نجم الكرة العراقية السابق كريم صدام : مستعد لإستلام أية مهمة تدريبية للأندية والمنتخبات الوطنية

283

نجم الكرة العراقية السابق كريم صدام : مستعد لإستلام أية مهمة تدريبية للأندية والمنتخبات الوطنية

 

بغداد – كريم اسود

 

على الرغم من مرور سنوات طويلة على اعتزال نجم الكرة العراقية كريم صدام لكنه مازال وسيبقى في ذاكرة ووجدان الجمهور الرياضي فاسم كريم اقترن بأجمل الانجازات والمواقف الجميلة اذ ان الهدف الجميل والقاتل الذي سجله في مرمى الامارات مطلع الثمانينيات مازال في ذاكرة الجمهور الرياضي بالاضافة الى ان كريم شكل ثنائي رائع مع زميله احمد راضي في كره النوارس وتمكن من تسجيل اجمل الاهداف من اصعب المواقف.. (الزمان) حاورت النجم الدولي السابق كريم صدام .

 

 

تقويم

 

{ ما تقويمك لعمل اتحاد الكرة الجديد؟

 

– الاتحاد الحالي لم يمر بمواقف صعبة او سهلة حتى الان لعدم مرور فترة طويلة على استلامه المهمة لكنه اوعد الجمهور بالعديد من الامور التي لا مجال لذكرها الان اتمنى مخلصا ان يحقق الاتحاد الحالي مايصبو اليه الجمهور والايفاء بوعوده التي قطعها على نفسه اثناء استلامه المهمة.

 

{ اين انت من تدريب المنتخبات ؟

 

– انا موجود ومستعد لأستلام اي مهمة تدريبية على مستويات المنتخبات الوطنية او الاندية الرياضية. وقبل ان يستلم الاتحاد الحالي مهمته فاتحني رئيس الاتحاد السابق ناجح حمود لأستلام منتخب الناشئين لكن تغير الاتحاد حال دون ذلك ومثلما قلت لك في بداية الحوار انا موجود ومستعد لأستلام اي مهمه تدريبية سواء الانديه المحلية او المنتخبات الوطنية.

 

{ كيف تنـظر الى الدوري الممتاز ؟

 

– بالنسبه للدوري السابق هو افضل من الدوريات التي سبقته واتمنى ان يكون الغاء الدوري الذي اقره الاتحاد لا يذهب هدر ونلاحظ دوري مقبول لدى الجميع في الموسم المقبل ومثلما تعرف ان الدوري الجيد ينتج منتخبات جيدة والعكس صحيح فعندما كان الدوري مميز في فترة السبعينيات والثمانينيات كانت هناك منتخبات جيدة على مستوى المنتخب الوطني الاول والثاني ومنتخبات الفئات العمرية امنياتي ان يكون هناك اهتمام بفرق الفئات العمرية لأنها بمثابته الضهير القوي للمنتخبات الوطنية وبالتالي نحصل على منتخبات جيدة ومازلت استذكر المنتخب الوطني (ب)الذي احرز بطوله كأس العرب في منتصف الثمانينيات عندما كان المنتخب الاول مشغول بواجب اخر .

 

 

الكرة البابلية

 

– رأيك بالكره البابلية؟

 

لا يختلف اثنان حيال التاريخ المشرق للكره البابيلة عندما كان ناديان يلعبان في دوري الاضواء هما بابل والحلة في منتصف السبعينيات وقد حققت هذه الاندية انجازات مميزة عندما حققت الفوز على العديد من الاندية البغدادية ولا انسى الاسماء البارزه التي قدمتها كرة بابل الى المنتخبات الوطنية امثال قصي قاسم واحسان بهيه وهادي الجنابي وحسام نعمه ورزاق فرحان وقائمه طويلة من الاسماء التي كانت سببا واضحا في حصول منتخباتنا الوطنية على العديد من الانجازات .اتمنى ان تعود الكره البابلية لسابق عهدها الجميل وهي قادرة على ذلك لان المحافظه زاخرة في العديد من اللاعبيين الموهوبين

 

{ كلمة اخيرة ؟

 

–           اشكر صحيفتكم الغراء على هذا الحوار الجميل واتمنى لكم الموفقية والفلاح في عملكم الصحفي

مشاركة