نجيرفان البارزاني يختار أركان حكومته اليوم

304

نجيرفان البارزاني يختار أركان حكومته اليوم
الكردستاني: المعارضة ترفض المشاركة في الكابينة الوزارية

بغداد – زينة سامي
اربيل – هيمن بابان
الموصل – الزمان
يستعد الحزب الديمقراطي الكردستاني لتشكيل حكومة جديدة بعد ان قدمت حكومة رئيس الوزراء برهم صالح استقالتها ضمن الاتفاقية الستراتيجية الموقعة مع الاتحاد الوطني الكردستاني.
وقال القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان لـ(الزمان) امس ان (رئيس الاقليم مسعود البارزاني وافق علي استقالة حكومة صالح والتي قدمها منذ اسبوعين ليستعد رئيس الحزب الديمقراطي نيجرفان البارزاني لتولي منصب رئيس الوزراء ويبدأ باختيار الوزراء اليوم الثلاثاء ضمن الاتفاقية التي وقعت بين الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني) موضحا ان (مناصب عدة ستشهد تغييرا في شخصياتها وسيشارك الحزبين في تشكيل الحكومة الجديدة بعيدا عن المعارضة التي وجهت الدعوة اليها لغرض المشاركة الا انها رفضت ذلك) علي حد قوله.
ولفت عثمان الي ان (الاعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة لن يكون كثيرا كون الاطراف المشاركة في القضية متفقة).
من جانب آخر بحث نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجيرفان البارزاني مع سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني محمد حاجي محمود الاوضاع في الاقليم والعراق والمتغيرات التي تشهدها المنطقة، والتشكيلة الجديدة لحكومة الاقليم. وذكر بيان للحزب امس ان (اللقاء تناول الاوضاع في الاقليم والعراق والمتغيرات التي تشهدها المنطقة)، وما يجب القيام به مستقبلاً لتنظيم البيت الكردي وإجراء الاصلاحات في الاقليم لنتمكن بمشاركة الجميع من اتخاذ الخطوات الضرورية معاً.
ونقل البيان عن محمود قوله (نحتاج في الكابينة المقبلة الي تنظيم البيت الكردي وإجراء حكومة الاقليم لإصلاحات، ونحن في غضون ذلك ندعم الكابينة الجديدة).
وأشار البيان الي ان (البارزاني أشار الي: ان الهدف من هذه الزيارة كانت بشكل عام بحث الاوضاع في العراق والاقليم مع الاطراف السياسية الكردستانية ودورها في النضال التحرري).
ورداً علي سؤال بشأن التشكيلة المقبلة لحكومة الاقليم، قال البارزاني (سنكون سعداء إذا تمتعت الكابينة المقبلة للحكومة بقاعدة موسعة)، إن (المسائل الموجودة حالياً علي الساحة الكردستانية هي مسؤولية جميع الاطراف السياسية الكردستانية بالسعي والعمل معاً من اجل تقديم المزيد من الخدمات لهذا البلد والشعب).
حالات إنتحار
الي ذلك أقدم شاب في العشرين من عمره علي قتل نفسه، مساء امس في ناحية بعشيقة التابعة لمحافظة نينوي، وقال مصدر في الناحية امس ان (الضحية كان يدرس في إحدي كليات جامعة الموصل). واضاف المصدر ان (حالة الانتحار هي السادسة خلال شهر واحد تقريبا في المناطق ذات الأغلبية الايزيدية والتي تتبع اداريا نينوي لكنها تخضع عمليا لسلطة اقليم كردستان).
وقالت منظمة رابطة التآخي والتضامن الإيزيدية المنظمة ان (عدد المنتحرين والمنتحرات من أبناء وبنات المكون الايزيدي (وصل في عام 2011 الي 81 حالة انتحار في مناطق تواجد الايزيدية، والمنظمة تعمل ومنذ اكثر من سنة علي تنفيذ مشاريع للحد من هذه الظاهرة).
وقال مدير المشروع الذي يتابع حالات الانتحار المنظمة عدي كروز ان (المنظمة ستعمل علي تنفيذ عدة برامج ومشاريع خلال عام 2012 من اجل تقليل ظاهرة الانتحار، وسوف تكون هناك جهود مكثفة من الأعضاء الناشطين من أجل وضع الخطط والبرامج بشكل يساهم في تقليل الظاهرة).
وكشف كروز عن الاحصائيات التي قدمتها المنظمة بشأن حالات الانتحار في مناطق وجود الايزيدية. مبينا ان (عام 2003 شهد تسجيل حالة انتحار واحدة. وعام 2005 ثلاث حالات انتحار وعام 2008 سجلت 13 حالة وعام 2010 سجلت 46 حالة وفي عام 2011 سجلت 81 حالة).

/2/2012 Issue 4116 – Date 7- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4116 – التاريخ 7/2/2012

AZP02
















مشاركة