هادي احمد يتحدث لـ (الزمان):إستلمنا تركة ثقيلة ونسعى للآرتقاء بالفرق وإعادة لحمة  الهيئة العامة

914

هادي احمد يتحدث لـ (الزمان):إستلمنا تركة ثقيلة ونسعى للآرتقاء بالفرق وإعادة لحمة  الهيئة العامة

هاتو باق مع الفريق وندعو إلى إكمال ملعب النادي

الناصرية باسم الركابي

الحديث عن نادي الميناء البصري له نكه خاصة ليس بين ابناء البصرة وحدهم بل بين الكل منذ ولادته بداية ثلاثينيات القرن الماضي  عندما ولد متكاملا ولاينقصه شيء  فهو التاريخ والرياضة    والحاضر رغم ظروف الزمن التي قست عليه في بعض الاوقات  لكنه بقي قادرا على  الاستمرار وكل الادلة والشواهد تؤكدانه  الميناء  ولانه الميناء  بقي مبحرا متحديا   لكل الرياح  بشراع مرفوعة لم يقدرالزمن على كسرها  وبقي   فاتحا ابوابه لكل الطاقات  حتى من تعامل معه بجفاء لكن لم يكن بوسع هؤلاء ايقاف حركة وانشطة النادي ولم يستطيعوا غلق ابوابه في احلك الظروف لكن  الاوفياء كثر ممن تعاقبوا على ادارة النادي   خصوصا  من الحرس القديم  ومن النجوم والحديث عنهم له نكه خاصة ايضا وبقوا السند الحقيقي لناديهم حيث الادارة الحالية التي شكلت قبل  ايام برئاسة النجم الدولي  هادي احمد ومحاولة ترتيب الاوراق التي تلخبطت في الفترة الماضية دون   ان توقف الخروقات المختلفة التي انعكست  على انشطة  فرق النادي حصرا كرة القدم وما حصل له منذ الموسم   الماضي من ازمة خطيرة جدا عندما انقسمت  الهيئة العامة على نفسها والحال للادارة نفسها  عندما كانت تعمل إدارتين بوقت واحد   وتواصلت الامور تحت  رغبة البعض لي ذراع الاخر في صراع   لامعنى له  تصدعت الاشياء  بسبب  توتر العلاقة والخاسر الوحيد هو النادي وفريق كرة القدم  عندما  استمر  تبادل  الاتهامات  وبدوافع غير مفهومة تحت أنظار اللجنة الاولمبية  التي بقيت فترة تتفرج على الامور امام وجودادارتين للنادي  وعلى ما يبدو انها  مسكت العصى من الوسط رغم الفوضى العارمة التي شهدها النادي والانعكاسات السلبية وتاثيرها على الامور  في احد ابرز واهم الاندية العراقية وكان لزاما ان تتحول اللجنة ميدانيا  لحل مشاكله تحت أي تاثير كان وتحت سلطة القانون  قبل ان تبقى  الحلول بعيدة والامور سائبة  امام  انظار اهل البصرة والرياضة

