موكب العشاق للطف سرى

 

 موكب العشاق للطف سرى

موسى عبد شوجة

موكبُ   العشاقِ  للطفِ   سرى

بعيونٍ  أمطرت  جفنَ    الكرى

وحشُ (كَوفيد)  هوا  ثم  أدبرا

لا   إصاباتٍ   ولا  عدوى   نرى

نحنُ  نمشي  مثل  سيلٍ قد جرى

نحو مَنْ ضحى لدينٍ    منحّرا

موكبُ العشاقِ  للطفِ   سرى

***

 ها هو  الزحفُ على الأيدي  بدا

نحنُ  لا نخشى وباءً  أو   ردى

نبذلُ   الروحَ  لراياتِ الفدا

نحنُ  لا نخشى  الطوارق  والعدا

قلبُنا  نثَّ أشتياقاً   كالندى

نحو طفٍ  بالمعالي  قد غدا

بحناجر مزقت  ليلَ  الصدى

وولاءٍ  جاوزَ   أفقَ  المدى

سبيُّ   زينب  لا  ولا يذهب سدى

هتفَ   الكونُ   حزيناً  زمّجرا

موكبُ العشاقِ للطفِ  سرى  ***

قد  فرشنا الدربَ  دمعاً  ودما

لفؤادٍ بالطفوفِ  قد  ظما

ليتنا   كُنا   دروعاً   وحِمى

لرضيعٍ   عندما  الشمرُ     رمى

سهمَ   فرعون   الذي  أبكى السما

جندُ  أبليس    بهم   حلَّ    العمى

هكذا   جبريلُ   عنهم    أخبرا

موكبُ العشاقِ   للطفِ    سرى

***

ها  هو   الزحفُ   يحاذي   الأفقا

صاغَ      مجداً   وشموخاً   وتقى

يمنحُ   الروحَ  وعمراً  ما بقى

وله    نبضي  وقلبي  خفقا

موكبُ العشاقِ  جرحٌ حلّقا

نحو   طفٍ في  دروبِ المرتقى

هذا رأس السبطِ يغدو  مشرقا

ألبسَ الكونَ  صباحاً  ألقا

فسرى لوجدُ  بحرٍ  زورقا

هاهو   القلبُ  لنورٍ  كبّرا

موكبُ العشاقِ للطفِ  سرى

***

 ومشى  القلبُ  بنبضٍ    يغتلي

نحو   مذبوحٍ  كيحي   المرسّلِ

قد  تجلى   هودجٌ    بالهّزلِ

جاءت  الحورا  وقد  عاد   علي

كي يضموا الرأسَ  في قبر الولي

وكفوفاً  فوقَ  رملٍ  تعتلي

ربي عجّل للمؤمل اذ يلي

 يرفعُ الطفلَ  وكفّاً  أبُتِرا

موكبُ العشاقِ  للطفِ  سرى

***

 ها هو الطفُ  لنا  صار   مسارا

فأتخذنا   كربلا العشقِ   مزارا

فتجلى  الليلُ   بدراً    و نهارا

شيدَ  السبطُ  لنا  مجداً و دارا

زحف الكونُ على الطفِ   مدارا

هذا قبر السبطِ قد  شعَ    منارا

نورهُ  نثَ أريجاً  أخضرا

موكبُ العشاقِ  للطفِ    سرى

***

 ها هو   الطفُ وقد  صار  طريقا

وعلى الأكوانِ   قد  فاحَ بريقا

نورهُ  مجدٌ  به   كان  يليقا

ملأت  أنفاسَ   مَنْ  يمشي شهيقا

ها هو  الأفقُ  بدمعٍ  أمطرا

موكبُ العشاقِ       للطفِ   سرى

***

 ها هو  السجاد قد  زار  الطفوفا

عادت الحوراءُ أذ  حلوا  ضيوفا

ترسمُ  في الرملِ  بالدمعِ  كفوفا

بين  نهرٍ وخيامٍ قلبها كان يطوفا

فأستطال الرملُ  جمراً    أحمرا

موكبُ العشاقِ للطفِ سرى.

مشاركة