نية كلب التفتيش البوليسي – نوزاد حسن

147

نية كلب التفتيش البوليسي – نوزاد حسن

حين امر بسيطرة تستخدم الكلاب البوليسية للتفتيش اشعر بامان كبير جدا.اتوقف لتأمل الكلب وهو يقوم بفحص السيارة.احيانا اخرى أتامله وهو يجلس في قفصة الكبير الذي يوضع قرب السيطرة في اوقات راحته.انظر اليه بحسرة واضحة.وافكر ما الذي يقوله الكلب عني وهو ينظر باتجاهي.

شخصيا احسد هذه الفصيلة من كلاب التفتيش لأنها لا تقبل الرشوة,ولا تجامل احدا.انها هكذا كلاب مدربة لها امكانيات خاصة تكتشف المتفجرات او الممنوعات او غير ذلك.

يخضع الكلب لقانون واحد يسيره مثل الماكنة هو:قانون النية.نية الكلب التي تبحث دائما عن الممنوعات.لا شيء يوقف حاسة هذه الكلاب عن العمل الا اذا كانت هناك ارادة انسانية فاسدة تبعد الكلب عن المشبوهين.

نيات كلاب التفتيش نظيفة ونقية جدا لذا يكون عملها صورة لنيتها الرائعة.لدى الكلب تتطابق النية والعمل.كلاهما صورة للاخر.لذا سيحصل الكلب على ارفع اوسمة الوفاء والدقة.لماذا؟لأنه لا يضع جدارا من المنفعة بين النية والعمل كما يفعل البشر.

 تشبه نيات كلاب التفتيش نهرا ازرق يتدفق بلا توقف ويصب هذا النهر في بحر العمل,ويمتزج به.وحدة عضوية فائقة الجمال تربط بين نية الكلب,وعمله في اكتشاف المجرمين وموادهم الممنوعة.

 راقبوا اي كلب تفتيش وستشعرون في الدقائق الاولى بغيابه عن الواقع,وغريزته المشتعلة بنار البحث والاكتشاف.نية تفور لكي تتحقق.لكي تتحول الى انجاز كبير حين يعثر الكلب على سيارة مفخخة,او شحنة ممنوعات من اي نوع تكون.

اعشق هذه الكلاب كثيرا لأنها صورة امينة لما نفتقده اليوم.اعني أننا نفتقد نور النية وصدقها,ونظل ننتظر ان تتغير الاحوال.

 حين انظر في عيني كلب بوليسي احس بهدوء عظيم لحيوان كأنه تصالح مع نفسه لأنه لم يجامل فاسدا.الكلاب تعمل ضمن افضل قوانين الكون,تماما كما يعمل البشر.لكن الانسان قادر على تلويث عالم النية بما يشاء.ومن المؤسف ان الكلاب تفتقر الى هذه القدرة.انها وفية لنياتها النظيفة

 تذكرني حركات هذه الفصيلة الرائعة بتأريخ حرب الفاسدين مع النزيهين.حرب شعواء تجعلني ادرك كم سيكون النزيه مكروها كالثوم في وسط عمله,وامام زملائه.

 النزيه الوفي لنيته لن يكون سوى شخص مقرف مزعج يمنع الاخرين من استغلال الناس.ان هذه حكاية من نوع اخر.الانسان الذي عليه ان يسكت,او ان يشارك الاخرين فسادهم كي يكتمل الفريق الفاسد.

 بعيدا عن هذه الدائرة يمارس كلب التفتيش وظيفته دون ضغوط.انه في عالمه المحدود جدا المليء بصدق لا تصل اليه حياة الالاف في هذا العالم.

بغداد

مشاركة