نصرالله يدعو للتهدئة بعد اختطاف 13 لبنانياً من أنصاره في حلب


نصرالله يدعو للتهدئة بعد اختطاف 13 لبنانياً من أنصاره في حلب
الحريري يستنكر الخطف ودمشق تتهم الجيش الحر وتظاهرات في ضاحية بيروت
دمشق ــ بيروت ــ ا ف ب ــ الزمان
قالت أسر شيعية لبنانية إن معارضين سوريين مسلحين خطفوا مالا يقل عن 13من أبنائها في حلب بشمال سوريا امس بينما كانوا عائدين من زيارة لإيران عبر سوريا. فيما تظاهرت اسر المخطوفين في الضاحية الجنوبية لبيروت. في وقت دعا الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الى الهدوء واعدا بالتدخل. وذلك بعد يومين من مقتل شيخين داعمين لتيار الحريري في مدينة عكار بلبنان بنيران الجيش اللبناني. واستنكر رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، ابرز اركان المعارضة اللبنانية المناهضة للنظام السوري، خطف المواطنين اللبنانيين في سوريا ، معربا عن تضامنه الكامل مع أهلهم ومطالبا بالإفراج الفوري عنهم ، بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي.
وقال الحريري نستنكر خطف إخوتنا اللبنانيين في سوريا كائنة من كانت الجهة التي تقف وراء العملية … ونطالب بالإفراج الفوري عنهم كائنة من كانت الجهة الخاطفة .
من جهة اخري قالت جماعة معارضة إن القوات السورية شنت غارات بالدبابات وعربات مدرعة أخرى امس في منطقة بمحافظة حلب الشمالية قرب مكان خطف فيه شيعة لبنانيون في وقت سابق. وقال رامي عبدالرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إن أناسا في بلدة أعزاز في حلب أبلغوه بأن القوات السورية تمشط بعض الأحياء. وقال نصر الله في بيان بثته محطات تلفزيون لبنانية أتمنى على كل أهالي الضاحية وكل المناطق ألا يقطعوا الطرقات فهذا لا يفيد بشيء . وتظاهرت اسر المخطوفين بشوارع الضاحية الجنوبية لبيروت حيث يعيش معظم المخطوفين وسدوا عدة طرق. فيما تهمت السلطات السورية الجيش الحر بعملية الخطف، وإختطف الجيش السوري الحر الثلاثاء، 17 لبنانياً في منطقة حجيج في حلب، وهم في طريق عودتهم من زيارة العتبات المقدسة في إيران. ولم يصدر الجيش الحر اي بيان حول عملية الخطف. وتتهم المعارضة السورية حزب الله اللبناني بالقتال الى جانب قوات الرئيس بشار الاسد لكن الحكومة السورية وحزب الله ينفون ذلك. من جانبه أعلن مصدر رسمي إيراني امس عن اختطاف 3 سائقين إيرانيين في سوريا. وقالت مندوبة الوكالة الوطنية للإعلام في سوريا، إن الجيش السوري الحر أوقف ناقلة ركاب كبيرة كانت تقل 50 مواطناً لبنانياً كانوا عائدين من زيارة الى العتبات المقدسة في إيران، فأنزلوا الرجال الذين بلغ عددهم 17، واحتجزوهم بينما تركوا النساء الذين انتقلوا الى فندق في حلب . في هذه الأثناء، تجمّع عدد من أهالي المخطوفين في منطقة بئر العبد في الضاحية الجنوبية لبيروت احتجاجاً على اختطاف أبنائهم. وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية إرنا ان القائم بالأعمال في السفارة الإيرانية بدمشق عباس غلورو أكد اختطاف 3 سائقين إيرانيين دخلوا إلى سوريا عبر الحدود التركية.
وأشار إلى أن السائقين الثلاثة اختطفوا الاثنين من دون أن يذكر المكان الذي اختطفوا منه.
وأعرب غلورو عن أسفه لأن السائقين وعلى الرغم من تحذير السلطات الإيرانية لمواطنيها من التوجه براً إلى سوريا، دخلوا البلاد من دون التنسيق مع المسؤولين في السفارة.
وكان مواطنون إيرانيون اختطفوا في سوريا خلال الأزمة المستمرة منذ أكثر من عام، بينهم زوار للأماكن المقدسة ومهندسون تم الإفراج عن معظمهم في وقت لاحق. وقال احد المشاركين في الاحتجاج بضاحية بيروت على عملية الخطف رافضا الكشف عن اسمه ان زوجي شقيقتيه اوقفا مع عائلتيهما خلال عودتهم من ايران في حلب، وتم الافراج عن النساء اللواتي كن في الحافلة، بينما احتجز الرجال ، مشيرا الى ان عناصر الجيش الحر قاموا بعملية الخطف.
وقال شاب آخر يدعى حسين العبد ان المخطوفين كانوا من ضمن حملة بدر الكبرى التي تنظم رحلات حج الى ايران، وانه نزل الى الشارع ليحتج مع اقربائه واهله ويطالب الحكومة اللبنانية بتحمل مسؤوليتها في اعادة حقنا . وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان عدد المخطوفين بلغ 13. وتجمع مئات الاشخاص في منطقة بئر العبد في الضاحية الجنوبية لبيروت. وقال شقيق منظم حملة بدر الكبرى عباس شعيب لتلفزيون الجديد ان عددا من المشاركين في الرحلة كانوا عائدين من ايران عبر تركيا.
/5/2012 Issue 4207 – Date 23 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4207 التاريخ 23»5»2012
AZP01