نسخة عراقية من أبوقتادة في لندن تثير المخاوف الأمنية

494

نسخة عراقية من أبوقتادة في لندن تثير المخاوف الأمنية
لندن ــ الزمان
ذكرت صحيفة ميل أون صندي امس أن رجل دين عراقياً مشتبهاً بتورطه مع تنظيم القاعدة ونشر التطرف بين أوساط الشبان المسلمين البريطانيين، استخدم قانون حقوق الانسان للبقاء في بريطانيا على الرغم من جهود الحكومة الرامية الى ترحيله.
وقالت الصحيفة ان طه محمد صُنّف على أنه واحد من التهديدات الأمنية الأكثر خطورة في بريطانيا، وتم حظره من دراسة مادة الكيمياء في الجامعات البريطانية بسبب مخاوف من احتمال أن يستخدم المعرفة لارتكاب أعمال ارهابية.
وأضافت أن قرار السماح لمحمد البقاء في المملكة المتحدة يُعد نكسة أخرى لوزيرة الداخلية تريزا ماي، التي تواجه ضغوطاً متزايدة بسبب تعثر قضية ترحيل رجل الدين الأردني الفلسطيني الأصل عمر محمود عثمان المعروف بـ أبو قتادة الى الأردن. وأشارت الصحيفة الى أن الحكومة البريطانية تشعر بالقلق من وضع محمد البالغ من العمر 35 عاماً، ووضعته رهن المراقبة على مدار الساعة منذ سنوات عدة ومنعته من التجول ومن القاء المواعظ الدينية.
وقالت إن رجل الدين العراقي محمد يدعي بأنه يمكن أن يواجه الموت والتعذيب اذا ما سلمته بريطانيا الى بلده، ويجادل بأن اعادته الى العراق ستكون انتهاكاً للمادة 3 من المعاهدة الأوربية لحقوق الانسان.
وأضافت الصحيفة أن قضاة محكمة الهجرة سمحوا لمحمد بالبقاء في بريطانيا على الرغم من أن وزارة الداخلية تعتقد أن له صلات بجماعات ارهابية عدة بما في ذلك تنظيم القاعدة، وشارك في نشاطات ارهابية من بينها التدريب، وحافظ على اتصالات مع متطرفين اسلاميين في بريطانيا والخارج، وقدّم الدعم للمسلحين في العراق.
/4/2012 Issue 4181 – Date 23 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4181 التاريخ 23»4»2012
AZP01