ناشطون لـ (الزمان) : تسويف مطالب المحتجين ينذر بتصعيد غير مسبوق

421

ناشطون لـ (الزمان) : تسويف مطالب المحتجين ينذر بتصعيد غير مسبوق

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

واصل المحتجون في بغداد والمحافظات التظاهر للمطالبة برفض المحاصصة السياسية لتمرير حكومة المكلف محمد توفيق علاوي ، فيما كشفت مفوضية حقوق الانسان عن حصيلة الاشتباكات التي وقعت في ساحة الخلاني بين المتظاهرين وقوات الامن. وقال ناشطون لـ (الزمان) امس (لن نسمح بعودة المحاصصة السياسية وتقاسم المناصب بين الكتل التي بدأت خلافاتها تتصاعد نتيجة الصراع المستمر على المناصب في الحكومة)، واضافوا ان (تمرير حكومة علاوي سيصعد الازمة الراهنة بسبب تجاهل مطالب التظاهرات التي خرجت منذ تشرين الاول للمطالبة بتصحيح المسار واختيار رئيس وزراء كفوء غير متحزب قادر على ان يقود البلاد الى بر الامان)، مهددين (بتصعيد احتجاجي غير مسبوق في حالة الالتفاف على المطالب المشروعة ومصادرة الثورة التي قدمت الكثير من الشهداء والجرحى والمعوقين). وفي كربلاء قررت قيادة شرطة المحافظة تشكيل لجنة لمتابعة مطالب المتظاهرين. وقال مسؤول اعلام شرطة المحافظة العميد علاء الغانمي في بيان تلقته (الزمان) امس ان (اللجنة تشكلت برئاسة اللواء الركن اياد حسين وعددا من الضباط لللقاء المتظاهرين والاستماع لمطالبهم وسط ارتياح وتعاون الجميع من اجل توفير الامن والاستقرار في المحافظة). وتجددت التظاهرات في عدد من المحافظات امس الاول بعد دعوة أطلقها الناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي لأيام، برغم من التهديدات الخطيرة التي تركها فايروس كورونا في العالم والعراق على وجه الخصوص.

 وخرجت تظاهرات شارك فيها الالاف من الطلبة والمحتجين، لتأكيد رفض المحاصصة السياسية قبل جلسة برلمانية تعقد اليوم الخميس من أجل منح حكومة علاوي الثقة . واعلنت مفوضية حقوق الانسان عن مقتل ثلاثة متظاهرين بالذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع في بغداد ، فيما اشارت الى اصابة 22  رجل امن بينهم ثلاثة ضباط ببنادق صيد.وقال عضو المفوضية علي البياتي في بيان مقتضب بشأن حركة الاحتجاج في العراق إن (ثلاثة متظاهرين قُتلوا في ساحة الخيلاني واصابة العشرات أيضًا بالذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع)، مبينا ان (22 منتسبا من قوى الأمن الداخلي من بينهم 3  ضباط  اصيبوا بندقية صيد).

 وكانت مصادر طبية غير رسمية قد اكدت عن سقوط 3 قتلى و95  مصاباً في أحداث ساحة الخلاني أمس الاول ، لتسجل ساحات التظاهرات في العراق حصيلة تجاوزت 600 قتيلٍ وأكثر من 25  الف جريح وفق إحصائيات رسمية، في ظل تجاهل الحكومة لمطالب المتظاهرين، وإصرارهم على تكليف حكومة خرج المتظاهرون ضد منظومتها السياسية .

مشاركة