نقطة الجزاء تمنح يونايتد فوزاً عسيراً على وست هام في البريمرليغ

2788

مدرّب برشلونة يشكو الوضع المعقّد أمام هويسكا

نقطة الجزاء تمنح يونايتد فوزاً عسيراً على وست هام في البريمرليغ

{ مدن- وكالات: أنعش مانشستر يونايتد حظوظه في التأهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه الشاق على ضيفه وست هام يونايتد 2-1 في الجولة 34 من الدوري الإنجليزي. وأحرز بول بوجبا هدفي يونايتد من ركلتي جزاء في الدقيقتين 19 و79 فيما سجل فيليبي أندرسون هدف وست هام في الدقيقة 49. وبهذه النتيجة، يرفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 64 نقطة في المركز الخامس، بفارق نقطة أمام آرسنال الذي يلعب يوم الإثنين أمام واتفورد، فيما تجمد رصيد وست هام عند 42 نقطة في المركز الحادي عشر. واعتمد مدرب مانشستر يونايتد أولي جونار سولسكاير على طريقة اللعب 4-2-3-1 فعاد ديوجو دالوت للوراء بمركز الظهير الأيمن، مقابل تواجد الأرجنتيني ماركوس روخو على الناحية اليسرى لمساندة قلبي الدفاع كريس سمولينج وفيل جونز.  ووقف في وسط الملعب كل من فريد وبول بوجبا، ولعب الإسباني خوان ماتا على الجناح الأيمن، والفرنسي أنطوني مارسيال على الأيسر حول لاعب الوسط الهجومي جيسي لينجارد الذي ساعد رأس الحربة روميلو لوكاكو في أداء مهامه. في الجهة المقابلة، لجأ مدرب وست هام مانويل بيليجريني إلى طريقة العب 4-2-3-1 أيضا، وتكون الخط الدفاعي من الرباعي بابلو زاباليتا وفابيان بالبوينا وأنجيلو أوجبونا وأرثر ماسواكو، وتناوب ديكلان رايس ومارك نوبل على أداء دور لاعب الارتكاز.   فيما حصل الأسكتلندي روبرت سنودجراس على فرصة اللعب أساسيا على الجناح الأيسر، مقابل وقوف فيليبي أندرسون على الناحية اليمنى حول الأرجنتيني مانويل لانزيني، أما مركز المهاجم الصريح فآل إلى لاعب مانشستر يونايتد السابق خافيير هرنانديز.  بدأ وست هام المباراة بتسديدة عشوائية من ماسواكو علت مرمى يونايتد في الدقيقة الثانية، وألغى الحكم هدفا للفريق الضيف بالدقيقة العاشرة، بداعي تسلل صاحبه أندرسون، وانتظر مانشتر يونايتد حتى الدقيقة 19 ليفتتح التسجيل من ركلة جزاء بعد خطأ بحق ماتا، نفذها بوجبا بنجاح.  وانطلق وست هام نحو الهجوم بعد تلقيه الهدف، ومرت عرضية ماسواكو أمام المرمى دون أن تلقى متابعا في الدقيقة 21 وارتدت ركلة حرة نفذها لانزيني من بوجبا إلى فوق المرمى، واقترب أندرسون من معادلة النتيجة في الدقيقة 25 لكن الجناح البرازيلي فشل في استغلال عرضية سنودجراس.  ومر لوكاكو من الجناح الأيسر قبل أن يعيد الكرة إلى بوجبا الذي تلكأ في التسديد ليبعد المدافع بالبوينا خطر الهجمة في الدقيقة 27 وجرب فريد حظه في التسديد من خارج منطقة الجزاء لكن كرته استقرت في المدرجات.  ومرر نوبل الكرة بسذاجة إلى الوراء لتصل إلى مارسيال الذي أرسلها بينية إلى لوكاكو، بيد أن محاولة الأخير ارتدت من الدفاع إلى ركنية لم تثمر، وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، تصدى حارس يونايتد دافيد دي خيا بقدميه لتسديدة من أندرسون.  انطلق وست هام في الشوط الثاني باحثا عن التعادل، فكان له ما أراد في الدقيقة 49? عندما أرسل لانزيني عرضية نحو القائم البعيد أكملها أندرسون في الشباك من مسافة قصيرة، وواصل الفريق الضيف ضغطه وأطلق الأرجنتيني زاباليتا تسديدة منخفضة تألق دي خيا في إبعادها بالدقيقة 54? ليجري مانشستر يونايتد تبديله الأول بإخراج ماتا وإشراك ماركوس راشفورد.  نشط مانسشتر يونايتد بعد التبديل، وكاد أن يستعيد تقدمه في الدقيقة 58? عندما قابل راشفورد بينية من سمولينج لكن الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي، وأرغمت الإصابة لانزيني على الخروج من الملعب ليدخل مكانه جرايدي ديانجانا، وأضاع راشفورد فرصة جديدة في الدقيقة 63 عندما ذهبت رأسيته من مسافة قريبة فوق المرمى.  وأهدر وست هام فرصتين خطيرتين عبر البديل مايكل أنطونيو، الأولى في الدقيقة 76 عندما اخترق الدولي الإنجليزي السابق من الناحية اليمنى قبل أن يسدد بيسراه في العارضة، والثانية في الدقيقة 78 عندما أبعد دي خيا رأسية أنطونيو ببراعة إلى ركنية.  ونطلق يونايتد بعدها بهجمة مرتدة، كاد ينفرد من خلالها مارسيال بالمرمى، لكنه تعرض للإعاقة من البديل رايان فريدريكس، ليحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية نجح بوجبا مجددا في تنفيذها بالدقيقة 78. ضغط وست هام مجددا من أجل تحقيق التعادل مجددا، لكن يونايتد أحكم دفاعه جيدا، وتوقف اللعب قليلا لعلاج فيل جونز الذي سالت الدماء من رأسه، وبعدها انتهى اللقاء بهذه النتيجة. أعرب إرنيستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، عن رضاه بعد التعادل أمام مضيفه هويسكا، في ظل الظروف الصعبة التي عانى منها البارسا.  وقال فالفيردي في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: “هدفنا دائمًا تحقيق الانتصارات، لكن نتيجة اليوم تعتبر جيدة في ظل الظروف الصعبة التي عانينا منها وأجبرتنا على عمل العديد من التغييرات في التشكيل”. وخاض برشلونة مباراة اليوم بدون كل من بيكيه وسيرجي روبرتو وبوسكيتس وراكيتيتش وميسي وسواريز. وأضاف: “الوضع كان معقد للغاية، كثيرة التغييرات كانت شيء حتمي”.  وأكمل فالفيردي: “أخذنا بعض الوقت للدخول في المباراة في ظل التغييرات الكثيرة، لكن الجميع لعب بشكل جيد و نحن سعداء بذلك”. وتابع″ لاعبونا الصغار مثل توديبو، ريكي وواجي دخلوا المباراة بشكل تصاعدي، توترهم في بداية المباراة طبيعي فيل مشاركتهم مع الفريق الأول، لكني سعيد بهم”.  وأكد فالفيردي: “هويسكا لديه لاعبين من ذوي السرعات ويلعب كرات طويلة، لهذا قمنا بوضع 3 مدافعين.. المباراة كانت متكافئة”.وأتم: “في النهاية أشعر برضا عن اللاعبين والنتيجة”.

مشاركة