نكسة الاسلاميين .. والمتوقع عربياً – عبدالحق بن رحمون

التجربة‭ ‬المغربية‭ ‬تلقى‭ ‬الصدى‭ ‬الاكبر‭ ‬عربيا،‭ ‬هناك‭ ‬تجارب‭ ‬كثيرة‭ ‬محتدمة‭ ‬للإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬السلطة‭ ‬أو‭ ‬تحوم‭ ‬لانتزاع‭ ‬الحكم‭ ‬أو‭ ‬التجديد‭ ‬لولاية‭ ‬جديدة‭ ‬لها‭. ‬وكانت‭ ‬تجربة‭ ‬حكم‭ ‬حزب‭ ‬إسلامي‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬أكثر‭ ‬التجارب‭ ‬العربية‭ ‬استقرارا‭ ‬ونموا‭ ‬لكن‭ ‬الانتكاسة‭ ‬الانتخابية‭ ‬الاخيرة‭ ‬اعطت‭ ‬مؤشرات‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تجاهلها‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬أو‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬يتحرك‭ ‬فيها‭ ‬الاسلام‭ ‬السياسي‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬الواجهة‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬الكواليس‭. ‬

لكن‭ ‬الليبرالية‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬امتحان‭ ‬عسير‭. ‬وليست‭ ‬في‭ ‬مأمن‭ ‬من‭ ‬انزلاقات‭ ‬أودت‭ ‬بمستقبل‭ ‬الاسلاميين،‭ ‬صحيح‭ ‬أن‭ ‬الحزب‭ ‬الاسلامي‭ ‬المغربي‭ ‬اعترف‭ ‬بأخطائه‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬خلال‭ ‬تدبيره‭ ‬لرئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬التي‭ ‬تولاها‭ ‬لولايتين‭ ‬متتالين‭ ‬لعشر‭ ‬سنوات،‭ ‬وقدمت‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬للحزب‭ ‬استقالتها‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬زعيم‭ ‬الحزب‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬انعقاد‭ ‬مؤتمر‭ ‬استثنائي‭.  ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الإسلاميين‭ ‬ليسوا‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬رفع‭ ‬الرايات‭ ‬البيضاء‭ ‬بسهولة‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬الهزيمة‭. ‬

تعد‭ ‬نكسة‭ ‬الحزب‭ ‬الاسلامي‭ ‬المغربي‭ ‬هي‭ ‬بداية‭ ‬أفول‭ ‬الأحزاب‭ ‬والحكومات‭ ‬الاسلامية‭ ‬عربية‭ ‬ومغاربية‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬أيضا‭  ‬مؤشر‭ ‬لأفول‭ ‬وانتكاسة‭ ‬ربيع‭ ‬عربي‭ ‬صار‭ ‬خريفا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ذبلت‭ ‬ثماره‭ ‬،‭  ‬ولم‭ ‬يعكس‭ ‬انتظارات‭ ‬مطالب‭ ‬الشارع‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬خرج‭ ‬للاحجاج‭ ‬في‭ ‬مظاهرات‭ ‬سلمية‭ ‬،‭ ‬بسببه‭ ‬صعد‭ ‬الاسلاميون‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬و‭ ‬قطفوا‭  ‬بسهولة‭ ‬ثمار‭ ‬حركة‭ ‬20‭ ‬فبراير‭ ‬،‭ ‬وبمجرد‭ ‬صعودهم‭ ‬للحكم‭ ‬أسكتوا‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬والمطالب‭ ‬الشعبية‭ ‬والتهديد‭ ‬الذي‭ ‬دمر‭ ‬نشاط‭ ‬المنظمات‭ ‬النقابية‭. 

هناك‭ ‬مصير‭ ‬يشف‭ ‬عنه‭ ‬سخط‭ ‬الشارع‭ ‬تنتظره‭ ‬الأحزاب‭ ‬الاسلامية‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬نكسة‭ ‬الحزب‭ ‬الاسلامي‭ ‬المغربي‭ ‬غير‭ ‬المتوقعة،‭ ‬وإذا‭ ‬كانت‭ ‬شمسهم‭ ‬أفلت‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬فمن‭ ‬المنتظر‭ ‬نكسة‭ ‬في‭ ‬بلدان‭ ‬عربية‭ ‬مماثلة‭ ‬،‭ ‬فقط‭ ‬هي‭ ‬مسألة‭ ‬وقت‭ ‬لخريف‭ ‬عربي‭ ‬إسلامي‭ ‬لم‭ ‬ينضج‭ ‬ولم‭ ‬يحقق‭ ‬مطالب‭ ‬اجتماعية‭. ‬

لهذا‭ ‬قدوم‭ ‬حزب‭ ‬ليبرالي‭ ‬في‭ ‬ظرفية‭ ‬استثنائية‭ ‬بالمغرب‭ ‬يطفو‭ ‬على‭ ‬سطحها‭ ‬استعادة‭ ‬تداعيات‭ ‬نجاح‭ ‬سيناريو‭ ‬تأثيرات‭ ‬مقاطعة‭ ‬المنتوجات‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬التي‭ ‬تنتجها‭ ‬مؤسسات‭ ‬زعيم‭ ‬حزب‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬للأحرار‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬

لذلك‭ ‬اليوم‭ ‬الليبراليون‭ ‬مطالبون‭ ‬بتسريع‭ ‬وتيرة‭ ‬الاصلاح‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بسرعة‭ ‬فائقة‭ ‬لتفادي‭ ‬احتجاجات‭ ‬الشارع‭ ‬المغربي‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬انتظارات‭ ‬في‭ ‬إصلاح‭ ‬أعطاب‭ ‬تدبير‭ ‬القطاعات‭ ‬المهمة‭ ‬في‭ ‬الصحة،‭ ‬والتعليم،‭ ‬والادارة،‭ ‬وتدبير‭ ‬تداعيات‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬ترتبت‭ ‬عن‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ . ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬فصعود‭ ‬الليبراليين‭ ‬يعتبر‭ ‬عقابا‭ ‬للحزب‭ ‬الاسلامي‭  ‬الذي‭ ‬استغرق‭ ‬في‭ ‬أوهام‭ ‬السلطة‭ ‬طويلاً،‭ ‬حيث‭ ‬اليوم‭ ‬مطالبون‭ ‬بإنعاش‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬والانفتاح‭ ‬عربيا‭  ‬أيضاً‭. 

 

عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون‭ ‬

 

مشاركة