نادي زاخو يفضل الإنسحاب من أجل البقاء بمقعد الممتاز

332

الإدارة تبحث عن مدرّب الموسم المقبل

نادي زاخو يفضل الإنسحاب من أجل البقاء بمقعد الممتاز

الناصرية – باسم ألركابي

تخطط إدارة نادي زاخو للمشاركة في دوري الموسم المقبل بعد انسحابه من دوري الكرة في شباط الماضي لأسباب لم يعلن عنها لكنه فضل  على   عدم المشاركة في  البطولة  بعدما ترك الاتحاد الباب مفتوحا إمام رغبة الفرق للمشاركة التي اقتصرت الى خمسة عشر فريقا بعد انسحاب فرق (الكرخ والديوانية والقاسم والسماوة) ويبدو أنها فضلت الانسحاب طالما أنها محتفظة بمواقعها  ولأنها تعاني نقص الأموال  والأهمية تتطلب استهداف الموسم القادم على أمل ان يأتي منتظما في ظل جهود الهيئة التطبيعية التي يبدو تعمل على تحقيق ذلك  وليس هذا حسب فان كل شيء يبقى متوقفا على تطور الواقع الصحي  وبعد دخول البلاد وضعا صعبا  وربما خطرا كما يتحدث  وزير الصحة ولان  الأنشطة  متوقفة  لحين ما تقرر خلية الأزمة عن عودة الأنشطة التي ينتظرها المنتخب الوطني للدخول في الوحدات التدريبية استعدادا لخوض أخر ثلاث مباريات والأمل في  ان تعبد الطريق للوصول الى نهائيات كاس العالم في الدوحة والحال لمنتخب الشباب في ان يدخل  أجواء الإعداد لنهائيات أسيا في اوزركستان في تشرين أول القادم  وهو ما ينطبق على فرق الدوري التي منها بدأت بخطوات محدودة جدا منها  تعاقد الفرق مع لاعب او اثنين وترك بقية الأمور  للأيام القادمة التي هي من تقرر مصير الدوري.

مدرب الفريق

وكشفت إدارة نادي زاخو من أنها ترغب في التعاقد  اما مع مدرب النجف حسن احمد او الصناعات عادل نعمة بعد وفاة المدرب السابق علي هادي بإصابته بفيروس كورونا  قبل ان تترك مهمة انتداب اللاعبين لوقت لاحق وهذا مهم لان  المهمة الاساس  في  اختيار اللاعبين تقع على عاتق المدرب  نفسه وما تقوم به إدارة زاخو يعد خطوة مهمة جدا ولان المدرب هو من سيقود الفريق ويتحمل المسؤولية في  تكوين  وتشكيل  الفريق وتسمية اللاعبين  وإعداد البرنامج الى أخر ما يتعلق بالمهمة القادمة للدفاع عن  مقعد الفريق  الهدف الأول الذي عاد للدوري الممتاز الموسم الماضي بعدما تجاوز تصفيات الدور التاهيلي  لفرق الدرجة الأول في تموز الماضي  متجاوزا منافسات غاية الصعوبة بعدما لعب في مجموعة صعبة تمكن من خلالها الوصول الى نهائي البطولة وخسر  المباراة النهائية مع القاسم  بفارق الركلات الترجيحية بأربعة أهداف لواحد ليعود للعب بالدوري الممتاز الذي كان قدتاهل لأول مرة  عام 2000  بعدما انتظر تلك  فترة طويلة لعب فيها الدرجتين الثانية والثالثة.

ملعب متكامل

وحدثني احد مدربي الفريق في تلك الفترة واصفا حجم  العلاقة الوطيدة ما بين الفريق وجمهور المدينة  الذي يموت حبا وعشقا بالفريق ويوفر له دعم كبيرا من حيث الحضور الكبير   ومنهم  من  يفترش الارض  قبل ان يتحقق حلم اللعب في الدرجة الممتازة قبل ان يهبط ويعود الصيف الماضي بعد تخطي التصفيات بنجاح كبير بسبب وجود فرق قوية.

كما نجحت إدارة النادي في تشيد ملعب متكامل وفق تصاميم حديثة   ساهم في إقامة مباريات الفرق  واستقبال الجماهير في خطوة  مهمة ولن ينتهي الأمر الى هذا الحد عندما استمرت الإدارة تعتمد على  مشاركات الفريق على أسماء لاعبين معروفين من العاصمة والمحافظات المجاورة وخدموا الفريق طيلة الفترة الماضية.

واتت عودة الفريق للدوري الممتاز في ايلول الماضي  عندما لعب اربع مباريات وخسر بداية المشوار من الميناء البصري بهدف كما خسر في ملعبه وبين جمهوره من النجف بهدف ثم خسر من ضيفه الكهرباء بهدف لهدفين قبل ان يفرض التعادل   على اربيل بهدف النتيجة الأفضل للفريق قبل توقف الدوري ومن ثم فضل عدم المشاركة في الدوري الثاني في شباط الماضي الذي تم إلغائه قبل ان تظهر  الجهود للاستعداد للموسم الجديد وهو المهم من وجهة نظرها.

