ناحية العظيم  تدخل أسبوعها الخامس دون مياه شرب

263

 

 

ناحية العظيم  تدخل أسبوعها الخامس دون مياه شرب

ديالى ــ سلام عبد الشمري

 اكد المجلس المحلي  لناحية العظيم  في محافظة ديالى، استمرار  موجة العطش الحادة في الناحية ، مشيرا الى انها  حولت حياة الاهــــالي الى جحيم.  وقال رئيس المجلس محمد ضيفان العبيدي، لـ ( الزمان ) امس، إن (  ناحية العظيم تعاني للأسبوع الخامس على التوالي من موجة عطش حادة جدا، بسبب عدم القدرة على تشغيل محطات الاسالة لانقطاع الكهرباء لساعات طويلة جدا ) . وأضاف العبيدي، ان ( اكثر من 30  الف نسمة في وضع يرثى له في ظل عدم وجود بدائل لتامين الطاقة الكهربائية ) ، مؤكدا ان  ( موجة العطش حولت حياة اهالي العظيم الى جحيم اخر ) . ودعا العبيدي  ( وزارة الكهرباء الى التدخل في ازمة العظيم، وايجاد الحلول لمعالجة ازمة الطاقة، وتشغيل المحطات للحيلولة دون تفاقم الازمة”، لافتا الى ان (كل نداءات الاستغاثة للمسؤولين لم تجد اذانا صاغية حتى الان ) . الى ذلك اكد عضو مجلس محافظة ديالى احمد ارزوقي الربيعي، أن أربعة الاف فلاح فقدوا مصادر رزقهم في حوض زراعي شمال شرق بعقوبة بسبب تحولها إلى ملاذ لداعش . وقال الربيعي لـ ( الزمان ) ، إن  (الاضطرابات الامنية التي ضربت حوض الوقف  شمال شرق بعقوبة منذ 2006  وحتى يومنا هذا ساهمت في فقدان اكثر من اربعة الاف فلاح مصادر رزقهم بسبب تحول البساتين الى ملاذ لداعش التي حاولت من خلال الاستهداف المباشر او تفجير العبوات ابعاد الفلاحين عن بساتينهم ) . واضاف الربيعي، انه  ( رغم نجاح القوات الامنية في فرض سيطرتها على البساتين بشكل شبه كامل الا انها لاتزال خطرة بسبب وجود العبوات والالغام الارضية التي كانت وراء مقتل واصابة العشرات في السنوات الاخيرة ، داعيا الى ضرورة تمشيط البساتين ورفع كامل للمتفجرات ليتسنى اعادة احياءها من جديد ) .

 اما الناطق الرسمي بأسم  قيادة شرطة ديالى العقيد غالب العطية فقد  اعلن ، عن القاء القبض على عدد من المطلوبين وضبط شاحنتين مخالفتين للضوابط القانونية شمال مدينة بعقوبة. وقال العطية لــ ( الزمان ) ، إن  (مفارز من اقسام شرطة بعقوبة وجلولاء ومفارز من مكافحة اجرام ديالى، تمكنت من القاء القبض على  عشرة مطلوبين للقضاء وتم اتخاذ الاجراءات القانونية لعرضهم للقضاء  ) . واشار العطية ، الى ان  ( سيطرة الناي التابعة الى قسم شؤون السيطرات والطرق الخارجية ضبطت شاحنتين الاولى محملة بالمواد الغذائية والثانية محملة بزيت المحركات وفلاتر الهواء المستوردة لا تحمل اوراق جمركياً، فيما تم تسليم الشاحنتين المضبوطة مع سائقيها الى الجهات المختصة لإكمال الاجراءات القانونية بحقهم ) .

مشاركة