ميريام‭ ‬فارس‭ ‬تعتذر‭ ‬من‭ ‬المصريين‭  ‬

212

القاهرة‭ ‬‭- ‬الزمان‭ ‬

أثارت‭ ‬الفنانة‭ ‬اللبنانية‭ ‬ميريام‭ ‬فارس،‭ ‬حالة‭ ‬جدل‭ ‬كبيرة‭ ‬عبر‭ ‬صفحات‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬بسبب‭ ‬تصريحها‭ ‬حول‭ ‬سر‭ ‬غيابها‭ ‬عن‭ ‬الحفلات‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬بقولها:‭ ‬أنا‭ ‬أصبحت‭ ‬تقيلة‭ ‬على‭ ‬مصر‭.‬

فيما‭ ‬قال‭ ‬الفنان‭ ‬المصري‭ ‬هاني‭ ‬شاكر‭ ‬نقيب‭ ‬الموسيقيين‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬صحفية‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬أزمة‭ ‬ميريام‭ ‬فارس‭ ‬انتهت‭ ‬تماما‭ ‬بعد‭ ‬اعتذارها‭ ‬المباشر‭ ‬للمصريين‭ ‬وبعد‭ ‬اتصالها‭ ‬تليفونيا‭ ‬به‭.‬

هاني‭ ‬شاكر‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬النجمة‭ ‬اللبنانية‭ ‬أخبرته‭ ‬انها‭ ‬لم‭ ‬تقصد‭ ‬أي‭ ‬إهانة‭ ‬وأن‭ ‬تصريحاتها‭ ‬تم‭ ‬فهمها‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬السيئ،‭ ‬وأن‭ ‬حبها‭ ‬لمصر‭ ‬وللمصريين‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬المزايدة‭ ‬عليه‭ ‬ومؤكد‭.‬

الهجوم‭ ‬الذي‭ ‬تعرضت‭ ‬له‭ ‬ميريام‭ ‬فارس،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬النشطاء‭ ‬ونجوم‭ ‬الفن‭ ‬المصري‭ ‬دفعها‭ ‬لتقديم‭ ‬بيان‭ ‬توضيحي‭ ‬واعتذار‭ ‬لجمهورها‭ ‬المصري‭ ‬عبر‭ ‬صفحتها‭ ‬الشخصية‭ ‬بموقع‭ ‬تويتر،‭ ‬قالت‭ ‬فيه:‭ ‬أتوجه‭ ‬بكلامي‭ ‬للشعب‭ ‬المصري‭ ‬الحبيب‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬المؤتمر‭ ‬الصحفي‭ ‬الذي‭ ‬أجريته‭ ‬البارحة‭ ‬بتاريخ‭ ‬6/22/‭ ‬2019،‭ ‬ضمن‭ ‬فعاليات‭ ‬مهرجان‭ ‬موازين‭ ‬وعلى‭ ‬هامش‭ ‬السؤال‭ ‬الذي‭ ‬طرح‭ ‬علي‭ ‬وهو:‭ ‬(لماذا‭ ‬قلت‭ ‬حفلاتك‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬علما‭ ‬أنك‭ ‬كنت‭ ‬في‭ ‬بداياتك‭ ‬تقيمين‭ ‬حفلين‭ ‬لثلاثة‭ ‬في‭ ‬الأسبوع)؟‭.‬

وأضافت:‭ ‬كان‭ ‬جوابي‭ ‬واضحًا،‭ ‬أن‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت‭ ‬كبرت‭ ‬وتطورت‭ ‬فنيا‭ ‬وأصبحت‭ ‬متطلباتي‭ ‬أكبر‭ ‬وصارت‭ ‬شوي‭ ‬تقيلة‭ ‬على‭ ‬مصر‭ ‬بما‭ ‬معنى‭ ‬كبرت‭ ‬متطلباتي‭ ‬على‭ ‬المتعهدين‭ ‬المصريين‭ ‬الذين‭ ‬كنت‭ ‬أتعامل‭ ‬معهم‭ ‬في‭ ‬بداياتي‭.‬

وتابعت:‭ ‬أعيد‭ ‬وأكرر‭ ‬قلت:‭ ‬(صارت)‭ ‬يعني‭ ‬(أصبحت)‭ ‬وليس‭ ‬(صرت)‭ ‬يعني‭ ‬(أصبحتُ)‭ ‬والفرق‭ ‬شاسع‭ ‬وأكملت‭ ‬كلامي‭ ‬قائلة:‭ ‬لهذا‭ ‬السبب‭ ‬قلت‭ ‬حفلاتي‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬أي‭ ‬(لم‭ ‬أعد‭ ‬أحيي‭ ‬حفلتين‭ ‬أو‭ ‬ثلاثة‭ ‬في‭ ‬الأسبوع)‭ ‬وهذا‭ ‬منطقي‭ ‬جدا‭ ‬حالي‭ ‬كحال‭ ‬جميع‭ ‬النجوم‭ ‬العرب‭ ‬الذين‭ ‬يحييون‭ ‬حفلتين‭ ‬أو‭ ‬ثلاثة‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬الواحد‭ ‬في‭ ‬بلدنا‭ ‬الثاني‭ ‬مصر‭.‬

واستطردت:‭ ‬أنا‭ ‬لم‭ ‬اتعالى‭ ‬على‭ ‬زملائي‭ ‬الفنانين‭ ‬كما‭ ‬حاول‭ ‬البعض‭ ‬تحريف‭ ‬كلامي‭ ‬والإصطياد‭ ‬في‭ ‬الماء‭ ‬العكرة،‭ ‬ولم‭ ‬أتعالى‭ ‬على‭ ‬الشعب‭ ‬المصري‭ ‬أنا‭ ‬التي‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬مقابلاتي‭ ‬الصحفية‭ ‬اقول‭ ‬وأعيد‭ ‬أنني‭ ‬انطلقت‭ ‬من‭ ‬لبنان‭ ‬ولكن‭ ‬نجوميتي‭ ‬منحتني‭ ‬إياها‭ ‬مصر‭.‬

وأضافت:‭ ‬أرجوكم‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يحاول‭ ‬أن‭ ‬يزايد‭ ‬على‭ ‬محبتي‭ ‬وإحترامي‭ ‬وتقديري‭ ‬لجمهورية‭ ‬مصر‭ ‬العربية‭ ‬والشعب‭ ‬المصري‭ ‬الحبيب،‭ ‬يؤسفني‭ ‬أن‭ ‬لهجتي‭ ‬اللبنانية‭ ‬وردي‭ ‬المختصر‭ ‬فتح‭ ‬مجال‭ ‬لجدال‭ ‬كبير‭ ‬وسوء‭ ‬تفاهم‭ ‬أكبر‭.‬

وأنهت‭ ‬كلامها‭ ‬قائلة:‭ ‬أعتذر‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬المصري‭ ‬فقد‭ ‬خانني‭ ‬التعبير‭ ‬باللبناني‭ ‬وكما‭ ‬قلت‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الصحفي‭ ‬البارحة‭ ‬تحيا‭ ‬مصر‭ ‬وأعيد‭ ‬وأكرر‭ ‬تحيا‭ ‬مصر‭.‬

مشاركة