ناحية  الرشيد تزرع الحبوب والفاكهة وتصحو مبكرة ليوم جديد

تشديد طبيق نظام مراشنة صارم من أجل إيصال الحصص المائية إلى الأنهر

ناحية  الرشيد تزرع الحبوب والفاكهة وتصحو مبكرة ليوم جديد

بغداد – عامر محسن الغريري

العمارة – الزمان

إسمها القديم جويدة وتعرف اليوم بناحيةالرشيد إحدى ضواحي بغداد الحبيبة تتراءى للزائر بساتين نخيلها الكثيفة وأشجار فاكهتها المتنوعة وتشغل نظره المساحات الشاسعة لمحاصيل الحبوب كالنحطة والشعير والبيوت البلاستيكية البيضاء التي تبعث الدفئ وتحمي الخضراوات من الأمطار والبرد والثلوج والعائدة لعشائر العبيد والجبور والدليم والغرير والبوحمدان التي تقطن الناحية منذ زمن بعيد.

جسر مرور

وتعرف ناحية الرشيد بأنها جسر المرورلمحافظات الفرات الأوسط ومحطة إستراحة لمن يقصدون العاصمة بغداد والعائدين منها وتسبق مدارسها إليك الرائحة التي يمتزج فيها العلم بعصر التطور والإنترنت حيث تربظ مدارسها كالروابي والسدير وسط المدينة ربوظ الأسد في الغابة لتحمي الاجيال من التخلف والجهل وتزئر على كل شاذة ورذيلة كما تعلو تكبيرات الصلوات الخمس من جوامع الناحية الخلفاء والريحانتين والعجلان الذين تتوسطهم حسينية الامام الرضا علية السلام التي  تشمخ بمنارة عاليه وسط الناحية. الرشيد التي تزايدت كثافتها السكانية بعد عام  2003م والتي تشكلها أحياء العسكري والشهداء والزيتون والفاو والجمعية والرميثة يشكو أهلها من انعدام التبليط في فروعها وسوء خدمات مجاريها ويتطلعون لإيجاد محكمة فيها ومصرف ومتنزة ومدينة العاب ويطمحون لأبعاد محلات الخضر واللحوم عن محلات تزيين العرائس وبيع الأقمشة والعطور والكماليات وإنشاء سوق لها اسوة بقضاء المحمودية التي تتبع الرشيد لها إداريا.. ويرشدنا بعض شباب الناحية ومنهم احمد صالح ومحمد جاسم المعموري

الى اقدم مصور فوتوغرافي فيها صبار راضي عناد واقدم جزار الحاج عبادة المعموري وصاحب اقل كشفية طبية الدكتور حاتم العيثاوي ويقولون إن النهر الكبير ابو خمسة الذي يشطر الناحية الى قسمين بحاجة إلى التفاتة من مسؤولي الناحية لانتشالة من وضعة المزري لما يعج به من نفايات واوساخ كما يثنون على روح التكاتف والتأزر التي تجمع ابناء الناحية في الأفراح والاحزان.

وصل وزير الموارد المائية مهدي رشيد الحمداني إلى محافظة ميسان وكان في استقباله محافظها  علي دواي لازم لغرض مناقشة الواقع الأروائي واستعراض الموقف المائي المتحقق في المحافظة.

اجتماع موسع

وجرى خلال اللقاء عقد اجتماع موسع في ديوان المحافظة بحضور المحافظ ومديري الوحدات الإدارية في المحافظة وعدد من المديربن العامين المختصين ومديري تشكيلات الوزارة العاملين في المحافظة .

واكد الوزير (ضرورة تعاون الجميع من أجل  تجاوز  أزمة شح المياه موضحا أن الوزارة اتخذت إجراءات فورية وسريعة للمعالجة مع ضرورة أستمرار حملة تشكيلات الوزارة في إزالة التجاوزات عن محرمات الانهر والمشاريع الاروائية وبمختلف أنواعها ومتابعة التوزيعات المائية على جميع الأراضي الزراعية المشمولة بالخطة الزراعية للموسم الحالي من خلال تطبيق نظام المراشنة لضمان العدالة في التوزيعات ولغرض إنجاز  خطة الوزارة للعام الحالي كما هو مقرر).

مشددا على متابعة التصاريف المائية المطلقة في مناطق التحادد بين المحافظات بهدف تأمين إيصال الحصص المائية إلى الذنائب  وكما هو مقرر لكل محافظة وحسب الموازنة المائية العامة المعدة من قبل الوزارة بهدف إنجاح خطتها  الاروائية للموسم الزراعي الحالي ومعالجة الشحة المائية .

ومضيفا (ضرورة  تعاون الحكومات المحلية مع تشكيلات الوزارة العاملة في المحافظات وبإسناد القوات الامنية لغرض جرد المضخات الزراعية المنصوبة تجاوزا على عمود نهر دجلة وتفرعاتها ورفعها  وعلى أن تكون المتابعة يومية لضمان تحقيق العدالة في توزيعات المياه بين المحافظة الواحدة وبين المحافظات بعضها البعض .مستمعا إلى أهم المشاكل والمعوقات موعزا بإيجاد الحلول والمعالجات لها ضمن الإمكانيات المتاحة ومنها زيادة الجهد الآلي العامل في المحافظة من تشكيلات الوزارة إلى الضعف بهدف زيادة خطة التطهيرات للأنهر الرئيسية والفرعية في عموم المحافظة، مثنيا في الوقت ذاته بدعم السيد المحافظ المتواصل  لملاكات  الوزارة العاملة في المحافظة).

مشاركة