ولن يستطيع احد من ايقاف تداعيات  الامور  لكن مهم ان يحصل نوع من الاستقرار بعد انتخاب ادارة هادي احمد قبل ايام والكل يامل ان يحدث  التغير  من خلال خبرة الرجل واخوانه في الادارة التي تدرك مدى اهمية المسؤولية والعمل القادم بعد الحالة التي مر بها النادي وجميع اعضاءه ولاعبيه وجمهوه والقلق الذي لف واقع النادي والامل  في ان تنجح ادارة احمد في حل المشاكل التي لاتبدو سهلة وقريبة  لانها تفاقمت  كثيرا  بسبب الأخطاء التي رافقت سير العمل الغير مفهوم في وقته  وكل شيء  ابتعد عن الحقيقة لكن مهم ان تاتي الادراة الجديدة وتعي ما مطلوب منها  والمهام المنتظرة  منه لانقاذ الامور  بعد تركة ثقيلة على جميع  اقسام  وفرق النادي حصرا كرة القدم الذي يقف في الموقع الثاني عشر في سلم الترتيب  عندما لعب 13 مباراة حقق الفوز في 3 مباريات وتعادل  في 4  وخسر 6  ما يضع الادارة المنتخبة امام مهمة تاهيل الفريق بشكل يمكنه من تعديل النتائج امام اكثر  25 مباراة حيث يقول رئيس النادي في اول حديث له للزمان  نواجه عقبات صعبة لاننا  استلمنا تركة  ثقيلة  لابل وضع مرتبك وهو معروف للجميع وعلى مستوى اهل البصرة والهيئة العامة للنادي  وخلافاتها  التي بقيت شيدة الموقف عندما واصلت احتجاجاتها على عمل الإدارات المتعاقبة وهي تجدفريق كرة القدم منهار ولايقدر  احد ايقاف  التراجع والتدهور على جميع المستويات لكن يبقى الحديث الساخن والدائر هو كيفية انقاذ فريق كرة القدم وللمرور من محنته التي تفاقمت من الموسم الماضي ولان النادي لم يستقر على ادارة واحدة من شانها ان تدبر الامور كما يجب  قبل ان تتم استجابة اللجنة الاولمبية في اجراء انتخابات اسفرت عن تشكيل الادارة الحالية رغم محاولات البعض في عرقلتها للوصول مرة اخرى  ما وضعنا تحت مسؤولية كبيرة تتطلب منا تجاوز الارباك الذي يمر به فريق كرة القدم ووجوده المتاخر ومؤشرات خطر فقدان مكانه الحالي الذي يتطلب منا القيام بعمل استثنائي ممثل  في الاستعانة بعدد  من اللاعبين المهمين  بعدما اعتمد على لاعبي المدينة    الذين قدموا  ما ليهم لكن الامور تجري خارج ارادة الانصار  والرغبة في اعادة تاهيل الفريق من كل الجوانب  وان يتمتع بقوة وقدرات  مهمة قادرة للدفاع عن مهمة الفريق امام  عدد كبير من المباريات المتبقية  ونعمل الان مع الجهة الراعية حيث مؤسسة الموانىء  العراقية في تامين المبالغ لدعم انتداب عدد من اللاعبين وامكانية استعادة ممن هجروا  الفريق بحثا عن   مستقبلهم ونحن نقدر هذا جيدا لان  الرياضة اليوم وكرة القدم اصبحت مصدر رزق للكثير من الرياضيين  اذا لم يكن جميعهم وان كل شيء يتوقف في الحصول على مستحقاتهم ولان  مهمة تغير وتاهيل الفريق من جديد لم تكن بالمهمة السهلة اطلاقا ليس علينا لكن بين عموم الفرق وتاتي عملية تاهيل فريق الميناء بوقت غير مستقر امام  الأزمة المالية  التي وعدنا بحلها  ونحن ننتظر ولان الامور لاتخص فريق كرة القدم وحده بل  فرق الالعاب الفردية  واهمية ان تدعم  لان هنالك لاعبين والحاجة الى مشاركات اصبحت اكثر الحاحا في هذه الوقت بعدما خرج النادي من الصراع  الغير مسوغ بين نجومه وابناءه قبل  انتخاب الادارة الحالية التي تواجه مهمة صعبة وكبيرة  ولايمكن  كشف حجم المشاكل  التي تواجه الادارة لكننا لانريد  الاستسلام بقدم ما نقوم به من جهود  مع ابناء البصرة وفي المقدمة الموانىء التي وعدتنا في صرف مستحقات الاموال

