نادال يعاود التدريب ورئيس الإتحاد الدولي للتنس ينتقد فيدرر وموراي

{ مدن – وكالات: أعلن نجم كرة المضرب الإسباني رافايل نادال اول امس الثلاثاء معاودته التمارين بعد ابتعاده شهوراً عدة بسبب إصابة في ركبته اليسرى. وكان نادال (26 عاماً) ابتعد عن الملاعب منذ 28 حزيران الماضي بعد خسارته المفاجئة أمام التشيكي لوكاس روسول في الدور الثاني من بطولة ويمبلدون الانكليزية، فغاب عن منافسات دورة الألعاب الأولمبية وبطولة فلاشينغ ميدوز وعدد من دورات الماسترز للألف نقطة وبطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في نهاية العام، وأيضاً عن الدورين نصف النهائي والنهائي لكأس ديفيس.

وخسرت إسبانيا أمام تشيكيا في نهائي كأس ديفيس 2-3 في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

وقال نادال على صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي “أجريت تدريبي الأول بعد اسابيع، أنا أتحسن وآمل في المواصلة على هذا النحو”. وتراجع الإسباني إلى المركز الرابع في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

من جانب اخر أنتقد فرانشيسكو ريتشي بيتي رئيس الاتحاد الدولي للتنس النجمين روجيه فيدرر وآندي موراي بعد ما أبدياه من قلق حول برنامج مكافحة المنشطات الخاص بالاتحاد. وإن كان رئيس الاتحاد الدولي للتنس اعترف بأنه يفكر أيضا في إجراء المزيد من اختبارات المنشطات العام المقبل، خاصة اختبارات الدم البعيدة عن أوقات المنافسات. وصرح ريتشي بيتي في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، قائلا: “إنكم تعرفون اللاعبين، إنهم يحبون الكلام.

وقبل أعوام قليلة، كان نفس اللاعبين يشكون من خضوعهم لاختبارات المنشطات”.

وكان فيدرر وموراي أعربا عن شكوكهما حول فاعلية برنامج مكافحة المنشطات في التنس في ضوء قضية الدراج الأمريكي لانس آرمسترونج التي هزت عالم الدراجات وعالم الرياضة بصفة عامة.

وقال فيدرر في لندن في وقت سابق هذا الشهر: “أشعر أنني الآن أخضع لاختبارات أقل مما كان قبل ستة أو سبعة أعوام”. وأضاف: “أتفق مع آندي في أننا لا نجري القدر الكافي من اختبارات الدم خلال العام”. ولكن خلال نهائي بطولة كأس ديفيز لفرق الرجال الذي جرى في براغ وشهد فوز المنتخب التشيكي على نظيره الأسباني، أكد ريتشي بيتي المسئول الرياضي الإيطالي المخضرم والعضو باللجنة التنفيذية للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) أن ما قاله فيدرر ربما يكون صحيحا في حالته لأن اختبارات المنشطات تعتمد على قرعة مباريات كل بطولة.

مشاركة