هاشتاك إنتحار – ايات يحيى

1001

 

 

هاشتاك إنتحار

– آيات يحيى

باتَ الانتحار صورة لاخر صيحات الاجرام تجاه النفس البشرية ،متداولً في أخر الأعوام كأنهُ إعاقة ضمت العقل البشري نحوها نتيجة للإزدياد الصعوبات المعيشية بجوانبها الإقتصادية والاجتماعية      .

الانتحار عملية إجرامية يقوم بها الشخص في التخلص من حياته باستخدام السلاح أو احراق النفس بواسطة المواد سريعة الاشتعال ،وتارة يقوم برمي جسده من الأماكن المرتفع وغيرها.. من الاساليب التي تؤدي إلى الوفاة.

نتسأل احيانا ربما لماذا يلتجأ الناس البعض منهم بالتأكيد الى الأقدام في أتخاذ هكذا قرار؟تتعدد الأسباب والموت واحد،حيث أن المنظمة العالمية للصحة حددت اليوم العاشر من سبتمبر من كل عام كيوم عالمي للانتحار بسبب كثرة الحالات التي سجلت متوسط معدل الانتحار 300حالة انتحار في اليوم الواحد.

من أهم الأسباب التي تجعل الانسان مريضا فكرياً وحياته مهددة بالانتحار!

هي الأزمات الإقتصادية وخصوصا نحن نمضي فترة من اصعب الفترات بسبب كثرة البطاقة وقلة الحصول على فرص العمل من اجل توفير القوت بالذات العوائل ذات الدخل الضئيل

حيث اكد الفيلسوف وعالم الاجتماعي الفرنسي

‘ دوركهايم ‘أن الانتحار هو من صنع المجتمع باوضاعه السياسية والاقتصاديه والطائفية لانه مسؤول عن الفرد ،وتجعل الفرد يشعر بالتعارض بين الاماني والطموح والوسائل المتوفرة لتحقيقها

وجد دوركهايم أن الازمات الإقتصادية وانتقال الانسان من الرخاء الفقر اثر في زيادة معدلات الانتحار .

اما الرجل العراقي اليوم  نفسه أمام تحدي كبير جدا أصبح الذي يعمل  لساعات طويلة من اليوم مقابل اجر قليل جدا افضل من الذي يبحث عن فرصة للعمل في وضع اصعب لتوفير معيشة هينة.الفقر واقع مجتمعنا اليوم لاهرب منه وهو اكثر الاسباب للتفكير في الانتحار اليوم حيث جعلت الانتحار يتضاعف بنسبة08.5.اما بالنسبة

العلاقات العاطفية تتوسط مراحل التوجه إلى الانتحار حيث يلتجأ الأشخاص الذين يعُاقبون أنفسهم بالانتحار نتيجة ل خيانة الزوجية أو رفض الاهل لشريك الحياة المناسب لهم لأتخاذ الانتحار وسيلة للتخلص من الالم العاطفي،وكذلك الشعور بالوحدة والعار ،والاهانة وعدم الشعور بالاهمية سبب جدير بالذكر، و‘سيغيسموند شلومو فرويد’ هو طبيب الاعصاب ومؤسس علم التحليل النفسي،يؤكد في نظريته على أن اسباب الانتحار نفسية وهي مشاعر حب بسبب الاحباط تتحول إلى كراهية تنصرف عن المحبوب لذلك لكي يدمر المحبوب لابد من تدمير نفسه.ويفترض فرويد ان التكوين النفسي يتضمن غريزتين متضادتين هما الموت والتدمير هما مصدر السلوك العدواني. واكدت الكثير من البحوث والدراسات من اسباب الانتحار هو التفكك الاسري والادمان المخدرات والوراثة أيضا لكن لابد من غض النظر عن كثرة الأسباب والتوجه للحد من هذه الظاهرة الآن، أن  منصات التواصل الاجتماعي اليوم هي أهم الأسباب للترويج وانتشار عن أي حالة انتحار بلأضافة الى وسائل الإعلام أن بث هكذا خبر يأتي ليقتحم العقول الضعيفة ويجعلها محط تهديد للانتحار ،قلة الوعي والتفكر تشكل سبب آخر بمشكلة ارتفاع نسب الانتحار  فالتعلم المستمر والتوجيه الصحيح والانشغال لتحقيق الذات من أهم الأمور للحد من حالات الانتحار النفسية ،وفي الختام لابد من الشعور بالقوة التي تنبع من صميمكَ أين كنت ،فلابد الصخور أن تندثر .

مشاركة