نائب يشكّك بنزاهة صرف الأموال المخصصة لنازحي الموصل

532

نائب يشكّك بنزاهة صرف الأموال المخصصة لنازحي الموصل

الإعلان عن إحصائية شبه نهائية لأعداد

المفقودين بفاجعة العبّارة

الموصل – سامر الياس سعيد

اعلنت مفوضية حقوق الانسان عن استمرار جهودها بمتابعة التحقيق وتوثيق الاحصائيات بشأن فاجعة العبارة التي راح ضحيتها عدد كبير من النساء والاطفال . وقالت المفوضية في تصريح امس ان (جهود فرقها في متابعة نتائج التحقيق وتوثيق الإحصائيات بشان الحادث مستمرة وان التحقيقات القضائية لا تزال قائمة)، واضافت ان (هناك تواصلا مع دوائر الطب العدلي والدفاع المدني وباقي الجهات المسؤولة في المحافظة من أجل متابعة وتوثيق أي مستجدات ورصد الإحصائيات النهائية).

واوضحت المفوضية ان (فرقها في مكتب نينوى وثقت انتشال 109  جثث  كحصيلة شبه نهائية حسب تقارير الدفاع المدني والطب العدلي)، وأشارت الى (فقدان 76  شخصا حسب بلاغات ذويهم في حين بلغت أعداد الناجين من حادث الغرق 33  أغلبهم من النساء والأطفال).

مؤكدة (انها تراقب عن كثب نتائج التحقيق مع الجهات القضائية وستعلن عن ذلك رسميا حال ظهور النتائج النهائية للتحقيقات)،  داعية إلى (محاسبة المقصرين وتعويض ذوي الضحايا وتكثيف دور الأجهزة الرقابية استنادا إلى مبادئ وقوانين حقوق الإنسان الوطنية والدولية)، لافتة الى ان (قضاة في محكمة الموصل اكدوا إنّ مجريات التحقيق بالفاجعة مستمرة وهناك استجواب لأكثر من مسؤول).

 وافاد مصدر في نينوى بالعثور على جثة طفلة قرب حمام العليل تعود لضحايا حادثة غرق العبارة .وقال المصدر في تصريح إن (قوة من الدفاع المدني عثرت على جثة طفلة قرب منطقة حمام العليل تعود لضحايا حادثة العبارة). وما تزال جهود الجهات المعنية مستمرة للبحث عن المفقودين بتلك الحادثة الاليمة التي شهدتها الجزيرة السياحية في الموصل خلال الاحتفال باعياد نوروز والتي اسفرت عن غرق العشرات من المواطنين في مياه دجلة ، التي على اثرها اقال مجلس النواب المحافظ نوفل العاكوب ونائبيه بطلب من رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ، ليصدر بعدها القضاء مذكرة قبض واستقدام بحق العاكوب واربعة موظفين اخرين في المحافظة للتحقيق بشبهات فساد وغيرها من الخروقات . وصدرت وثيقة من مجلس محافظة نينوى الاحد الماضي تتضمن فتح باب الترشيح لمنصب المحافظ ونائبيه. لكن مجلس عشائر المحافظة يصر على رفض اختيار محافظ من الفاسدين الذين كان لهم دور في خراب المدينة ، وطالبوا رئيس الوزراء بأبعاد يد المسؤولين الاداريين واعضاء المجلس عن ملف الموصل التي لم تشهد سوى الدمار والخراب والفواجع منذ 2014  وحتى الان.

الى ذلك ،  شكك النائب عن نينوى نايف الشمري بنزاهة  صرف الأموال المخصصة لملف نازحي المحافظة.وقال الشمري في بيان امس إن (هناك مبالغ كبيرة جداً صُرفت على ملف النازحين طوال السنوات السابقة سواء من الحكومة المحلية والاتحادية أو المنظمات الإنسانية أو الدول)، لافتا الى (وجود شكاوى عديدة من نازحي المحافظة بعدم وصول أية مبالغ لهم سواء بشكل عيني أو على شكل مواد إنسانية رغم الحديث عنها كثيرا من جهات عدة)، وأضاف أن (هناك شكوكاً بوجود استغلال واضح لملف النازحين من جوانب عدة بينها الفساد المالي والاداري أو استغلال معاناة تلك الشريحة المظلومة لاغراض اعلانية وحملات انتخابية)، وشدد الشمري على (أهمية تشكيل لجنة تحقيق للتدقيق في أبواب صرف الأموال التي خُصصت سابقا لملف نازحي المحافظة).

مشاركة