نادال يقهر سينر ويتأهل للدور المقبل في بطولة جاروس

596

ديوكوفيتش إلى ربع نهائي فرنسا المفتوحة

نادال يقهر سينر ويتأهل للدور المقبل في بطولة جاروس

باريس- وكالات

واصل النجم الإسباني رافائيل نادال، المصنف الثالث عالميا، حملة الدفاع عن لقبه في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان جاروس)، ثاني البطولات الأربع الكبرى (الجراند سلام)، إثر فوزه المستحق على الإيطالي الشاب يانيك سينر  في الدور الرابع للبطولة (ثمن النهائي) بثلاث مجموعات دون رد.

بدأ نادال المباراة بقوة وتقدم بشوطين نظيفين، ولكن سرعان ما تدارك سينر الأمور وعدَل الكفة ليسير الشوط بشكل متكافئ، قبل أن يتمكن “الماتادور” بخبرته الكبيرة في ترجيح كفته في الوقت الحاسم، لينهي المجموعة الأولى بنتيجة 7-5.لم يختلف السيناريو في المجموعة الثانية كثيرا، بداية قوية من نادال ثم عودة رائعة لسينر بـ3 أشواط متتالية.

شعر نادال بالخطر واستعاد زمام الأمور سريعا، ليتمكن من حسم المجموعة الثانية بنتيجة 6-3  ويصبح على بعد خطوة من الفوز بالمباراة.

نتيجة واضحة

أما المجموعة الثالثة، فشهدت تفوقا كاسحا لـ”الماتادور” الذي لم يخسر أي شوط فيها وأنهاها بنتيجة واضحة 6-0 لتنتهي المباراة لصالح نادال بعد ساعتين و17 دقيقة.

وبهذه النتيجة يواصل نادال مسلسل تفوقه على المصنف الـ18 عالميا بالانتصار الثالث على التوالي في مواجهاتهما المباشرة، ويكمل عقد المتأهلين لدور الثمانية بثاني بطولات الجراند سلام.

وسيبحث “رافا” عن مواصلة مشواره نحو اللقب الـ14 (رقم قياسي) على ملاعب رولان جاروس عندما يلتقي في الدور المقبل مع الأرجنتيني دييجو شوارتزمان الذي اكتسح بدوره الألماني يان لينارد شتراف بثلاث مجموعات نظيفة أيضا بواقع 7-6(11-9) و6-4 و7-5.

وستكون المواجهة المقبلة بين نادال وشوارتزمان هي الـ12 في مسيرتهما، حيث يتفوق النجم الإسباني المخضرم بشكل واضح بإجمالي 10 انتصارات، مقابل فوز وحيد للاعب الأرجنتيني كان في ربع نهائي النسخة الماضية ببطولة روما للأساتذة.

وعليه، ستكون مواجهات دور الثمانية في رولان جاروس كالتالي:الصربي نوفاك ديوكوفيتش أمام الإيطالي ماتيو بيريتيني.

الإسباني رافائيل نادال أمام الأرجنتيني دييجو شوارتزمان.

الألماني ألكسندر زفيريف أمام الإسباني أليخاندرو دافيدوفيتش.

اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس أمام الروسي دانييل ميدفيديف.

فوز ديوكوفيتش

نجا نوفاك ديوكوفيتش، المصنف الأول عالميا من فخ اللاعب الواعد لورينتسو موسيتي، ليعدل تأخره بمجموعتين إلى انتصار ويبلغ دور الثمانية في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس، بعد انسحاب اللاعب الإيطالي في المجموعة الخامسة.

وقدم موسيتي، الذي ظهر لأول مرة في القرعة الرئيسية لبطولة من الأربع الكبرى، أداء قويا ليفوز بأول مجموعتين بعد التفوق في الشوط الفاصل، لكنه انهار وخارت قواه بعد ذلك، ليفوز بشوط واحد فقط قبل الانسحاب خلال تأخره 4-صفر في المجموعة الخامسة.

وتلاعب موسيتي بمنافسه ديوكوفيتش، لكن دفة المباراة تحولت لصالح اللاعب الصربي ليفوز بالمجموعة الثالثة 6-1 في 24 دقيقة.وفاز ديوكوفيتش بالمجموعة الرابعة 6-صفر وكان في طريقه لحسم المجموعة الفاصلة قبل أن يقرر موسيتي الانسحاب.وقال ديوكوفيتش إنه كان يشعر بالتوتر قبل المباراة وربما استفاد من التأخر بمجموعتين لأنه لعب بعدها بدون ضغوط.وتابع “لا أدري ما الذي حدث. نال مني التوتر قليلا ولم أستطع تسديد الضربات بطريقتي، كنت بعيدا عن مستواي في أول مجموعتين لكني أرفع له القبعة لأنه قدم أداء رائعا في اللحظات المهمة، بعد خسارة المجموعة الثانية ذهبت لتغيير ملابسي وعدت، بعدها تحولت إلى لاعب آخر”.وكانت هذه نهاية درامية لما كانت ستصبح هزيمة مدوية في بطولة مليئة بالمفاجآت. وخسر موسيتي ضربة إرساله مبكرا لكنه استفاد من ضربة خلفية خاطئة من ديوكوفيتش ومن هذه اللحظة سار كتفا بكتف مع اللاعب الصربي الحاصل على 18 لقبا في البطولات الأربع الكبرى الذي ظهر بلا حول أو قوة أمام طريقة لعب منافسه الشاب الشاملة في أرجاء الملعب.

ضربات خلفية

وتقدم ديوكوفيتش 4-1 في الشوط الفاصل للمجموعة الأولى قبل أن يسدد موسيتي ضربات خلفية ناجحة بيد واحدة ليضيق الفارق ويفوز بالمجموعة.

وفرط ديوكوفيتش المرتبك في ضربة أمامية ليخسر إرساله مبكرا في المجموعة الثانية، لكنه استفاق وكاد أن ينتزع المجموعة في الشوط الفاصل.لكن اللاعب الصربي ارتكب أخطاء ليفوز منافسه الإيطالي الشاب بالمجموعة الثانية ويصبح على أعتاب تحقيق مفاجأة.وغادر ديوكوفيتش الملعب لفترة وجيزة وحين عاد بدا أنه في مواجهة منافس آخر تماما.

وكسر إرسال موسيتي سريعا وبدا اللاعب الايطالي تائها وارتكب أخطاء في المهارات الأساسية للعبة وبدا أن طاقته نفدت.ولم يفرط ديوكوفيتش في هذه الفرصة ليحصل على أفضلية وخسر 14 نقطة فقط ليعادل نتيجة المباراة، حيث دام الشوطان الثالث والرابع 46 دقيقة فقط مقابل 75 دقيقة احتاجها موسيتي للفوز بالمجموعة الافتتاحية.

وبعدها كان الوقت قد نفد أمام موسيتي.

وقال ديوكوفيتش “أشعر بالأسف للاعب شاب مثله.

لم يستطع الحفاظ بدنيا على تفوقه بعد فوزه بأول مجموعتين.

مشاركة