هاتو يتحدث عن مهمته الجديدة في الميناء: نسعى لتعويض هجرة سفانة الجنوب وتأمين رحلة تسعد جمهور البصرة

 

البصرة – باسم الركابي

تتصاعد وتيرة الاعداد لفرق الدوري الممتاز بكرة القدم المتوقع ان ينطلق في التاسع عشر من الشهر المقبل وسط ضغوط اللاعبين على الادارات من اجل الحصول على اكبر العقود التي انحنت امامها كل الادارات من دون استثناء انطلاقا من الحصول على افضل العناوين لان الية المسابقة هي الاخرى من شكلت تحديا لكل الفرق في ضوء ما قرره الاتحاد العراقي لكرة القدم بنزول اربعة فرق مرة واحدة وهو عدد كبير ما جعل من ادارات الاندية ان تتجاوز البحث عن اللاعب المحلي ومنهم من رفض عقدا ماليا بلغ 120 مليون دينار الامر الذي بات يقلق تلك الادارات ودفعها للتعاقد مع لاعبين اقليمين ومن دول اخرى حصرا من الافارقة وهذا بدوره لم يكن بالامر الهين لان اللاعب المنتدب من خارج العراق سيكلف الادارات اجور اخرى تتعلق بتامين المبيت والمخصصات ا الى اخره باختصار ان اللاعبين اليوم وكما يقول المثل يمسكون الادارات والمدربين من اليد الوجعانة)

الى هذا الحد ولم تنته عملية التعاقدات التي تخضع لأرادت اللاعبين أبت ام شاءت الأندية التي في الأخير ترضخ من اجل إبرام العقود من اجل ان تتسلح باللاعبين المطلوبين امام اشارات الاجهزة الفنية التي تريد كل شيء جاهز امام معانات الإدارات المالية التي منها رفعت الصوت عاليا تشكوا الحال والدعوة الى حلول من اهل الشأن

مرارة الهجرة

ودققوا كم من فريق شعر بمرارة هجرة اللاعبين ومنها كانت جماعية في نادي الميناء البصري الذي فقد بحدود سبعة لاعبين دفعة واحدة من عناصره الاساسية التي مثلته لغاية الموسم الماضي.

 واتهم مدير الفريق الفني عقيل هاتو الذي تولى مسؤولية تدريب الفريق لهذا الموسم بعض العاملين في إدارة النادي الذين هم من كانوا وراء هذه المشكلة لانهم لم يقدروا الامور بعد ان وقعوا عقودا مع اللاعبين لمدة موسم واحد ما جعل منهم ان يتركوا الفريق من دون قيود او مشاورة الادارة التي لاتستطيع ان تفعل شيء لان العقد هو من يفصل عند هذه الحالة لكن حصل الذي حصل ولم تنفع محاولاتنا في إقناع البعض منهم بعد عروض مالية قدمتها الادارة وصلت الى 120 مليون دينار أي ما يعادل منحة ناديين واكثر ووجهة اكثر هؤلاء اللاعبين كانت صوب نادي نفط الجنوب وكنت اتوقع ان يحصل هذا الشيء كلما اقترب نادي نفط الجنوب من الصعود الى الدرجة الممتازة وهذا يعود للاعبين انفسهم قبل كل شيء لانهم يبحثون اليوم عن ما يسد حاجتهم لان كرة القدم باتت مصدر رزقالهم وعلى الجميع ان يسلم بذلك.

البصرة ما تزال ولادة

وقال ان مدينة البصرة ما زالت ولادة ومعين لفرق المحافظة خاصة وانا من عمل مع اللاعبين الشباب ضمن نادي الميناء واعرف مواصفات هؤلاء اللاعبين الذين اعتمد عدد منهم للعب مع الفريق للموسم المقبل الذي انتدب عدد من لاعبي الفرق الممتازة من الكهرباء والطلبة وكذلك من نفط ميسان في وقت ننتظر وصول اربعة لاعبين افارقة لتعزيز صفوف الفريق واجد ان مشلكة وجود اللاعبين في طريقها للحل وقادرون على تامين الفريق المطلوب لدخول مسابقة البطولة التي ندرك كم هي صعبة من كل الجوانب ما يتوجب دخول المنافسة بفريق متكامل لاننا ندرك حجم التحديات التي بدات من اليوم الأول لإعداد الفريق الذي نريده ان يكون منا فسا قويا كما في مشاركاته السابقة لاننا نحرص على ان يبقى اسم الفريق حاضرا في هذه البطولة وان يمــــــــــــــسك بفرصة المنافسة التي سندخلها بجهود هؤلاء اللاعبين الذين سيدافعون عن الوان الفريق في مهمة غاية في الصعوبة.

