نفط ميسان يستقبل أربيل والحدود تلتقي الجنوب اليوم بالممتاز

502

منتخب الشباب يواجه موريتانيا بخيار الفوز وحده

نفط ميسان يستقبل أربيل والحدود تلتقي الجنوب اليوم بالممتاز

الناصرية – باسم ألركابي

يجب ان يظهر منتخب الشباب منذ اللحظة الأولى رغبته في تحقيق نتيجة واحدة فقط وهي الفوز إذا اراد ان يحافظ على أماله في المنافسة والتأهل عبر أحد المقعدين الى دور الربع النهائي لبطولة العرب المقامة حاليا   بالسعودية لمنتخبات تحت 20 سنة عندما يلاعب منتخب موريتانيا بثلاث نقاط في اللقاء الذي سيقام عند الساعة الثانية و45 دقيقة ظهر اليوم الاحد في مهمة حاسمة الخطى فيها ممنوع.

الفريق بنقطة حصل عليها من تعادل مع الكويت  بعدما تأخر مرتين  بسبب  تعثره في المباراتين السابقتين عندما خسر من تونس بهدفين لواحد وتعادل سلبا مع الكويت  ليجد نفسه ليس فقط تحت ضغط نتيجة  المباراة  المذكورة حسب  واللعب بخيار الفوز  وحده  بل عن ما تسفر عنه مباراة فريقا تونس والكويت التي ستقام بنفس الوقت وفي كل الأحوال انها مهمة غاية في الصعوبة  والفريق من وضع نفسه في الموقف  الجديد  ويكون قحطان جثير قد عالج الأخطاء  في الهجوم التي رافقت اداء  اللاعبين  امام الكويت الخميس الماضي وسباق ضياع الفرص  وإهدارها بشكل غريب  الوحدة تلو الأخرى  وكاد ان  يخرج  بنتيجة كبيرة  لان مستواه   كان افضل من الكويت كثيرا ويسهل المهمة على نفسه قبل ان يواجه كل الصعوبات  التي مؤكد يعترف بها المدرب   الذي  يكون قد تعلم الدرس حتى من لقاء تونس عندما فرط بأسبقية التقدم  بهدف خلال عشرين دقيقة على نهاية تلك المباراة  التي  كادت ان تغير من مسار الأمور بالكثير من التفاصيل من البداية التي اكثر ما تحرص الفرق في  الاستفادة منها  في وقت يجد اللاعبين أنفسهم امام الاختبار الغير سهل   في خوض لقاء حاسم ربما حتى النتيجة الايجابية قد  لا تنقذ الموقف  ما يتطلب تسجيل اكبر عدد من الأهداف    والسؤال هل يتمكنوا من تسجيل العدد  المطلوب من الأهداف إمام فريق  ظهر متمكن  وتغلب على الكويت بهدفين دون رد قبل ان يخسر الى ما قبل اربع دقائق على نهاية وقت مباراته مع تونس وفي وضع أفضل من منتخب الشباب من حيث  عدد النقاط ويمتلك أفضلية فارق هدف وسيلعب بأكثر  من خيار حيث  التعادل  والفوز  وظهر  مفاجأة البطولة ويأمل مواصلة  حصد النقاط كاملة في لقاء الحسم  في ظل المستوى الذي ظهر في المرتين السابقتين لكن مهمته لا تبدو سهلة اليوم  لأنه الأخر سيلعب تحت ضغط النتيجة وقد يواجه فريقا مختلفا لا يريد ان يخرج  بهذه السهولة من البطولة ولان اللاعبين يدركون ان تدارك مهمة اليوم يعني استعادة ثقة الفريق عبر النتيجة المنتظرة ومن الشارع الذي يتابع باهتمام مباريات الفريق وتعني   تحقيق التحول في البطولة وزيادة الحظوظ في المنافسة أكثر وهو المطلوب وكان منتخب تونس قد تأهل وتصدر المجموعة وستكون مباراته إمام الكويت تحصيل حاصل  وربما يمر بالصدارة الى دور الثمانية اذا  تعثرت موريتانيا امام  العراق  ولان تونس تلعب  دفاعا عن لقبها  في البطولة الذي أحرزته في .2012

