هبوط حاد – عبد الحكيم مصطفى

408

في المرمى

هبوط حاد – عبد الحكيم مصطفى

 بمعنويات غير ايجابية ظهر المدرب المساعد لفريق نادي الزوراء لكرة القدم الكابتن صفاء عدنان في وسيلة اعلام محلية , وهو يعلق على خسارة فريق ناديه امام فريق نادي امانة بغداد بهدف واحد في اطار مباريات الجولة الثالثة من مباريات المرحلة الثانية لبطولة دوري اندية العراق لفرق الدرجة الممتازة .. الكابتن صفاء عدنان حاول ان يُحملّ الاتحاد العراقي لكرة القدم مسؤولية التراجع غير الاعتيادي في اداء ومردود فريق ناديه في المباريات التي اعقبت فوز الزوراء على فريق نادي الوصل الاماراتي في ملعب كربلاء الدولي بنتيجة عريضة بلغت خمسة اهداف مقابل لاشيء في الجولة الثانية من منافسات بطولة اندية ابطال اسيا , عندما اشار الى عدم موافقة الاتحاد على تاجيل مباراة فريقه امام فريق نادي الشرطة , وكانت النتيجة خسارة الزوراء امام فريق نادي النصر السعودي (متذيل) المجموعة الثالثة , على نحو غير منتظر تماماً بهدف واحد مقابل اربعة اهداف .. وفي اطار ذريعة (عدم) وصول لاعبي فريقه الى مرحلة الشفاء التام , سوغ المدرب المساعد لفريق نادي الزوراء, خسارة فريقه امام فريق نادي امانة بغداد .. ولكن الوسيلة الاعلامية المحلية لم تقتنع , بهذا التبرير , فاضطر الكابتن صفاء عدنان الى الكشف عن سبب اخر , وهو الغرور الذي اصاب عدد من لاعبيه, وذكر سببا ثانيا وهو الضغط الاعلامي والمعنوي الذي يتعرض اليه لاعبي الفريق في الاونة .. وعندما طلبت الوسيلة الاعلامية رأي الكابتن صفاء عدنان بالغرامة المالية التي سجلتها ادارة النادي على اللاعبين, بخصم (10%) من مستحقاتهم الشهرية, فانه لم يتردد ولو لحظة في الموافقة على الخطوة التقويمية التي اقدمت عليها ادارة الزوراء , وتفسير هذا الموقف هو واحد لا غير, وهو ان فريق نادي الزوراء يعيش في حالة فنية ومعنوية غير طبيعية. ومن جهته فان اللاعب الدولي علاء عباس برر علاء عباس، لاعب فريق الزوراء، خسارة فريقه ، أمام أمانة بغداد بهدف دون رد للكم الهائل من الفرص الضائعة لفريقه.. ووصف عباس ركلة جزاء التي منحها الحكم للمنافس بانها كانت قاسية.

المدرب المساعد لفريق نادي الزوراء الكابتن صفاء عدنان, واللاعب الدولي علاء عباس, ذكرا الاسباب التي قادت فريق نادي الزوراء الى الخروج عن الصورة الفنية المعروفة عنه, والتي انعكست على مردوده المرشح للمزيد من السوء اذا لم تتدارك ادارة النادي المشكلة الواضحة التي تضرب الفريق, ولكن التساؤل الملح في هذه الاونة هو كيف وصلت الامور الى هذا الحد غير المقبول في نادٍ رياضي مثل الزوراء .. وكيف فقد النادي الكبير فوائد البداية الجيدة في بطولة اندية اسيا بالتعادل مع ذوب اهان الايراني في طهران , والفوز العريض على فريق نادي النصر بخمسة اهداف مقابل لا شيء في ملعب كربلاء الدولي .. معرفة الاجابة ضرورية, ولكن الاهم منها هو الاسراع في اعادة الزوراء الى سكة النجاح , وهذه مسؤولية الادارة والمدرب واللاعبين وانصار الفريق والاعلام على حد سواء.

مشاركة