واعود للحديث عن فريق كرة القدم الذي بالامكان تدارك الامور من هذه الاوقات والعمل ما بوسعنا ووضع حد لحالة التراجع الواضحة المتوقعة  لان الفريق اعد بظروف عمل معقدة ممتدة من الموسم الماضي وهو ما يقلقنا في وضع حد لمشاكله والعودة بشكل أفضل  للمنافسات  وفي دفة الامور بشكل اخر لان من اهم الامور التي تواجهنا كيفية اخراج الفريق من محنته الحالية والي لاتليق به كفريق  يفترض ان يبقى محافظا على دوره في المنافسات وان ينافس بقوة وان يحقق الموقع الذي يعكس مستواه  لانه احد فرق المقدمة  ونحرص ان نجعل من الوضع  بحالة افضل  لان الأنظار مسلطة عليه  بعدما قدم اداءا  بعيد عن طموحات وتطلعات جمهوره  في ان يشاهده بحالة اخر وهو ما نقوم به عبر الاستماع لمقترحات المدرب عقيل هاتو الذي يقدم دورا جيدا امام احتياجات كبيرة ولم يحصل على   ما يريده في كل شيء لكن الرجل يقدم عملا في اصعب ظروف  يمر بها النادي  ونسعى  معه في  تدارك الامور كلما امكن لان الفريق بحاجة كبيرة  الى عملية  تغير من حيث اللاعبين ونسعى الى تكثيف الجهود وتمكين المدرب في تحقيق ما يريده خلال هذه الفترة  والتعاطي مع اللاعبين ودعمه  من اجل تحقيق حالة الاستقرار التي يفتقد اليها الفريق  بسبب ظروف الاعداد وترك عدد من اللاعيين

