راشد، كرة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 69، تصدى لها الحارس كيم سيونج ببراعة. ونجح محمد الرميحي، في تسجيل هدف التعادل للبحرين في الدقيقة 77، حيث سدد جمال راشد كرة اصطدمت بالدفاع لترتد أمام الرميحي الذي سدد بقوة في الشباك. وسدد هوانج، كرة من على حدود منطقة الجزاء، لكنها مرت بعيدًا على مرمى الحارس في الدقيقة 87. وكاد وليد الحيام أن يطيح بأحلام البحرين، حيث أرسل تمريرة بالخطأ وضعت المهاجم هوانج جو منفردا بمرمى سيد علوي لكن تسديدته مرت بجانب القائم في الدقيقة 94 . ولجأ الفريقان إلى شوطين إضافيين، وحاولا خطف هدف الانتصار والتأهل، ونجحت كوريا الجنوبية في ذلك حيث انطلق يونج لي من الجبهة اليمنى وأرسل كرة عرضية سددها كيم، برأسه في الشباك في الدقيقة 107، وفشلت محاولات الفريق العربي في إدراك التعادل ليودع البطولة من ثمن النهائي. تحضيرات الإمارات واصل منتخب الإمارات، استعداداته لمواجهة نظيره الأسترالي، يوم غ الجمعة، في دور ربع نهائي كأس آسيا، على ملعب هزاع بن زايد بمدينة العين. وتتواصل تدريبات الأبيض الإماراتي على ملاعب جامعة نيويورك في أبوظبي، حتى موعد المغادرة إلى العين، صباح اليوم الخميس، بعدما رفع الجهاز الفني بقيادة المدرب الإيطالي، ألبرتو زاكيروني، شعار لا وقت للراحة. وأجرى المنتخب الإماراتي تدريبا خفيفا استشفائيا، بهدف التخلص من آثار الإرهاق البدني الناتجة من مباراة قيرغيزستان، خاصة أنها امتدت لشوطين إضافيين، واستمرت لـ120 دقيقة، بذل خلالها اللاعبون جهدا مضاعفا. ويحرص الجهاز الفني على تجهيز اللاعبين بالصورة المثلى لمواجهة تحدي حامل لقب النسخة السابقة، ويعمل المدرب زاكيروني على تصحيح الأخطاء، وتفادي بعض السلبيات التي صاحبت الأداء في مباراة قيرغيزستان. ويسعى المدرب لتجهيز بدائل لسد النقص الناتج عن الإصابات والإيقافات، إذ يغيب عن التشكيلة المدافع خليفة مبارك، بداعي الإصابة، بعد أن ظل أحد العناصر الأساسية في قائمة زاكيروني بجميع المباريات السابقة. كما لن يكون اللاعب خميس إسماعيل، صاحب الهدف الأول في شباك قيرغيزستان، متاحا بعد أن نال بطاقة صفراء، سيتوقف على إثرها لمباراة واحدة. فيما بدأ الجهاز الفني في دراسة وتحليل منافسه المقبل، وعكف على مشاهدة مجموعة من التسجيلات الخاصة بمبارياته خلال البطولة الحالية، للتعرف أكثر على خصمه، والوقوف على مواطـن القوة ونقــــــــــــاط الضعف. وسيقوم الجهاز الفني بمشاهدة هذه المباريات مجددا، بصحبة اللاعبين، لمناقشـــــــــــــــة جميع التفاصيـــــل الفنية للمنتخب الأسترالي ووضع الاستراتيجية الفنية للمواجهة المقبلة.

مشاركة