مخاوف حقيقية

ومؤكد ان إدارة الفريق انتابتها مخاوف حقيقة إمام  تهيئة الفريق للموسم القادم من اجل البقاء واللعب بالدوري  وتجاوز مشاكل المشاركة بشكل مبكر لان غير البقاء في الدوري سيؤثر على مجمل أنشطة النادي ولان رياضة الأندية والبلد  اختزلت بكرة القدم وحدها ومن المتوقع ان يتولى احد المدربين حسن احمد او عادل نعمة مهمة إدارة الفريق  التي تدرك ظروف المشاركة القادمة التي لاتبدو سهلة ولان الفريق بالكاد  عاد لموقعه الموسم الأخير وفي مهمة  صعبة  لذلك تسعى الإطراف الساندة ان يأخذ طريقه بشكل صحيح إمام فترة إعداد مقبولة  تضمن للفريق في الاستمرار بأهم بطولة محلية يقدرها  وينتظرها بشغف جمهوره الكبير الذي يأمل في مشاهدته  بالحالة المطلوبة منافسا إضافة الى متابعة مباريات الفرق الجماهيرية جريا على  العادة.

وقد تترك مشكلة   نقص الأموال أثارها على مهمة الإعداد بعدما  كانت احد أسباب الانسحاب من مباريات الدوري الثاني لكن  يبدو  ان  للإدارة  خطوات   لتدارك  مهمة تهيئة الفريق الذي يعاني  من مشاكل بدنية  حيث اللاعبين  وفترة التـــــــــوقف  عن   الوحدات التدريبية ومؤكد سيتم الاعتماد على لاعبي المدينة  إضافة الى عدد من لاعبي المحافظة بـــــــعد هبوط فريق دهوك للدرجة الأولى وهو ما يدعم رغبة اللاعبين في التركيز واللعب لفريق زاخو وفي أهمية ان تأتي  المهمة القادمة   بالاتجــــاه الصحيح  من اجل الحـــــــــفاظ على موقع  اللعب بالدوري  البطولة الأهم عند الكل.

مساهمة أبناء زاخو

كما يجب  الدعوة الى  جميع الإطراف في المدينة حيث الجهات الحكومية كلما أمكن لتجاوز أزمة   الاعدادمن اجل الدخول في البطولات القادمة بشكل يؤمن  للفريق  المنافسة  المطلوبة   وأهمية العمل من خلال تضافر  جهود الكل بالتعاون مع الإدارة التي اتخذت الخطوة المطلوبة لتضع   أنصار الفريق  وحكومة المدينة امام الوضع الذي سيواجهه مهمة الفريق كما حصل في الابتعاد عن المشاركة الأخيرة  التي وضعت الإدارة امام الانسحاب من الدوري ولو يشهد وضع النادي أي تغير لكن الإدارة اتخذت الخطوة الصحيحة ويجعلها ان تتهيأ وتتصدى للمهمة القادمة  امام  مشاركة  تعول فيها على جهودها ومن يقف معها لأنها ستكون إمام وضع مختلف في كل شيء  ولأنها ترى في تامين مشاركة فريق كرة القدم الأمر المهم في عملها في كل فترة  ويبقى الواجهة للنادي وهو من يقرر مصير الإدارة  التي تعي جيدا  ان  الشيء  الأهم في خططها  هي المشاركة بالدوري الممتاز ولأنه الفريق الوحيد بالمحافظة بعد هبوط دهوك الموسم الماضي أي انه  مسئول في الدفاع عن  مقعد المحافظة ولايمكن التفريط به  لان الابتعاد عن الدوري الممتاز يعني التأثير والضرر على رياضة المدينة التي كانت لوقت قريب ومن خلال فرق نادي دهوك تصدرت دوري السلة   ودوري الكرة وباتـــــــت ملاعبها  مكانا لإقامة بطولات محلية وخارجية   ومستمرة  وحظيت باهتمام الوسط الرياضي في فترة  يتــــــــذكرها باعتزاز جمهور المدينة المؤكـــــــد يأملون ان تأتي مشاركة فريق زاخر  مناسبة وفي ان يكـون منافسا ليضمن البقاء الهدف الأول إمام إمكانات النادي  الذي يسعى لاستعادة دوره في مجمل الاشـــــــــطة إمام  هوايات أبناء المدينة وهو المهم.

لجنة الحكام

ويقول رئيس لجنة حكام الكرة في ذي قار احمد مكطوف  شيء جيدان  تقدم إدارة زاخو للعمل والإعداد للموسم المقبل عبر  تشكيل فريقها الكروي   وأهمية ان تبقى فرق المحافظات منافسة بقوة  حتى لاتبقى النافسات ضمن فرق العاصمة مع ان  الفريق  يمتلك الإمكانات واشد على يد إدارة زاخو في اتخاذ خطوتها الأولى  من اجل  تحقيق عملية الإعداد والتركيز على تسمية المدرب لتولي مهمة انتداب اللاعبين  كما تريده الإدارة وجمهور الفريق والسيطرة على الأمور  بشكل مبكر ومهم ان  يتواجد فريق زاخو في البطولة لما يمتــــــــلك من ملعب  بمواصفات فنية عاليـــــــــة إضافة الى قاعـــــــدة جماهيرية فضلا عن فترة اللعب بالبطولة التي إصر العودة عليها بسرعة  وكانت نقطة التحول في  مسيرة الفريق  الذي نعم يستعد من ألان لكن الأمور تبقى مرهونة بالوضع الــصحي القائم في البلد  وما ستـــــقرره  خلية الأزمة المسئولة عن  عودة الأنشـــــــطة الرياضية  المعطلة بسبب تفشي كورونا  وتأثيراتها السلبية على جميع جوانب الحياة  وعطلتها.

مشاركة