نزع التسييس..تراكمات الأمس آفة اليوم – حوراء فاضل حسين

207

نزع التسييس..تراكمات الأمس آفة اليوم – حوراء فاضل حسين

يعزو الكثير من المفكرين الحالة السياسية المستقرة للمجتمعات الأوربية إلى الوعي السياسي لشعوب تلك المناطق . وأقصد هنا المفهوم الحقيقي للسياسة اي ليس ذلك المفهوم المقتصر على صنع واتخاذ القرارات الإدارية الهامة والشمولية نيابة عن أبناء منطقة ما يؤمنون بايديولوجيا شخص او فئة معينة. انما المفهوم الفلسفي لتلك العبارة فالسياسة كما يعبر عنها شريعتي بأنها حالة وعي وميل القلب إلى أن يجعل مصيره مرتبطاً بمصير مجتمعه وان يتدخل وفقا لذلك معارضاً او مؤيداً .

اذاً فالوعي السياسي ليس خاصاً بطبقة دون أخرى بل هو مسؤولية الجميع وميلهم الفطري للتفاعل مع المجتمع.

وكما قلت فهو “ميل ٌ فطري” عادة ما يمتلكه الناس في قلوبهم ما لم تتم عملية نزعه .

قد تختلف الوسائل في عملية الانتزاع اما بالالهاء و المال او بالمنع والتجويع ففي الحالتين يغفل الإنسان عن ذلك الوعي . وهذا ما حدث في دول الوطن العربي وخاصة العراق .

وبغض النظر عن الوقت الذي تم فيه ذلك (اي نزع التسييس) سواء كان في العصر العباسي او العثماني او حتى في الدكتاتورية الأخيرة الا انه من المؤكد قد حدث وفق تخطيط ممنهج بحيث ضرب ذلك الوعي لدى الناس وأصبح الناس همهم انفسهم و فصلوا ذواتهم عن ذات المجتمع لتعلو حالة المنفعة الشخصية وتنسحق حالة المنفعة العامة .

ما يزال العراق يعاني تلك الأزمة وسيظل يعاني ما لم تتخذ إجراءات لتغيير فكر المجتمع وإعادة زرع تلك المفاهيم في نفوس المواطنين منذ الصغر .

– بغداد

مشاركة