 ما يهمنا الان هو ان  نرتق بالفريق الى مستوى تطلعات جمهوره الذي  يتابع الامور عن كثب  ويامل ان يستعيد قواه عبر دعم مهمة هاتو ولان في الوقت متسعا امام   25 مباراة متبقية  ممكن ان يحدث فيها الكثير من التغيرات سواء على مستوى الاداء والنتائج والموقع وما يؤلمنا ان يقف الميناء بموقع متاخر ولابد من التواصل مع المدرب واللاعبين  وتسير الامور كما يجب وتقديم الفريق بافضل طريقة  وان يستعيد  توازنه بالسرعة من خلال تامين اجواء العمل  بعد ما مر به من مطبات ومنعطفات في مشاركة قلقلة  ولابد من ايقاف حالة التداعي التي فرضت عليه  لاسباب معروفة قبل ان نتمكن من تعديل الامور  ونحرص على  تدبير الامور كما يجب  والسيطرة عليها باسرع وقت  امام فترة التوقف  الفرصة المواتية  لتجاوز المشاكل من خلال  التحدث مع المدرب الذي يهمنا كثيرا ان نقدم له الدعم لكي يقدم الفريق بافضل طريقة ولانه الميناء الذي يجب ان يستعيد دوره وان يرفع رصيده ويعدل من موقعه ونحن ممتنون لجهودهاتو ابن النادي  الذي لم يتخلى عنه  وفي هذه الفترة الصعبة التي لايمكن لغيره ان بتحمل ظروف العمل المرتبكة  والحاجة الى عدد من اللاعبين لكنه اكد قدرته للعمل مع الوجوه الواعدة وهو من بين المدربين البصريين الذين قدموا العديد من الوجوه الواعدة  لفترات مختلفة واليوم يؤدي عملا يستحق الاحترام   بسبب   وضع النادي  والظروف التي مر بها وهو من بادر وتصدى للمهمة كما انه خبرة تدريبية  معروفة  كما قلنا نجح في الكثير من الاوقات في تقديم الكثير من الوجوه  الشبابية كما يقدم الفريق اليوم بوضع مناسب من خلال وجوه  بصرية  تواجه الكثير من المشاكل  حيث مستحقاتها المالية  لكنهم يتسابقون لخدمة لفريق  وهو المطلوب  لكن الفريق بحاجة الى استقرار  لايقاف تراجعه  ولملة الامور عبر ما تقدر عليه الادارة التي تواجه مشاكل حقيقةوناشد هادي احمد وزير الشباب احمدالعبيدي في  الاعلان عن العودة لبدا العمل بملعب الميناء الذي بدا العمل به مع المدينة الرياضية لتامين ملعبين لبطولة الخليج العربي والمشكلة  قامت الوزارة بعهدة الوزير السابق من انجاز الكثير من الملاعب حيث النجف وكربلاء  واخرى في مختلف المحافظات لكن مهم ان ينجز ملعب الميناء لانه يمثل تاريخا كرويا  ولان الحاجة تدعو الى  تسريع الجهود والانتهاء من تشيد الملعب   للاستفادة من التذاكر الدخولية   كما سيتم استثماره ولان ملعب نادي الميناء يعود احد اقطاب الكرة العراقية  ونامل ان  تاتي جهود الوزير باقرب وقت  كما وعدنا الوزيروعلى صعيد متصل قال رئيس نادي  الميناء  تسعى الادارة لردم الانقسام بين اعضاء الهيئة العامة والشرخ  الذي رافق مشاكل النادي ولانه  لايمكن العمل بدون قاعدة موحدة تعمل بنفس واحد وجهود مشتركة ولانه من  تقدم الدعم للادارة التي تامل ان تتضافر جهود الكل  من اجل تحقيق العمل الافضل للنهوض بالنادي وترك ما حصل خلال الفترة  الاخيرة التي انعكست على مجمل الانشطة ونسعى الى ترتيب الهيئة  العامة  ولانريد ان نتخلى عن احد ومستعدون لفتح صفحة جديدة مع الكل لان الامور تحتاج الى دعم الكل للكل   ولان الكل يكمل  الكل في وضع صعب اليوم  وعلينا ان  نترك خلافاتنا خلفنا لان المهمة اليوم اكبر من كل شيء ولاننا نعمل في نادعريق ويمتلك تاريخ مشهود  نحرص لتعزيزه عبر تقديم العمل  المطلوب امام حجم الكارثة التي مرت  بالنادي  وعلينا التوجه بقوة  لتغير واقع حال الامور وليس فريق كرة القدم امام وضع متاخر شامل لكل مرافق النادي  الذي نجدانفسنا امام مسؤولية مهمة امام عوز ونفص في  الكثير من التفاصيل لكن  تقديراتنا للامور  وتمكينا لحلها من خلال دور الحكومة المحلية  لكن ما سمعنها وما وعدتنا به ادارة الموانىء يجعلنا اكثر تفاؤل في المستقبلوعن دوري الكرة  الحالي يقول احمد  للان يسير بك مقبول  والامل في ان ينتهي بوقت غير الذي كان ينتهي عنده عندما يمتد الى اواخر فصل الصيف  ومهم ان تقوم لجنة المسابقات بالعمل الحالي  عبر تنظيم واضح للمباريات   والتي تسير بشكل واضح وبالطريقة المطلوبة بعدما تقوم الفرق في التعاون وتامين اقامة المباريات والاهم ان تشهد المنافسات  مباريات خارج التكهنات واثرت على تغير المواقع ما انعكس على واقع المنافسة  التي  تسير على وفق عمل نامل ان يستمر للنهاية   لانه من دوري منظم  وقوي  لايمكن للعب ان تتطور بعدما شهد الدوري في المواسم الاخيرة انخفاضا في المستوى والتنظيم قبل ان ت نجد لجنة المسابقات  تدير الامور على عكس التوقعات وحولت الدوري الى عمل منظم وواضح  والاهم ان يثبت على موعدافتتاح واختتام ثابتين  ولايجب ان نحمل اللجنة وحدها مسؤولية التنظيم بل ان تتضافر جهود الفرق التي  للان تظهر الفرق متعاونة بشكل كبير وقلنا مرارا ان ان يقام الدوري بافضل طريقة لان ذلك ينعكس على مسار اللعبة  لتي تحتاج الى عمل كبير سواء  إقامة المباريات او البنى التحتية

واعرب رئيس نادي الميناء عن امله في  يوقف المنتخب  الوطني في امم اسيا ويحقق الموقع المطلوب   من خلال اداء اللاعبين وطريقة اللعب والتعاون ما بين المدرب واللاعبين  للاخذ بالأمور  بالاتجاه الصحيح.

مشاركة