نافورة النخلة في دبي الأكبر بالعالم مزينة بآلاف المصابيح

714

دبي‭-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬أطلقت‭ ‬دبي‭ ‬مساء‭ ‬الخميس‭ “‬نافورة‭ ‬النخلة‭”‬،‭ ‬محطمة‭ ‬الرقم‭ ‬القياسي‭ ‬لأكبر‭ ‬نافورة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تسعى‭ ‬الإمارة‭ ‬الخليجية‭ ‬لتعزيز‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬المتضرر‭ ‬بشدة‭ ‬بسبب‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭. ‬وتقع‭ “‬نافورة‭ ‬النخلة‭” ‬التي‭ ‬تغطي‭ ‬مساحة‭ ‬14366‭ ‬قدما‭ ‬مربعا،‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬تسوق‭ ‬في‭ ‬نخلة‭ ‬جميرا،‭ ‬الجزيرة‭ ‬الاصطناعية‭ ‬في‭ ‬الإمارة‭. ‬وتجمع‭ ‬سكان‭ ‬وسياح‭ ‬وقد‭ ‬وضعوا‭ ‬الأقنعة‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬الفيروس،‭ ‬لمشاهدة‭ ‬مياه‭ ‬النافورة‭ ‬الراقصة‭ ‬وتغير‭ ‬ألوانها‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬أنغام‭ ‬الموسيقى‭.‬

قال‭ ‬شادي‭ ‬جاد‭ ‬مدير‭ ‬التسويق‭ ‬في‭ ‬موسوعة‭ ‬غينيس‭ ‬للأرقام‭ ‬القياسية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬في‭ ‬بيان‭ “‬يسعدنا‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬نافورة‭ ‬النخلة‭ ‬تحطم‭ ‬لقب‭ ‬أكبر‭ ‬نافورة‭”‬،‭ ‬مضيفا‭ “‬هذه‭ ‬النافورة‭ ‬هي‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬معلم‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬الإنجازات‭ ‬المعمارية‭ ‬في‭ ‬دبي‭”.‬

وتملك‭ ‬دبي‭ ‬المعروفة‭ ‬بأبراجها‭ ‬الشاهقة،‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الأرقام‭ ‬القياسية‭- ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬برج‭ ‬خليفة‭ ‬الأعلى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬والبالغ‭ ‬ارتفاعه‭ ‬828‭ ‬مترا،‭ ‬وأسرع‭ ‬سيارة‭ ‬شرطة‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬بوغاتي‭ ‬فيرون‭.‬

وتملك‭ ‬المدينة‭ ‬التي‭ ‬تجذب‭ ‬ملايين‭ ‬السياح،‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬النوافير‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬البرج‭ ‬الشهير‭.‬

وتشع‭ ‬النافورة‭ ‬الجديدة‭ ‬بأنوار‭ ‬3‭ ‬آلاف‭ ‬مصباح‭ ‬وتقذف‭ ‬المياه‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬105‭ ‬أمتار،‭ ‬بحسب‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬منظمي‭ ‬حفل‭ ‬الاطلاق‭.‬

والشهر‭ ‬الماضي‭ ‬حطم‭ ‬الفنان‭ ‬البريطاني‭ ‬ساشا‭ ‬جفري‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬أيضا‭ ‬الرقم‭ ‬القياسي‭ ‬لأكبر‭ ‬لوحة‭ ‬فنية‭ ‬بمساحة‭ ‬1595‭ ‬مترا‭ ‬مربعا،‭ ‬وفقا‭ ‬لموسوعة‭ ‬غينيس‭ ‬للأرقام‭ ‬القياسية‭.‬

وقال‭ ‬الفنان‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬44‭ ‬عاما‭ ‬إنه‭ ‬يأمل‭ ‬في‭ ‬جمع‭ ‬30‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬لتمويل‭ ‬مبادرات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬والتعليم‭ ‬للأطفال‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الفقيرة‭ ‬من‭ ‬العالم‭.‬

تضررت‭ ‬دبي‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الأكثر‭ ‬تنوعا‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬الغنية‭ ‬بالنفط،‭ ‬بشدة‭ ‬من‭ ‬إجراءات‭ ‬الحماية‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭.‬

وانكمش‭ ‬ناتجها‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬بنسبة‭ ‬3‭,‬5‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬الربع‭ ‬الأول‭ ‬بعد‭ ‬عامين‭ ‬من‭ ‬النمو‭ ‬المتواضع‭.‬

ولطالما‭ ‬كانت‭ ‬السياحة‭ ‬الدعامة‭ ‬الأساسية‭ ‬للإمارة‭ ‬التي‭ ‬استقبلت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬16‭ ‬مليون‭ ‬زائر‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭. ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬يعطل‭ ‬الوباء‭ ‬حركة‭ ‬السفر‭ ‬العالمية،‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬هو‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬20‭ ‬مليونا‭ ‬هذا‭ ‬العام‭.‬

ودبي‭ ‬مفتوحة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬للأعمال‭ ‬والسياحة،‭ ‬لكن‭ ‬معدلات‭ ‬الإصابة‭ ‬بالفيروس‭ ‬ارتفعت‭ ‬بشدة‭ ‬في‭ ‬الامارات‭ ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأخيرة‭.‬

مشاركة