ميثاق السليمانية الفرع الإيراني لأوجلان في صفقة سلام مع الحرس الثوري


ميثاق السليمانية الفرع الإيراني لأوجلان في صفقة سلام مع الحرس الثوري
التغيير لـ الزمان نوشيروان مصطفى يخطط لزيارة الطالباني في المانيا
لندن ــ نضال الليثي
اعلن قياديون في حزب الحياة الحرة في كردستان بيجاك وهو الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني الذي يتراسه عبد الله أوجلان المسجون في تركيا، أبرز حركة كردية مسلحة عن استعدادهم للتفاوض مع الحكومة الايرانية والقاء السلاح مقابل منحهم نوع من الحكم الذاتي الذي يقوم على اساس ادارة كردستان ايران. فيما قال النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان ا الزمان ان اعلان رغبة الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني بالتفاوض مع الحكومة الايراني جاء عبر وساطة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يترأسه جلال الطالباني. وقال عثمان ل الزمان انه من الواضح ان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني قد توسط بين الجانبين باعتبار ان مؤتمر الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني عقد في السليمانية التي يتمتع فيها الحزب بنفوذ كبير وهي تحت سيطرته. ولم يرد اي تعليق بالقبول أو الرفض من جانب الحكومة الايرانية التي تتهم الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني بتنفيذ هجمات مسلحة قتل فيها عدد من الشرطة والحرس الثوري. وقال عثمان ل الزمان ان هدف الاتحاد الوطني انهاء القتال والعمليات المسلحة التي ينفذها هذا الحزب ضد ايران باعتبار ان منطقة الحدود مع ايران اقرب الى المناطق التي يسيطر عليها. وعقد مقاتلو الحزب في قرية خوران الواقعة عند سفح جبل قنديل في محافظة السليمانية والمتاخمة للحدود العراقية الايرانية، مؤتمرا صحفيا الاثنين اعلنوا فيه استعدادهم لالقاء السلاح والتفاوض مع الحكومة الايرانية. من جانبهم اجمع معارضون ايرانيون من العرب والاذريين ومجاهدي خلق انتقادهم لقرار الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني وقالوا ان النظام الايراني منذ الثورة الاسلامية لم ينفذ الفقرة الخاصة بالاقليات التي نص عليها الدستور الايراني وهو في مقدمة بلدان العالم التي تنتهك حقوق الاقليات. وقالت المصادر التي تحدثت ل الزمان ان الاعدامات تتزايد في السجون الايرانية وزاد عددها في عهد الرئيس حسن روحاني وشملت عددا كبيرا من المعتقلين السياسيين العرب والكرد. وذكرت المصادر باغتيال رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني عبد الرحمن قاسملوا في فينا عندما كان يفاوض ممثلي النظام الايراني في فينا بثمانينات القرن الماضي. وكشفت المصادر ل الزمان ان ممثلين عن الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني التقوا فعلا بمسؤولين من الحرس الثوري والاستخبارات الايراني وحصلوا منهم على وعود متواضعة حول منح الاكراد نوع من الادارة الذاتية والسماح لهم بالتحدث والتعلم بالكردية وضم ممثلين عنهم الى البرلمان مقابل القاء السلاح واعلان التوية. في اطار وثيقة أولية اطلق عليها ميثاق السليمانية وقالت المصادر ان المفاوضات بين الجانبين ستنتقل قريبا الى طعران بوجود مراقبين من حزب الطالباني لانجاز وثيقة المصالحة بين الجانبين.
وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد لعب دورا في مفاوضات السلام بين أوجلان ورئيس الاستخبارات التركية فيدان هاكان، التي اسفرت عن القاء الحزب لسلاحه وانتقال مقاتليه الى كردستان العراق.
وتنتقد قيادة الحزب رئيس الوزراء التركي على عدم التزامه تنفيذ بنود الاتفاق المتفق عليها. ويمتلك الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني شرطة مسلحة واقام حكومة مؤقتة لادارة العديد من المناطق الكردية في سوريا لكنه يتحاشى الاصطدام بقوات الرئيس بشار الاسد. ويرأس هذا التنظيم الذي اطلق عليه اسم منظومة المجتمع الديموقراطي والحر لشرق كردستان ومختصره كودار ، كل من ريزان جافيد وزيلان تانيا، القياديان في بيجاك . قالت مصادر في حركة التغيير الكردية ل الزمان امس ان رئيس الحركة نوشيرفان مصطفى سيلتقي خلال الايام القليلة القادمة عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني هيرو ابراهيم احمد زوجة الرئيس العراقي جلال الطالباني. وأوضحت المصادر ام مصطفى يخطط للسفر الى المانيا لزيارة الرئيس جلالالطالباني الذي لا يزال يتلقى العلاج في المانيا وسط تقارير عن حصول تحسن كبير في صحته. وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها ان مبادرة مصطفى تأتي في اطار محاولة التهدئة بين الطرفين والتوصل الى اتفاق لادارة مدينة السليمانية وتشكيل مجلسها المحلي والتوافق على محافظ لها لتجنيب المدينة المشاكل والصدامات السياسية والعسكرية.
وأوضحت المصادر انه تلقى اشارات ايجابية بهذا الخصوص بعد انتهاء الانتخابات وان الاتحاد الوطني والحركة جادان لانهاء تشكيل حكومة الاقليم. وأوضحت المصادر ان الجانبين لا يريدان ان يكونا موضع مزايدات لطرف كردي ثالث أو ضمن المراهنات في بغداد.
AZP01