نيوزيلندا وفيجي تعرضان إرسال 13 إلى البعثة ودوريات للمراقبين في ريف دمشق

0

نيوزيلندا وفيجي تعرضان إرسال 13 إلى البعثة ودوريات للمراقبين في ريف دمشق
ويلينغتون ــ يو بي اي بدأت 3 مجموعات من المراقبين الدوليين امس بتسيير دوريات في مناطق ريف دمشق بعد انضمام اعداد جديدة اليهم.
فيما أعربت حكومة نيوزيلندا امس عن استعدادها لإرسال فريق من 5 مراقبين من قواتها لدعم مهمة الأمم المتحدة في سوريا.
وقال المتحدث باسم المراقبين الدوليين نيراج سينغ في تصريح للصحافيين امس إن الفريق سير 3 دوريات في مناطق ريف دمشق بنفس الطريقة التي تعمل بها فرقنا العاملة في المحافظات الأخرى حيث يعمل 8 مراقبين عسكريين، اضافة الى شخص مدني انضم اليهم، ولدينا 4 مراقبين في كل من حماة وادلب ودرعا .
وأضاف سيرنا 3 دوريات بعد ان انهى بعض المراقبين عملهم في التدريب وانضموا الى الدوريات لمراقبة وقف اطلاق النار من جميع الأطراف .
وأشار الى اعداداً جديدة من المراقبين سوف تنضم الى بعثة المراقبين الدوليين في سوريا حيث بلغ عددهم حتى يوم أمس الاول الأحد 70 مراقباً بينهم 39 مراقب عسكري .
وزار فريق المراقبين منطقة الزبداني القريبة من الحدود السوريا ــ اللبنانية وبلدات مضايا وسرغايا. يذكر أن فريق المراقبين الدوليين بدأ عمله في سوريا في 12 نيسان الماضي.
ونقل راديو نيوزيلندا عن وزير الخارجية موراي ماك كولي، قوله إنه إذا قبلت الأمم المتحدة عرض بلاده، فإن الفريق سيحل محل عنصرين تمّ إرسالهما بهده المهمة لفترة مؤقتة.
وأضاف أنّ الفريق المؤلف من 5 أشخاص يخضع لتدريبات ستكتمل في نهاية الأسبوع الجاري، ليكون مهيأً للذهاب في مهلة 24 ساعة بعد تبلغه إذا وافقت الأمم المتحدة على ذلك.
وأفاد ماك كولي أنّ نيوزيلندا ستقدم مبلغ مليون دولار للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمساعدة أكثر من 30 ألف سوري نزحوا إلى تركيا.
وتبنى مجلس الأمن الدولي في يوم 21 من الشهر الماضي مشروع قرار روسي أوربي يقضي بإرسال 300 مراقب إلى سوريا خلال 15 يوماً لمراقبة وقف إطلاق النار ولفترة مبدئية مدتها 90 يوماً ويتوقع انتشارهم جميعاً بحلول نهاية أيار الجاري.
أعلنت حكومة فيجي امس عن عزمها إرسال 8 عسكريين من قواتها للإنضمام إلى بعثة المراقبين الدوليين في سوريا.
وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الأمم المتحدة طلبت من فيجي المشاركة في بعثة المراقبين، وقد وافقت الحكومة على إرسال 8 عسكريين في إطار عملية انتشار لسنة واحدة ابتداءً من يوم الغد، على أن يعملوا في دمشق وحمص.
وقال رئيس حكومة فيجي فوريك باينماراما إن الخطوة دليل على ثقة الأمم المتحدة بقدرات فيجي في حفظ السلام.
وتبنى مجلس الأمن الدولي في يوم 21 من الشهر الماضي مشروع قرار روسي أوروبي يقضي بإرسال 300 مراقب إلى سورية خلال 15 يوماً لمراقبة وقف إطلاق النار ولفترة مبدئية مدتها 90 يوماً ويتوقع انتشارهم جميعاً بحلول نهاية أيار الجاري.
/5/2012 Issue 4194 – Date 8 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4194 التاريخ 8»5»2012
AZP02