ميسان واربيل

وتقام اليوم مباراتين  ضمن الدور الثاني من  بطولة الدوري الممتاز الكروي عندما ينتقل اربيل بثلاث نقاط  من ملعبه الى  مدينة العمارة بدون نقاط  ليواجه ممثلها  عبر خوض اللقاء بشعار الفوز من  خلال  لقاء خارج الميدان  والظهور بثقة عالية  وتجاوز الانكسارات التي استمر يعاني منها في ملاعب اقرأنه كما كان عليه بعد العودة لمقعده الموسم الماضي ولو ظروف البطولة والفريق اختلفا كثيرا ألان  بعدما عززت خطوطه بعناصر مهمة  أملا  في ان يستمر الفريق منافسا وأهمية ان يحقق المركز الذي يليق به  في ظل  التحضير  الذي عليه ومن خلال ما قامت به الإدارة وسعيها الى  ان يكون التشكيل متكامل وقادر ومتوازن في مبارياته وان لا تقتصر النتائج الايجابية في ملعب فرانسو حريري  بعد معاناة الموسم الأخير  ما جعله يتقهقر للموقع الحادي عشر   وكان لسان حال الفريق يقول ان المسعى الجدي   لمنافسات الذهاب يبدا من لقاء العمارة والعودة بكل فوائده  ولان الفوز سيمنحه الأفضلية ومواصلة المباريات بجدية.وكان اربيل قد استهل البطولة بالفوز  على الحدود بهدفين لواحد  في بداية يأمل الأنصار ان  يكون على قدر التحدي  في مواجهات الذهاب  وطرد مخاوفها ويدعمها في  تقديم الاداء والنتيجة  بعبور بوابة العمارة والعودة بالفوز  وحسم المهمة  لتأثيرها الكبير على مسار المشاركة  وان يأتي الفوز الثاني  تواليا  إمام منافسات تتطلب الحفاظ على سير الأمور دون خلل لان في ذلك سيضر بالمشاركة  التي  يحاول فيها  نفط ميسان قويا وان يبدأ التفكير في كيفية خوض اللقاء بشكل مقنع  والاهم  ان يظهر متماسكا تحت أنظار جمهوره جريا على العادة في قهر الأقوياء بميدانه  الذي يكون قد استعد للقاء المذكور  لتعويض سقوط الشعب إمام الجوية  عبر التعويل على جهود اللاعبين وطريقة اللعب التي سيحددها احمد دحام المطالب في قيادة الفريق للنتيجة المهمة لان غير ذلك سيزيد من   عرقلة الأمور منذ البداية ويعرف اللاعبين وجهاز الفريق الفني ان المهمة ليست بالسهلة   وان يتصرف المدرب واللاعبين بالشكل الصحيح وصولا للفوز  المنتظر من جمهوره المتوقع ان يتواجد بكثير وفي لهفة  لمشاهدته  الخروج بحالة الفوز  الهدف الذي يأمل دحام الوصول اليه  بفضل ظروف اللعب التي تقف الى جانب أصحاب  والتطلع الى كتابة النتيجة المهمة الأولى   لمحو اثار خسارة الجوية  وان يبدا المشوار على حساب اربيل.

الحدود والجنوب

ويضيف  الحدود بعد خسارة لقاء اربيل بهدف لهدفين نظيره الجنوب الاخر الذي سقط امام الغريم المينا ء بديربي البصرة وكلاهما يأمل في تحقيق النتيجة  للدفع بالأم  تلك النتيجة السلبية المشتركة وكلاهما يريد مداواة الجراح  وتحقيق البداية كلما منحت الفرصة التي يراها أصحاب الارض انهم الاقرب لها وقد تكون فرصة لمظفر جبار بتقديم  الفريق  بأفضل طريقة سعيا للخروج بالفوز الأول والنقاط الثلاث  ولأنهم بحاجة لها  لكن يبقى الحسم مرهون بأداء اللاعبين في تعويض هزيمة اربيل قبل تسليط الأضواء الإعلامية  على الفريق من قريب لان الفوز غير التعادل والخسارة ولان الأمور تتطلب التغير ما دام الاثنين سيلعبان برغبة الفوز الذي يكون قد خطط له عمار حسين في ان  يدفع  مجموعة شباب الفريق والأمل في ان يقدموا المردود  وعبور الحدود وفي بداية مهم ان تأتي من خارج البصرة وهو الأخر الذي تجرع  وخسر اغلب مباريات الذهاب التي تركت أثارها وتأثر بها  من حيث الموقع المتأخر ولان الفريق لا يريد التواجد  في المشاركة   فقط  بل  ان يكون طرفا فيها ويتفاعل مع مبارياتها في كل موقع  في مشاركة تأتي مرة أخرى صعبة كما وصفها رئيس النادي  وتأخر إعداد اللاعبين بسبب الأزمة المالية التي لازالت قائمة   لكن الفريق يعول على عدد من الأسماء التي لا يمكن التقليل من شانها ولازالت  مستمرة مع الفريق والأمل في ان يكون لها دور من حيث المستوى  واللعب والنتائج  وأهمية ان يأتي الفوز الاول من قلب العاصمة والظهور كما يجب  من خلال التركيز على الأداء  والنتيجة لان غير ذلك ستزيد المهمة صعوبة  اكثر  بعد نكسة البصرة في افتتاح البطولة لأنها ستمنح الكثير من الثقة وحاجة الفريق لها  حتى لا يبتعد عن  المواقع المهمة  وفي كل الأحوال  ان  المهمة خطرة و غير سهله  وهو ما ينطبق على اغلب الفرق عند الخروج من ملاعبها.

