نصب الشهيد …رمز للكرامة و الفداء- قـاسم حمزة

نصب الشهيد …رمز للكرامة والفداء- قــــاســـم حـــمزة

الى من عقد عليهم الفرس( العقد الكاثوليكي)…الجميع يعرف اساليب مرحلة التسلط ومنهج التحويل المبرمج لتغير كامل وشامل من الفرس لاعرق واعمق بلد في حظارته وعطاءه للانسانية جمعاء وارض مقدسة بعد الكعبة المشرفة حيث على ارض العراق ولد ابو الانبياء ابراهيم الخليل ومنه تسلسل الرسل والانبياء وليس جديدا على الفرس العداء لكل ما هو عربي ومنذ -السبي البابلي قبل الميلاد ونصرتهم للغزو اليهودي على بابل ورفضهم الرسالة الاسلامية وتحرشهم المقصود للملوك العرب واحتلالهم لارض العرب ومعركة ذي قار ونهاوند وجلولاء في القادسية الاولى ثم اعلانهم الحرب حديثا في القادسية الثانية ثم دورهم باضعاف العراق وبموقف خسيس ودنيء وبعيدا عن الخلق وهوعصيانهم بعدم اعادة الطائرات العراقية وهي امانة لديهم حفاظا عليها من التدمير الامريكي وممارسة اعمال الاغتيال ورمي القنابل على التجمعات ثم فتحهم معسكرات في الاهواز للها ربين من الخدمة العسكرية ابان فرض نظام الملالي الحرب الظالمة على البلاد ودورهم باختراق الحدود بتلك المجاميع وخبراء منهم واليات واسلحة ايرانية وحرق كافة المؤسسات الصناعية والزراعية ومراكز البحوث وقتل المواطنين وفق قوائم اعدت لهم ثم بد أ العمل الممنهج بازاالة كافة الصروح التي ترمز الى التاريخ البطولي لشعب العراق واول اعمال العداء والذي لقنهم ابناء العراق دروسا بالوطنية–هدموا جميع النصب التذكارية للقادة الشهداء في معركة القادسية الثانية على ضفاف شط العرب وايديهم ممتدة نحو الشرق لتقول هنا دارت معركة الكرامة والشرف ثم تحولوا الى قادة ثورة مايس 1941 وهدموا النصب التذكارية ونصب البطل الطيار ابن ذي قار امام قيادة القوة الجوية والذي يمثل قمة الوفاء والتضحية والشجاعة بعد نفاذ العتاد وقابل الطيار الايراني وجها لوجه وازالوا نصب ابي جعفر المنصور ولكن بعد الضجه في بغداد اعادوه الى مكانه ثم المرحلة الاخرى لطمس الاسماء العربية فغيروا محافظات ذي قارالناصرية وهو اسم معركة في صدر الاسلام باركها الرسول الاعظم ص (اليوم انتصف به العرب من العجم وبي نصروا) ثم ميسان العمارة والقادسية الديوانبة لكي لا يسمعوا هذا لاسم فالاولى ادخلهم العرب بحد السيف الى الاسلام والثانية تجرع كبيرهم السم ثم المثنى السماوة وبابل بالحلة والتاميم كركوك لكي يمحوا الحدث والقرار العظيم بتاميم النفط وكم من المدن والشوارع والمؤسسات ومناهج الدراسة والان بدأ التنفيذ باعلان مقدمات لازالة وتخريب مكان نصب هو رمز كرامة وحرية وشموخ العراق ولكل الازمان (نصب الشهيد) ورغم رمزه لكل الشهداء ولكنه شوكة بعيون الفرس وصرح يذكر العراقين بانتصارهم على العدوان الفارسي البغيض الان امرهم اسيادهم واهل نعمتهم ان يقوموا بفعلتهم ولكنهم اغبى من الغباء اذا عملوا ذلك فان كل العراقين يتقدمهم (ابناء واحفاد الاكرم منا جميعا) سيزحفون الى رمز جبنكم المنطقة الخضراء ويديسون باقدامهم على اجسادكم العفنة يا عملاء الفرس.

مشاركة