ان سعادتي كبيرة وانا اعود لمهمة قيادة احد الفرق العراقية الكبيرة وصاحب التاريخ الكروي الذي من حق اهل البصرة ان يفاخروا به في أي وقت واجد ان من الواجب ان لااتردد في تسلم المهمة مع الفريق الام الذي احتضنا كلاعبين منا من حصل على فرصة اللعب في المنتخبات الكروية وهو ما زاد من رصيد الفريق الذي ساعمل ما في وسعي ومع جهود ألاعبين لكي نحقق رغبة جمهور الفريق الذي ندرك ماذا يريد ليس اليوم بل في كل الاوقات وانا اعرف طريق تشجيع جمهور الفريق الذي يقف دوما مع الفريق وفي كل الظروف لكن يبقى الفوز هو ما يريده.

الكل هنا في البصرة بعد عودة البطولة الى سابق عهدها ومع كل مايحدث للفريق خاصة الاغراءات التي تقدم للاعبي الفريق لكننا دوما نعزم على تقديم ما يمكن تقديمه منا وهو ما يتوقعه الجميع من لاعبي الفريق اليوم.

نحن لانخشى شيء في المشاركة رغم ان المهمة غاية في الصعوبة وتتطلب جهود كبيرة لاننا نمتلك جمهورا كبيرا تربطه علاقة حب مع الفريق ولابد ان نحقق رغبته في اطار النتائج المنتظرة من الفريق الذي انهى معسكرا تدريبيا في مدينة السليمانية حاولنا من خلاله العمل على تحقيق حالة الانسجام بين اللاعبين لان ذلك امر مهم في مجمل عملية الاعداد التي ستشهد اقامة معسكر اخر في تركيا لاكتمال عملية الاعداد قبل انطلاقة المسابقة لاننا نشعر باهمية الواجب وتحديد مشاركة الفريق بشكل دقيق لان مدة اعداده قصيرة كما معلوم لان فترة انتهاء النسخة السابقة مع انطلاقة هي قصـــــــــــيرة لكن المهم ان تقام البطولة بالطريقة التي اعلن عنها الاتحاد لانها ستـــــــــــــخدم مسار اللعبة التي لابد ان تترك وراءها كل ما تعلق بها من سلبيات وان يكون دور لكل الاطراف من اجل انجاح البطولة التي ستحمل معها كل احتمالات المنافسة وان تمنح رغبة المتابعة للجمهور الذي مؤكد انه يبحث عن المباريات القوية التي ستتخللها جولات البطولة التي ستكون على قدر من المنافسة المطلوبة التي يبحث عنها الجميع وهذا مهم جدا ومؤكد ان ينعكس على واقع المباريات.

متابعة جادة

ويقول ان الامور تسير مع الفريق بشكل يسير جدا واجد ان الادارة قادرة على ادارة امور الفريق حيث المتابعة الجادة لرئيس النادي ومدير عام مؤسسة الموانىء عمران اللامي الذي يتابع تفصيليا امور الفريق ويقدم ما يقدر عليه وهو الاقرب للفريق من غيره خاصة جهوده التي بذلها في الموسم الماضي وتجاوز المشاكل التي واجهت الفريق وادارة النادي ونجده اليوم العامل المساعد وهو من يرفع من حالة اداء ونتائج الفريق قبل ان يسخر ما تتطلبه مهمة الفريق ومهم جدا ان يقف الرجل مع الفريق في الاوقات الصعبة.

وعن موعد البطولة يقول ان تحديد الموعد الجديد للمسابقة يحسب للاتحاد الذي من الواجب ان يرصد الاخطاء ويتعامل معها من اجل تصحيحها والاهم هو ان يحرص الاتحاد في اقامة المباريات في مواعيدعا المثبتة لانه كلما جرت المباريات في مواعيدها كلما عادت الفوائد على الجميع حاصة جماهير الفرق التي يهما كثيرا هذا الامر كما ان المهمة تتطلب من الفرق التعاون مع لجنة المسابقات من خلال الحد من ظاهرة الشغب وتامين الملاعب والابتعاد عن كل ما يفسدها.

اقول اننا مقبلون على مسابقة مهمة ونتطلع الى فيها الى تحقيق ما نستعد اليه والبطولة هي الفرصة الطيبة امام الفرق واللاعبين والحكام والجمهور ونامل ان تتظافر جهود هذه الاطراف من اجل انجاحها.

مشاركة