ميقاتي يشرف على نشر الجيش ومقتل 3 في اشتباكات طائفية بطرابلس


ميقاتي يشرف على نشر الجيش ومقتل 3 في اشتباكات طائفية بطرابلس
بيروت ــ طرابلس ــ الزمان
أفاد مصدر أمني لبناني ان المواجهات تواصلت امس في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان، بين حيين احدهما مناهض لحركة الاحتجاج في سوريا المجاورة وآخر مؤيد لها، ما اسفر عن سقوط قتيل جديد.
في وقت وصل رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الى طرابلس بتكليف من مجلس الدفاع اللبناني الذي اجتمع برئاسة الرئيس ميشال سليمان لتنفيذ قرار نشر الجيش في جميع الاحياء التي شهدت الاشتباكات. فيما قال شهود ومسؤولو امس ان ثلاثة اشخاص قتلوا عندما اندلع قتال أثناء الليل في مدينة طرابلس اللبنانية بين أفراد من الأقلية العلوية الموالية للرئيس السوري بشار الأسد والأغلبية السنية. وفي باب التبانة، قضى رجل اثناء مواجهات بين سكان هذا الحي حيث الغالبية من المسلمين السنة المناهضين للنظام السوري، وبين سكان حي جبل محسن العلويين المؤيدين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد. وكان قتل احد سكان حي القبة ذي الغالبية السنية مساء السبت اثناء صدامات مماثلة اسفرت عن اصابة عشرة اشخاص بجروح حتى الان. وفي حادث منفصل، قتل ضابط في الجيش اللبناني بحسب مصدر في اجهزة الامن بيد قناص بعد تبادل لاطلاق النار مساء السبت بين الجيش اللبناني وشبان اسلاميين كانوا يتظاهرون في طرابلس في شمال لبنان مطالبين باطلاق سراح اسلامي تتهمه السلطات اللبنانية ب الارهاب . وكان مئة من الشبان الاسلاميين نصبوا السبت خياما عند المدخل الجنوبي لمدينة طابلس وحملوا رايات سوداء اضافة الى العلم السوري القديم الذي يستخدمه معارضو النظام في سوريا المجاورة. وكانوا تجمعوا للمطالبة بالافراج عن شادي المولوي 27 عاما الذي اعتقلته السلطات بتهمة تواصله مع تنظيم ارهابي .
واكد المتظاهرون من جهتهم ان المولوي من انصار الحركة الاحتجاجية في سوريا.
وقال نزار المولوي شقيق شادي المولوي لن نفض الاعتصام قبل اطلاق سراح شقيقي شادي الذي اعتقلته قوى الامن الداخلي اللبنانية.
وحصل اطلاق نار عندما حاول المتظاهرون الاسلاميون المؤيدون لحركة الاحتجاج في سوريا الاقتراب من مقر تابع للحزب السوري القومي الاجتماعي وهو حزب لبناني يناصر النظام القائم في سوريا.
وكررت السلطات السورية ان مسلحين يتسللون من لبنان مع اسلحة الى سوريا لمساعدة المعارضين الذين يريدون الاطاحة بنظام الرئيس بشار الاسد.
ولبنان منقسم بين المعارضة التي تدعمها واشنطن وتناهض النظام السوري، وبين معسكر موال للنظام السوري واحد ابرز اركانه حزب الله الذي يحظى بدعم دمشق وطهران.
واضافت قوات الامن اللبنانية وشهودا أن قذائف صاروخية ونيران بنادق آلية استخدمت في القتال بين مجموعات مسلحة في منطقتي جبل محسن العلوية وباب التبانة السنية في المدينة الساحلية الواقعة على بعد 70 كيلومترا شمالي بيروت.
وقال الجيش اللبناني في بيان احد العسكريين استشهد في محلة الملولة من جراء تبادل اطلاق النار بين المسلحين وذلك أثناء انتقاله من مركز عمله في البقاع الى بلدته في عكار.
أضاف بيان الجيش ان وحداته المنتشرة في المنطقة اتخذت تدابير امنية مع تعزيز اجراءاتها وتعقب المسلحين لاعادة الوضع الى طبيعته بصورة تامة. وأكدت قيادة الجيش أنها ستتعامل بكل حزم وقوة مع العابثين بأمن المدينة واستقرارها الى أية جهة انتموا
وعلى اثر الاشتباكات في طرابلس دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان المجلس الاعلى للدفاع الى اجتماع عاجل لمعالجة الاوضاع الامنية المتردية في طرابلس.
ويبرز القتال مدى حدة التوتر الطائفي في سوريا والتي يمكن ان تمتد الى لبنان المجاور حيث تتركز اقلية علوية في مدينة طرابلس التي يقطنها اغلبية من السنة الذين يؤيدون الانتفاضة المستمرة منذ 14 شهرا ضد بشار الأسد.
وتقود الاغلبية السنية في سوريا طليعة الانتفاضة ضد الاسد الذي ينتمي الى الطائفة العلوية.
واثارت الاضطرابات في سوريا التوتر في لبنان حيث يوجد حلفاء كثيرون لسوريا من بينهم جماعة حزب الله الشيعية القوية كما يوجد لها خصوم يشعرون بالحنق تجاه ما يقرب من ثلاثة عقود من الوجود السوري في لبنان الذي انتهى عام 2005.
/5/2012 Issue 4199 – Date 14 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4199 التاريخ 14»5»2012
AZP01