  تعادل والنجف

وواصل الطلاب نزف النقاط  بعد  تعادلهم مع النجف بهدف وبدأت مع المشاركة التحديات فبعد خسارة الغريم الزوراء في الوقت القاتل عاد ليفرط بتقدمه امام النجف عند د85 من وقت المباراة التي تقدم  بها عن طريق محمد خالد د66 ويفترض ان يزيد من حماس وتركيز الفريق في تعزيزه او على الأقل المرور به دون تردد وتوقع الأنصار ان يمر الفريق محافظا على الهدف حتى النهاية قبل ان يفرض الضيوف التعادل من قبل علي سعد د85 ويبدو ان مواجهات الطلاب  اكثر ما  تحمل تحديات كبيرة للمدرب واللاعبين والجمهور المؤكد ندب حظه مرة أخرى امام هدر النقاط من البداية ومن دون فوز بعد مبراتين وهم يدركون  التعويض لا يظهر سهلا عندما يواجه الفريق الجمعة القادمة القوة الجوية في مهمة غاية في الصعوبة  ويتمنى أهل الطلاب ان يقدم الفريق كرة هجومية لان غير ذلك سيصعب الأمور التي تحتاج الى  الدخول بفريق متكامل الصفوف وهو ما عمل عليه احمد خضير الذي غير من الأمور  ضمن فترة الإعداد ليبقى بنقطة.في وقت حافظ النجف على الصدارة مؤقتا مستفيدا من فوزه الاول على الصناعات بثلاثية نظيفة قبل العودة بالنقطة الغالية تحت أنظار جمهور الطلاب وهو المطلوب في ان تظهر امام المباريات الصعبة وخارج ملعبك وتبقى تلعب للأخير وتتمكن من حسم المهمة كما حصل في اللقاء الذي يضيف نجاحا لمهمة حسن احمد التي يبدو تجاوزت مشاكلها التي شكا منها كثيرا ومهم ان تأتي النقطة من خارج الميدان لان الفريق سينتظر الدور الثالث.

تعادل النفط والطلاب

وانتهى لقاء النفط  والأمانة  بتعادلهما بهدف وبدء الضيوف بالتسجيل  من قبل مصطفى كريم د35 قبل ان يدرك بسام شاكر التعادل لأصحاب الأرض د61 ليرفع النفط رصيده الى أربع نقاط والأمانة يعود بالنقطة الأولى قبل ان يفرط بتقدمه ويخرج متعادلا ويبقى في مواقع المؤخرة في وقت  اكد النفط  على قدراته في التعامل مع الأمور التي يحددها يحيى علوان في قيادة الفريق بالاتجاه الصحيح  في وقت بدأت الصعوبات تواجه مهمة عصام حمد  مدرب اكثر الفرق تهيئة واعداد دون توقف فضلا عن أجواء المشاركة المقبولة  لكن لازال لم يقدم نفسه كما مطلوب من اللاعبين بعد التفريط بخمس نقاط مؤكد  ستؤثر على الموقف  بسبب التعثر في البداية  في وقت  لازال النفط  يظهر ويلعب بتركيز.وتبدو النتيجة عادلة على ضوء قدمه الفريقان من مستوى عكس قدرات عناصرهما التي شهدت فترة استعداد دون انقطاع   امام مهمة المشاركة في ان تلعب كلا

التشكيلتين مع بعضها البعض والتعويل على العناصر المؤثرة في النتائج.

مشاركة